شركة جوال لاتتحدث عن نفسها نحن نتحدث عنها

0
287

لا لجوالكتب هشام ساق الله – في عيد العمال بالاول من ايار انتشر عدد كبير من موظفين وموظفات شركة جوال في قطاع غزه وقاموا بتوزيع عدد كبير من الكروت بقيمة 10 شيكل على الماره والعمال وفي الاسواق وتوزيع هدايا كثيره باكياس تحمل شعار جوال وهي حمله اعتادت عليها شركة جوال بهذه المناسبه .

حدثني عدد من اصدقائي انهم اخذوا كرت من شركة جوال اثناء مرورهم بالشوارع من مناطق عديده مختلفه وعن الهدايا التي توزعها شركة جوال بمناسبة عيد العمال واخذوا يتحدثوا عن الامر فقمت بالبحث على شبكة الانترنت لاجد خبر بهذا المعنى ولكني للاسف لم اجد .

اعلام شركة جوال ومجموعة الاتصالات الفلسطينيه مش فاضي بالمره من ضغط الشغل لدرجة انهم لايقوموا بتصدير اخبار لمواقع الاعلام بهذا الشان حتى انهم لايكتبوا على صفحتهم أي معلومات عن نشاطاتهم ولا على المواقع التي يدفعوا لها مبالغ كبيره حتى تعلن عن برامجهم ونشاطاتهم .

اردت للامانه والتاريخ ان اشيد بهذه الحمله التي قامت بها شركة جوال واتمنى ان تستمر مثل هذه الحملات وان تطال الفقراء والغلابه العاطلين عن العمل المتواجدين في الاسواق والشوارع والذين لايجدوا أي شيكل في جيوبهم وان تصل الهدايا التي تقوم شركة جوال بتوزيعها دائما على الخاصه وخاصة الخاصه الى الجمهور .

انا لو مكان شركة جوال لقمت بعمل مجموعه من التقارير وعلى ايام متتاليه وقمت بتصوير هذه الحمله تصوير فوتجرافي وكذلك فيديو وعملت مجموعه كبيره من الاعلانات وادخلت هذه المواد والسعاده العارمه التي سادت الحمله وسجلت ملاحظات كثيره يمكن الاستفاده منها مستقبلا في التواصل المباشر مع الجمهور .

العلاقه التبادليه بين الجمهور وهذه الشركات الكبيره مهمه تترك انطباعات ايجابيه لدى الجمهور وتبعد حالة الكراهيه وسوء الخدمه وتؤدي الى الثناء والشكر على شركة جوال وهذا دائما قليل في اداء هذه الشركه وايضا تؤدي الى تواصل بين الموظفين والجمهور وخاصه ان جزء من موظفين جوال مغرورين وشايفين حالهم على الناس فرصه ان ينزلوا الى الشارع ويختلطوا بالمواطنين عساهم يشعروا بسعادة المواطن على تلقي كرت ب 10 شيكل مجاني.

يفترض من اعلام شركة جوال ان تقوم بعمل تقرير تصدره الى وسائل الاعلام التي تعلن عنها حتى يعرف كل الناس بما قامت فيه كنوع من الدعايه والعلاقه مع الجمهور بشكل مباشر وهو اداء وعمل قامت فيه فعلا وتصور تقرير عن هذا النشاط وتقوم ببثه بوسائل الاعلام وعلى موقع الشركه .

الاعلام والعلاقات العامه في شركة جوال مضغوطين مش فاضيين يحكوا راسهم عندهم ضغط عمل كبير اضافه الى ان هناك اجازه يوم الخميس والجمعه والسبت لبعضهم عشان هيك يمكن ان ينشروا ماقلت يوم الاحد او الاثنين او الثلاثاء او الاربعاء او الخميس القادم الله اعلم وقتيش ينفك ضغطهم .

الغرور قاتلهم ودابحهم ولا احد يتابع في شركة جوال من الاداره وهم يقوموا بتوزيع الكروت بشكل غير مدروس ولا يهمهم العائد الاعلامي والجماهيري من مثل هذه النشاطات ولا ردود فعل المواطنين على مايتم توزيعه وهي مره في السنه ثم تعود جوال من جديد بوجهها القبيح في عيون الناس .