لماذا لاتخرج قيادة حركة فتح في قطاع غزه وتعلن اسماء المعتقلين لدى حكومة غزه جميعا

0
350

لا للاعتقال السياسيكتب هشام ساق الله – كل يوم تقوم حركة حماس وحكومتها في غزه في مبادره وتعلن اطلاق سراح عدد من المعتقلين وابناء حركة فتح يقفوا حائرين امام مايحدث لا احد يعرف كم عدد المعتقلين في سجون حكومة غزه من ابناء حركة فتح ولا احد يعرف الخلط الكبير العجيب الذي فعلته اجهزتها الامنيه بقضايا هؤلاء المعتقلين ولاتقوم باي ردود افعال وتشرح من هؤلاء الاخوه الذين تم اطلاق سراحهم .

حالة من العجز الكبيره تعاني منها قيادة حركة فتح في قطاع غزه واعلامها ولا احد يقوم ببل ريق الشارع الفتحاوي وتفسير الافعال التي تقوم بها حكومة غزه وحركة حماس ولا احد يقوم بشرح مايحدث معقول مجوبنين في زمن المصالحه .

هناك معلومات دائمه وكامله ترفعها الاقاليم لعدد المعتقلين لدى حكومة غزه وهناك اسماء واحكام ومتابعه تقوم بها الاقاليم والقضيه لاتحتاج سوى جمع هذه المعلومات والخروج في تقرير موحد يقول ان هناك عدد من المعتقلين وقضاياهم كذا وكذا وهناك اخرين معتقلين بتهم امنيه وموجهه لهم قضايا ملفقه هم فلان وفلان وفلان .

هذه المعلومات يعرفها الكثير الا قيادة حركة فتح في قطاع غزه التي لاتعلن عن أي شيء وتنتظر التعليمات وكان هذه المواضيع لاتهمها ولايهمها مايقال ولاترحب ولا تدين ولاتستنكر أي شيء غايبه فيله في كل المواضيع وخاصه هذا الموضوع الحساس .

قيل في وسائل الاعلام ان اسماعيل هنيه رئيس حكومة غزه ونائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس سيوقع على 8 معتلقين فتحاويين لن يكون من ضمنهم الاخ زكي السكني قائد كتائب شهداء الاقصى في قطاع غزه والذي حكم بالسجن 10 سنوات حتى الانتهاء من المصالحه المجتمعه والاخ زكي حوكم على حيازة قنابل ومتفجرات ولم يحاكم على قضايا قتل وكذلك سيتم استثناء الاخ شادي احمد المحكوم بالسجن المؤبد والذي حكم سابقا بالاعدام .

الذين تم الافراج عنهم فقط 6 معتقلين اين الاثنين الباقين كنا نتوقع ان يتم اطلاق سراح مثلا الدكتور العقيد يوسف يونس المعتقل منذ 9 شهور بتهمة التخابر مع رام الله ونقل معلومات الى المخابرات المصريه الذي يقوم به قاده كبار في حركة فتح وحركة حماس كل يوم ويتمنوا رضى المخابرات المصريه ولم يتم الافراج عنه حتى الان واخرين معتقلين بتهم مماثله ولم يتم الافراج عنهم حتى الان .

لا احد يتحدث من قيادات حركة فتح بهذا الموضوع المهم والذي ينتظره كل ابناء الحركه ولا الموقف من القضايا التي قيل عنها انها قضايا امنيه تتعلق بتهم الارتباط مع الكيان الصهيوني وهي قضايا اتهم بها عدد كبير من ابناء وكوادر الحركه في بداية الانقسام نتيجة التحقيق الشرس والصعب الذي كان في ذلك الوقت .

متى ستحملوا المسئوليه ويقوموا بالاعلان عن ابناء الحركه المعتقلين والمغلفه قضاياهم بقضايا امنيه وجنائيه مثلما تفعل حركة حماس في الضفه الغربيه حيث تتابع وتنشر وتتحدث عن اسماء كل ابناء الحركه المعتقلين لدى الاجهزه الامنيه في رام الله والذين يتم استدعائهم كل يوم وكانهم مختطفين .

يقال ان عدد المعتقلين السياسيين الموجودين في سجون حكومة غزه يتجاوزوا ال 25 معتقلا اضافه الى عدد من المعتقلين قضاياهم مغلفه بملفات امنيه وبتهمة التجسس يجب ان يتم التدقيق في هذه المعلومات وفحصها جيدا والاعلان عن اسماء كل المعتقلين في سجون حكومة غزه .

لن تتم المصالحه بدون اطلاق سراح المعتقلين في سجون حكومة غزه والضفه الغربيه جميعا بدون استثناء والسماح بالعمل السياسي والعوده لفتح المكاتب التنظيميه بشكل كامل استعدادا للانتخابات التشريعيه واشاعة الحريات الكامله بدون أي مراقبه او تنغيص من الاجهزه الامنيه .

وكان قد صرّح المتحدث باسم وزارة الداخلية والأمن الوطني في الحكومة المُقالة إياد البزم، إن وزارته أفرجت اليوم عن عدد من معتقلي حركة فتح الأمنيين بعفو من رئيس الوزراء المُقال إسماعيل هنية.

وقال البزم: “تم الإفراج عن 6 من معتقلي فتح الأمنيين بعفو من دولة رئيس الوزراء إسماعيل هنية، بعد أن أدانتهم المحاكم الفلسطينية وصدر بحقهم إحكام قضائية”.

وأضاف البزم أن هذا الإفراج يأتي “استجابة لتوصيات لجنة الحريات في قطاع غزة، وتنفيذاً لاتفاق الشاطئ”.

والمفرج عنهم هم:
1. علاء ماجد صيام
2. سامي جبر النخالة
3. محمود كمال البحيصي
4. محمد شحدة أبو عمرة
5. عبد العزيز نايف الشرافي
6. عبد الرحمن خضورة