الاخ عزام الاحمد ميسي حركة فتح

0
257

ميسيكتب هشام ساق الله – بعد تحليل عميق ودراسه مطوله لما حدث في اعلان مخيم الشاطىء والتوقيع على المصالحه الفلسطينيه للمره التي لا اعرف عددها توصلت الى فهم لما حدث باستبعاد الاخ عزام الاحمد عضو الجلنه المركزيه لحركة فتح ورئيس وفد منظمة التحرير الفلسطينيه لكوادر حركة فتح وعدم وضعهم بصورة ماحدث .

توصلت الى ان الاخ عزام الاحمد هو ميسي فلسطين أي انه فريق بلاعب واحد يستطيع ان يواجه حماس وابو حماس وكمان كل من يريد المواجه فلديه مهارات فريه في لعبة التفاوض تفوق اللاعب الاجنتيني ميسي لاعب برشلونه الاسباني هذا اللاعب المتميز والذي حقق ارقام قياسيه في كل البطولات والجولات التي يقودها .

نعم انه ميسي فتح فهو يستطيع ان يلعب كافة المراكز في الفريق ويستطيع ان يواجه العمل الجماعي باداء فردي كبير وبالنهايه يستطيع تذليل كل العقبات وان لايستعين باهل البلد ومن يعرفوا الحدث اليومي وعلى راس المهمه التنظيميه اليوميه وستهلسهم جميعا واستبعدهم وهو فقط من سجل الاهداف وصنع الالعاب وواجه حركة حماس بكل لاعبيها وحده .

نعم انه الخارق الحارق الذي ليس له مثيل وانه صاحب القدرات الكبيره المتميزه لذلك هو مكلف بملفات كبيره مثل كتلة فتح البرلمانيه حيث انتخب لمره واحده وبقي على راس المهمه حتى الان وملف لبنان وملف المفاوضات وملفات كثيره يكلف فيها نعم انه اكثر من ميسي الارجنتيني واللاعب المميز الذي ثمنه اكثر من موازمة دول ويتجاوز ال 400 مليون دولار .

القياده التي لاتحترم قيادتها الميدانيه كيف تريد ان يحترمهم ابناء حركة فتح وشعبنا الفلسطيني وكيف يمكن ان ينجحوا بمهمتهم ولكن العذر الذي وجدته ان هؤلاء لم يحترموا انفسهم ولم يحتجوا على ماجرى ولبوا دعوة ميسي حين دعاهم للاجتماع به في الفندق من كل الاطياف والالوان يا اسكموا .

نعم تجربة الاحمد سيكتبها التاريخ على قدراته الهائله وكيف انه استطاع مواجهة حماس وحده وبدون أي مساعده وشكل خطوط الفريق مجتمعه في شخص واحد هو ميسى الخارق الحارق الذي لايشق له غبار .

اذا عرف السبب بطل العجب الان ارتحت حين توصلت الى هذه النتيجه المقنعه حيث عرفت السبب الذي دعا الى تغييب قيادة حركة فتح الميدانيه في قطاع غزه وكوادرها وعرفت تفسير هذا الحدث المزعج تساؤلي اكيد مشروع ويندرج ضمن الاجتهاد المسموح بي ليعذرني الاحمد وقيادة حركة فتح على هذا التفسير المنطقي .