اين الشهر المجاني يا شركة توزيع الكهرباء للملتزمين بالدفع طول العام

0
210

شركة الكهرباءكتب هشام ساق الله – لم تتخذ بعد شركة توزيع الكهرباء في قطاع غزه قراراها السنوي باعفاء المواطنين الملتزمين بدفع ماعليهم من التزام خلال سنة كامله الشهر المجاني التي تمنحه هذه الشركه منذ عدة سنوات حتى الان وكان موعده هذا الشهر .

يبدو ان شركة توزيع الكهرباء غيرت مديرها الجديد حتى لا تقوم بمنح زبائنها الملتزمين هذا الشهر من اجل تاجيل هذا الاستحقاق الواجب على هذه الشركه لزبائنها الملتزمين بالدفع سواء الذين يدفعوا في صناديق الشركه او في البنوك او الملتزمين بالتسديد الالي من بنوكهم.

شركة توزيع الكهرباء حين لا تكافىء المواطن الذي يقود بالدفع بانتظام كل شهر ماعليه من فواتير تساوي بينه وبين المواطن الذي لا يدفع ويستخدم الكهرباء وتتراكم عليهم الاف الشواكل وهناك عليهم ديون عشرات الاف الشواكل ولا احد يطالبهم .

على راي المثل في غزه ال…. والقاري واحد عند شركة الكهرباء وهذا سيؤدي مستقبلا الى عدم دفع الملتزمين ماعليهم من التزامات لشركه الكهرباء وهذا سيؤثر على الشركه وتراكم ديون وزيادة اعباء الشركه الماليه اكثر واكثر .

يبدو ان شركة الكهرباء تخطط الى فرض العدادات المسبقة الدفع والزام المواطنين بتركيبها حتى تستريح من دفع مكافئات للمواطنين الملتزمين وتوفير مبالغ كبيره لها او انها تستغل التزام المواطنين بالدفع وانهم لن يتراجعوا عن الدفع لهذه الشركه فهم ملتزمين واعتادوا على ممارسة هذه الافعال الايجابيه .

سؤالي هذا اساله انا كوني ملتزم بالتسديد الالي من البنك ويساله معي الاف الملتزمين الذين يدفعوا ما عليهم من التزامات لشركة توزيع الكهرباء طوال السنه ويريدوا هذا الحق المستحق لهم والذي ينبغي على مجلس ادارة شركة توزيع الكهرباء ان يتخذه باسرع وقت .

الجدير ذكره ان شركة توزيع الكهرباء تقوم كل عام بجمع ماقام المواطن بدفعه خلال عام كامل ويتم حساب المتوسط واعفاء المواطن بقيمته خلال شهر اذار من كل عام وبالسابق كان يتم اعطاء الملتزم بالدفع خصم 10 بالمائه وبعدها تم تقليله الى 5 بالمائه .

وفواتير الكهرباء دائما عاليه رغم ان التيار الكهربائي ينقطع نصف الفتره الزمنيه التي ياتي فيها والمواطن يضطر ان يدفع مبالغ اخرى للتيار الكهربائي البديل فمثلا انا ادفع مساهمه بماتور العماره التي اسكن فيها مبلغ 200 شيكل شهري وايضا التيار الكهربائي ينقطع لساعات  فالمواطن الفلسطيني في قطاع غزه يدفع بند كهرباء من شركة الكهرباء ومصاريف اخرى بديله اكثر ما يدفعه أي مواطن في العالم وبالنهايه الكهرباء لاتاتيه .