للمرة العاشرة يقولها ماذا تنتظروا

0
216


كتب هشام ساق الله – الرئيس محمود عباس ابلغ اللجنة المركزية لحركة فتح وتحدث عبر وسائل الإعلام بإصرار واضح لا يقبل أي تأويل و انه لا ينوي تغيير مواقفه او سحب ما قاله حتى لو خرجت كل الجماهير لتطالبه فانه لن يوافق واللجنه المركزيه لحركة فتح تصر على انه هو المرشح الوحيد للحركه للانتخابات الرئاسية القادمه وماذا سنفعل ان اصر ورفض خوض الانتخابات هل سنختار باللحظات الاخيره بديل له .

اللجنه المركزيه لحركة فتح الجهه التي ستختار مرشح الحركة للانتخابات الرئاسية وكانهم ينتظروا اللحظه الاخيره ويختاروا البديل حتى يفسخوا ما تبقى من الحركه والاختلاف على بديل له فليس هناك احد منهم يحمل مواصفات الرئيس القادم وهم يصرون ان يكون عضوا باللجنه المركزيه ليبرز منهم واحد يطالب بهذا الموقع .

اختيارات اللحظه الاخيره دائما خاطئه وتحمل سمات من الاختلاف والخروج على هذا القائد الذي يتوجب ان يتم التحضير له واقناع القاعده الفتحاويه به قبل اختياره وترشيحه ومن ثم يتم اقناع الشارع الفلسطيني كله بهذا القائد الذي سيكون ربان المشروع الوطني كله وسيواجه مرشح لبرنامج مختلف وبديل للمشروع الوطني ويتوجب اشراك حلفاء الحركه جميعا بعملية الاختيار من فصائل منظمة التحرير الفلسطينيه.

حين ادرك الشهيد القائد الرئيس ياسر عرفات انه في خطر وانه قارب من الاستشهاد ومغادرة الحياة قبل ان يغادر المقاطعه باتجاه باريس حيث استشهد استدعى الرئيس ابومازن وكان بينهما خلاف في ذلك الوقت واصبح حينها الاخ ابومازن ران السفينه وامسك زمان الامور وكان مرشح الحركه بدون منازع حتى حين رشح الاخ المناضل الاسير مروان البرغوثي عضو اللجنه المركزيه لحركة فتح نفسه امامه سرعان ما انسحب وبقي ابومازن مرشح الحركه الاولى .

بدل من الصمت ورؤية المرايا وتحضير البعض لانفسهم انهم ممكن ان يكونوا مرشحين لانتخابات الرئاسيه القادمه والحديث بصوت خافت ليعلن احدهم انه يمكن ان يكون مرشح للحركه بدل من الرئيس الذي يصر على عدم ترشيح نفسه للانتخابات الرئاسيه القادمه .

حتى لا نبحث عن مرشح خارج ما قيدتم انفسكم به ان يكون عضو حالي في اللجنه المركزيه باخر لحظه ونضطر الى اختيار اشخاص ليس لهم علاقه تنظيميه في الحركه كبدائل اللحظات الاخيره سارعوا لاختيار شخص من وسطكم تقنعون أنفسكم به اولا ثم تطرحوه على القواعد التنظيميه لكي يهيئوا انفسهم للترويج له بين ابناء شعبنا الفلسطيني .

اعرف ان الامر صعب وان الخجل لازال يسيطر عليكم في الحديث بصوت عالي عن هذا الموضوع ولكنه الان قبل فوات الاوان يتوجب ان تختارواوا حتى يعرف ابناء شعبنا ان مرشح الحركه القادم هو فلان فلا يفصلنا عن ايار القادم الا اشهر وايام غمض عين وفتح عين تجد نفسك في ايار .

وكانت قد ذكرت مصادر فلسطينية مطلعة ان الرئيس محمود عباس طلب من اعضاء اللجنة المركزية لحركة “فتح” في اجتماعها الاخير قبل يومين الاستعداد للانتخابات المتوقعة في شهر ايار المقبل، مجددا التأكيد على انه لن يخوض الانتخابات لولاية رئاسية ثانية في الانتخابات القادمة.

وقد ابلغ الرئيس عباس اعضاء اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية في اجتماعها يوم الاربعاء بأنه طلب من اعضاء اللجنة المركزية لحركة “فتح” بالاستعداد للانتخابات وانه لن يتجاوب مع طلبهم خوض الانتخابات لولاية رئاسية ثانية وانه طلب منهم ان تعمل “فتح” على اختيار مرشح جديد للرئاسة.

ويقول المسؤولون في حركة”فتح” انهم يصرون على ان الرئيس عباس هو مرشحهم لانتخابات الرئاسة القادمة في حين أكد الرئيس عباس في أكثر من مناسبة خلال الاشهر الماضية على انه لن يخوض الانتخابات لولاية رئاسبة ثانية حتى لو طلبت منه “فتح” ذلك.

وذكر عضو في اللجنة التنفيذية ل ان الرئيس عباس قال في الاجتماع انه تفاهم مع رئيس المكتب السياسي لحركة”حماس” خالد مشعل في اجتماعهما الاخير في القاهرة على ان تجري الانتخابات في الرابع من ايار المقبل وان يسبق ذلك تشكيل حكومة واحدة في الضفة وغزة.