ام الشهيد جمال ابوالجديان تمنح جائزة الام المثاليه من الاتحاد العربي للمحاربين القدامى

0
377

كتب هشام ساق الله – منح الاتحاد العربي للمحاربين القدامى وضحايا الحرب والدة الشهيدين جمال ابوالجديان وماجد ابوالجديان السيده مدلله سليمان جبر ابوالجديان البالغه من العمر 85 عاما من دولة فلسطين لما قدمته من تضحيه في سبيل وطنها وامتها امدلله ابوالجديان1957608_642343765831185_114155366_nلعربيه داعين ان يتغمد الله الشهداء بواسع رحمته ويسكنهم فسيح جنانه واطال الله عمر هذه المناضله الكبيره .

شكرا للاتحاد العربي للمحاربين القدامى وضحايا الحرب وشكرا للسيد اللواء اركان حرب امين حسين احمد ابراهيم رئيس الاتحاد على هذه اللفته الكريمه والتكريم الرائع الذي اسعد عائلة ابوالجيان واسعد هذه المراه المناضله التي قدمت الكثير من ابناء شعبنا .

حدثني حفيدها الدكتور عماد ابوالجديان على الفيسبوك كوني متابع لعائلة ابوالجديان المناضله وصديق لها وقمت بزيارة صفحته على الفي سبوك حيث علقت بكلمات على هذا التكريم واود ان اسلط الاضواء على ماتعرضت له هذه المراه الرائعه من اهوال واحزاب ومعاناه طوال فترة حياتها اطال الله عمرها وفرحها باحفاده واحفاد احفادها ان شاء الله وجعلها الله من الصابرين .

كتبت تعليق اود اعادة نشره بهذا المقال ” اطال الله بعمرها وصرها هذه المراه ارائعه فقد حملت انواء كثيره طوال حياتها بفدان ابنها المناضل جمال ابوالجديان واخرين من عائلة ابوالجديان بين شهيد وجريح ومقطعه ارجله ونسايبها ازواج بناتها واقاربها هذه المراه تستحق هذا التكريم بجدار شكرا للاتحاد العربي للمحاربين القدامى كان احرى بالاتحادات النسائيه الفلسطينيه واطار حركة فتح النسائي والسلطه الفلسطينيه بمناسبة عيد الام ان تكرم هذه المناضله الكبيره على ماعانته ولكننا لسنا اوفياء للشهداء ولا للاحياء .

المناضل ام الشهداء والاسرى والمناضلين السيده مدلله سليمان جبر ابوالجديان ولدت في قرية هوج شمال قطاع غزه التي هدمتها قوات الاحتلال واقامت على ارضها مايسمى بمستوطنة اجدروت الصهيونيه قبل 85 عام وتزوجت من المرحوم عبد ربه ابوالجديان وانجبت منه ابنائها وبناتها ولديها من الاحفاد العدد الكبير .

هذه المراه الرائعه هدم بيتها للمره الاولى بداية السبعينات نظرا لمقاومة ابنائها قوات الاحتلال وقد اعتقل ابنائها الشيهد جمال ابوالجديان بتهمة مقاومة الاحتلال 14 عام كان معتقلا خلالها في عدة سجون وكذلك ابنها صلاح ابوالجديان الذي امضى مايقارب ال 16 عاما في سجون الاحتلال وكان معتقلا في سجن غير السجن المعتقل فيه ابنها الشهيد ابوماهر وكانت تزورهم طوال الفتره ولا تتاخر عن زيارة أي منهم .

وقامت قوات الاحتلال بابعادها هي وزوجها وابنائها الى سيناء وبالتحديد الى راس محمد ابوزنيبه عام 1972 امضت عدة سنوات بالغربه والشتات بتهمة ان ابنائها مطاردين ويمارسوا النضال ضد قوات الاحتلال الصهيوني .

وعادت الى الوطن بواسطة الصليب الاحمر الدولي وسكنت في مخيم جباليا بلوك 2 وتم هدم منزلها مره اخرى عام 1977 وتشتت العائله مره اخرى وللمره الثانيه وتم اعتقال ابنائها بتهمة مقاومة الاحتلال وخلال فتره حياتها اعتقل ابنائها جميل الذي امضى 5 سنوات في سجون الاحتلال الصهيوني وكذلك جميل الذي امضى عامين ومحمد الذي امضى ايضا عامين في سجون الاحتلال الصهيوني .

هذه المراه الرائعه المناضله زارت كل ابنائها خلال فترة اعتقالهم في سجون الاحتلال والذين توزعوا على سجون مختلفه كانت تخرج مع اذان الفجر وتعود بعد مغيب الشمس ولم تشتكي او تحزن وكانت دائما تشد اذر ابنائها وهممهم وتحثهم على النضال .

هذه المراه الرائعه صدمت بابعاد ابنها المناضل القائد الشهيد جمال ابوالجديان الى جنوب لبنان ومن ثم الى الجزائر بعد اعتقال ونضال في سجون الاحتلال 14 عام وكانت دائما مشتته بين ابنائها داخل الوطن وخارجه ودائما كانت صابره مرابطه محتسبه .

هذه المراه الرائعه المناضله فجعت باستشهاد وقتل ابنها الشهيد القائد جمال ابوالجديان امين سر اقليم شمال قطاع غزه لحركة فتح في احداث الانقسام الداخلي في جريمه صعبه امام مستشفى كمال عدوان واستشهاد ابنها المناضل جمال ابوالجديان وهو في داخل بيته اثناء محاولة اقتحام البيت اثناء الانقسام الداخلي وحرق بيتها وتدمير اجزاء منه وتشتت الاسره للمره الثالثه في حياة ومسيرة هذه المراه المناضله الرائعه الصابره المحتسبه .

هذه المراه الرائعه والمناضله الصابره لم تقدم ابنائها فحسب بل قدمت شهيدين من ازواج بناتها ايضا وعاشت معهم الصبر والمعاناه وهم الشهيد القائد ناهض عوده الذي استشهد مع الشهداء السته في مخيم جباليا زوج ابنتها حنان واحتضت بداخل انقاض بيتها ابنتها وابنها وكذلك فقدت زوج ابنتها الشهيد سعيد ابوالجديان شهيد سرايا القدس زوج ابنتها مني وايضا تعيش هي وابنائها في داخل البيت معها وفي كنفها ورعايتها وهي واولادها العشره .

هذه المراه الصابره الرائعه لديها ابن هو جميل مصاب بمرض السرطان ويتلقى علاج وهي تحمل همه وهم كل اسرتها وتتابع كل شيء صغير كبير كم تعبت هذه المراه وعانت ولاقت من محن وواجت الكثير الكثير من المصائب .

لقد قامت بتزويج ابن بنتها منى رامز المقطوع ارجله من احداث الانقسام الداخلي الى حفيدتها بنت الشهيد سعيد ابوالجديان ودفعت مهر العروس من مخصصاتها التي تتقاضاها عن ابنها الشهيد القائد ماهر ابوالجديان .

كم هي رائعه هذه المراه وكم صبرت قصتها ومعاناتها ومسيرتها النضاليه والحياتيه تستحق ان تكتب وتسجل وتصور ويعمل عنها فيلم وتستحق هذه المراه الرائعه ان تكرم فلسطينيا من الاطر النسائيه الفلسطينيه ومن اطار حركة فتح النسائي ومن السلطه الفلسطينيه ومن حركة فتح .

اطال الله في عمر هذه المناضله والسيده الصابره ام الشهداء والمعتقلين والمناضلين ومحها الله الصحه والعافيه لتزوج باقي احفادها واحفادهم .