مين احلى انا ولا احنا ونحن

0
264

heshamكتب هشام ساق الله – نعرة انا اصبحت هي السائدة وهي عنوان المرحله واحنا غابت وابتعدت لان كل واحد منا يخوض معركته الخاصة الفردية وابتعدنا عن العمل الجماعي وكلمة احنا ونحن ترى ما السبب هل اصبحنا غير قادرين على العمل الجماعي ام ان النزعه الفرديه هي التي تسود في تعاملنا .

زمان كان في حركة فتح قيادة جماعيه يتم الاتفاق على كل شيء بالاغلبيه والكل يقول نحن قررنا كذا وكذا ونحن سنعمل كذا وكذا ونحن اتفقنا على واحد اثنين ثلاثه كان المعارض للموضوع حين يتم حسم المشكله واقرارها بالاجماع يكون اكثر المدافعين عنها وهو من وقف ضدها قبل حسم الموضوع .

الله دائما مع الجماعه فهي تحقق الاهداف كلها والشيطان مع الفرديه والتشتت والتمزق الجماعه يتحمل مسئوليتها الكل والفرديه يتحمل مسئوليتها شخص والجماعه تستطيع ان تحطم كل المستحيل والشخص مهما كان سوبرمان لايستطيع ان يتحمل اكثر من طاقته .

ظاهرة انا هذه الظاهرة التي تتمثل بالولاءات لاشخاص بعينهم اصبحت تسود حتى ان مصطلح تجنح الذي ظهر واصبح احدى الصرعات التنظيميه والمصطلحات التي يتشدق فيها الكثير هي السائده فالجميع يدافوا عن مصالح افراد واشخاص ويعملوا في حواكيرهم وبياراتهم من اجل زيادة اموالهم وثرواتهم .

نحن مصطلح الكل والجميع اين العمل الجماعي والقرارات الجماعيه والمصلحه العامه اين مشاركة الكل في الحفاظ على وحدة الحركه اين نحن من القياده الجماعيه التي تتجند من اجل العمل العام والوضع العام والكل الفلسطيني .

انا تفتت وتفرق وتشخصن القضايا ونحن تجمع وتوحد وتؤدي الى الطريق السليم الصحيح الذي يتحمل كل واحد منا مسئولياته التاريخيه ويستطيع حمل جزء من الهم العام على كاهله والسير به وبالنهايه الصوره تظهر جميله وناصعه ومتناغمه مع قدرات الجميع ونصل الى البر بدون أي تعب او اشكاليه .

انا وان اوانا هي عنوان شخصنه القضايا والمواضيع فهؤلاء الذين يقولوا انا يعتقدوا انهم مقطوع وصفهم وانهم حاله وانه لايوجد لهم مثيل وعلى الجميع ان يعمل تحت امرتهم بدون ان يناقش او يتحدث او يقول أي كلمه فهو عبد عند سيده يقول مايقول ويعمل مايريد ولايشغل عقله ولايحترم نفسه .

كم جميله نحن فهي تضم الكل لا احد يسود على الاخر الكل متساوين ويعملوا معا كل واحد منهم ينفذ مهمته ويقوم بعمله وبالنهايه لايوجد فضل لواحد على الاخر والكل شارك بالنجاح والانتصار وتحقيق الهدف والعمليه وصلت الى النهايه بجهود ووقت ومال اقل من عمل العبيد الذين يعملوا تحت امرة وقيادة فرد .

فريق كرة القدم الذي يلعب فيه الفريق بشكل جماعي ولايوجد واحد فيهم اكبر من الاخر دائما يقدم لعب اجمل وجماعي ويتناغم مع بعضه البعض اما الفريق الذي يقوده لاعب يعتقد انه خارق حارق ولا احد مثله لو وقع هذا اللاعب سينهزم الفريق لانه لم يعتاد على اللعب الجماعي بل اعتاد ان يخدم لشخص واحد هو من يصنع الانتصار وياخذ كل الثناء والتقدير والباقي يعملوا خدم عنده .

نتمنى العوده الى كلمة نحن ونمارسها معا وسويا ومع بعضنا البعض ونبتعد عن انا التي تفرق وتشخصن القضايا وتثير الكراهيه والانقسام وتبعدنا عن اهدافنا الوطنيه التي بحاجه الى كل الجهود .

صدق المثل العربي القديم الذي يقول ان من يقوم بتقطيع البصل في مطبخ الجيش يشارك في الانتصار مثله مثل القائد والجندي والمقاتل فهو شارك بالنغمه الجماعيه وشارك في الانتصار الجماعي .