تخفيضات وعروض على سلع عديده في سوبرماركتات قطاع غزه

0
462

سلع وسوبرماكتب هشام ساق الله – هناك عروض وتخفيض اسعار بشكل كبير ولافت ودعايات يتم تداولها وتوزيعها في الشوارع ووضع اعلانات على صفحات الفي سبوك لسلع يتم تخفيض الاسعار عليها وخاصه في السوبرماركتات الكبيره وتنافس محموم بينهم على جلب زبائن في ظل الركود الاقصادي الحاد الموجود في قطاع غزه .

اعلانات على باب كل سوبرماركت بالسلع التي عليها تخفيض والقيمه الاولى للسلعه والقيمه الحاليه مكتوبه وهي مطبوعه ومكتوبه بشكل لافت على مدخل هذه المحالات وهي سلع اساسيه يحتاجها البيت بشكل ماس وضروري .

دائما تزداد هذه الحملات كلما قرب موعد قبضة حكومة رام الله فكل الاسواق تنتعش لمدة 3 ايام فقط لاغير وليس اكثر حيث يشتري كل واحد من الموظفين مايريده وماكتبه طوال الشهر ويقوم بتسديد ما عليه من ديون ثم يعود للاستدانة من جديد دائره تعود عليها الجميع .

اليوم ستجد كل الاسواق وكل المحلات تتحرك الكل منهم يجدد بضاعته بعد ان يقوم كل المديونين بتسديد جزء منها لهم وفتح صفحه جديده من الدين وهذه العروض تكثر وخاصه على السلع الموسميه التي انتهى وقتها مثل ملابس الشتاء حيث لم تمطر الدنيا هذا العام بما فيه الكفايه وهناك خساره كبيره في هذا السوق .

مررت قبل ايام على احد السوبرماركتات العملاقه ووجدت قائمه باسعار السلع التي عليها تخفيض وسالت عن الامر قيل لي ان هناك بضائع تكاد ان ينتهي موعدها وهناك بضائع اخرى مكدسه لا احد يشتريها فقررت تلك المحلات ان تقوم بحملة تخفيضات من ارباحها من اجل التخلص من هذه البضائع والحصول على سيوله ماليه لتتمكن من شراء سلع اخرى .

بعد ان توقفت الانفاق عن ادخال البضائع وسيطرة الحكومة المصريه على الحدود وتوقف التهريب هناك بضائع تكاد ان تنتهي صلاحياتها لذلك الكثير من التجار يقوموا بتقديم عروض على سلعهم وتجديدها من السلع التي تاتي عن طريق الكيان الصهيوني فهي اطول مده .

اسواق القطاع تتحرك اكثر مع قبضة حكومة رام الله في حين قبضة حكومة غزه لاتؤثر كثيرا على حركة الاسواق بسبب تراكم الديون على الموظفين فيضطر هؤلاء الى دفع هذه المبالغ كدفعات للدين المتراكم عليهم وحتى ايام انتظام الرواتب عندهم فرواتبهم لاتحرك الاسواق بشكل لافت .