اربط عندك اخي عزام الاحمد جبت الحل دحلان بريء حتى تثبت ادانته

0
327

دحلان وابومازنكتب هشام ساق الله – تصريح الاخ عزام الاحمد عضو اللجنه المركزيه لحركة فتح مفوض العلاقات الوطنيه ورئيس كتلة فتح البرلمانيه والمسئول عن الحوار مع حركة حماس والذي قيل سابقا انه شارك في عدد من جلسات الحوار مع محمد دحلان المفصول من اللجنه المركزيه لحركة فتح والذي جاء بمربط الفرس ان دحلان بريء حتى تثبت ادانته في المحاكم الحركيه التنظيميه والمحاكم القضائيه للسلطه الفلسطينيه .

انا اقول كما قال غيري ان دحلان حتى وان تم التوصل بينه وبين حركة فتح والرئيس محمود عباس الى اتفاق وانهى الخلاف فانه يظل متهما حتى تثبت براءته فقد تم توجيه اتهامات كبيره جدا ما انزل الله بها من سلطان والاتفاق الذي قد يحدث لن ينهي التهم ويسقطها عن دحلان حتى وان كانت كيديه فيجب عليه ان يخضع للقضاء والقانون وينفي عنه كل الاتهامات التي وجهت اليه ويدافع عن نفسه .

الاخ عزام الاحمد ادلى بتصريح لاحدى الصحف المصريه وربما كان يجامل النظام المصري الذي قيل انه يساند ويدعم محمد دحلان ويتضامن معه لذلك يجب ان نبني على هذه التصريحات وان يتم الاتفاق على ان يخضع محمد دحلان الى القانون الفلسطيني ويتم تشكيل لجنة فلسطينيه وطنيه محايده يتم مراجعته بكل الاتهامات .

هذه اللجنه التي ينبغي ان يتواجد فيها قضاه واعضاء بالمجلس التشريعي واعضاء من المجلس الثوري وشخصيات وطنيه فلسطينيه تنظر بالتهم وتستجوب النائب محمد دحلان وتسمع الى اقواله بكل القضايا التي نشرت بوسائل الاعلام قبل ان يتم توجيه لائحة اتهام بحقه للقضاء الفلسطيني ويتم خضوعه بشكل كامل وتسليم نفسه بعد ان يتم رفع الحصانه عنه واتخاذ قرار قضائي بحقه .

هكذا يمكن ان يتم انهاء قضية محمد دحلان واغلاق الملف المفتوح والذي لم يستهدف فقط محمد دحلان بل يستهدف كل من عرف وصادق وكان على علاقه معه حتى ان كل قطاع غزه بات يعاقب لان محمد دحلان هو منه والجميع اصبح متهم بالامر دون ان يتم تقديم لائحة اتهام مفصله بكل القضايا التي تم تسريبها في وسائل الاعلام وقيل عنها انه متهم بها .

الوضع الصعب والحرج الذي تعيشه القضيه الفلسطينيه من ضغوطات امريكيه وصهيونيه تدفعنا لتعزيز وضعنا الداخلي فحركة فتح تتجه الى الانقسام الداخلي اذا مابقى نافخي الكير في داخل الحركه من الحديث عن التجنحات وانهاء كل الخلافات الموجوده واجراء المصالحه الفلسطينيه الداخليه والاتفاق على برنامج الحد الادنى الفلسطيني من اجل حماية المشروع الوطني الفلسطيني والقدره على الصمود تجاه كل مايجتاح قضيتنا الفلسطينيه من تامرات بكل الاتجاهات

انا اقول بان الاخ عزام الاحمد هو ايضا رئيس كتلة فتح البرلمانيه وان محمد دحلان لازال نائبا في المجلس التشريعي يمكننا ان نبني على تصريحه ويصدر مبادره بتشكيل لجنة من اعضاء المجلس التشريعي واعضاء المجلس الثوري لحركة فتح تقوم باستجواب محمد دحلان والاستماع له والاتفاق على اليه لخضوعه الى القضاء الفلسطيني النزيه وانهاء ذيول هذه القضيه التي باتت تؤرق شعبنا الفلسطيني كله .

قال عزام الاحمد عضو اللجنة المركزية عن حركة فتح ان فتح لا تأكل أبنائها ,وأن ملف محمد دحلان لا يزال مفتوحاً .

وقال الأحمد في لقاء اجرته صحيفة الايام المصرية ويُنشر بالتزامن مع دنيا الوطن رداً على سؤال ما ان كان هناك انقسام في فتح بين جماعة دحلان ومناصري ابو مازن قال :”فتح عصية علي الانقسام دائما فتح يحدث بلبلة داخلها من قوى خارجية ومن قاموا بها ماتوا قهرا لا يوجد شي اسمه انقسام يوجد انضباط والتزام لقرارات الحركه فتح غير قابله للتقسيم.”

وعن اسباب فصل دحلان من الحركة وما ان كانت هناك بوادر للصلح معه قال الاحمد :” التحقيق لم يكتمل لان الأخ دحلان لم يحضر باقي الجلسات واللجنه المركزيه هي التي اتخذت القرار والمتهم برئ حتي تثبت ادانته، ونحن في فتح لن نقبل تدخل اي دولة للوساطة بيننا، لأن ذلك عار .. وللعلم فتح لا تأكل أبنائها”