مها عبد الناصر فروانه بخير وهي الان بصحبة والدها

0
234


كتب هشام ساق الله – وصل الاخ والصديق عبد الناصر فروانه الى مستشفى اخلف داخل فلسطين المحتله ليزور ابنته المريضه مها البالعه احد عشر عاما والتي تعاني من مرض سرطان الدم وتم زرع خلايا جزعيه لها تم اخذها من شقيقها عوني منذ ثلاثة شهور وقد وصل والدها الى المستشفى كي تعود امها الى غزه لتزور ابنائها الصغار التي لم تلتقيهم منذ اكثر من 8 شهور متواصله .

عبد الناصر فروانه الباحث والاسير السابق بدل مع زوجته ليكون هو الى جانب ابنته مها في المستشفى على امل ان يتم السماح لها بالعوده الى غزه والمراجعه حسب طلب المستشفى في متابعة حالتها والتي تتحسن حسب التحاليل الطبيه التي تقوم بها المستشفى وهناك تقدم ملحوظ في الحاله .

رغم ان عبد الناصر هناك في المستشفى الاسرائيلي مع ابنته الا انه يتواصل مع اصدقائه ومتابعي قضية الاسرى وهو مرافق لابنته فقد تحدثت معه اليوم على صفحة الفيس بوك وسالته عن مها واخبرني انها بخير وانه يامل ان يعود بها نهاية الاسبوع الى البيت لكي تمضي وقت قصير بين اخوتها فقد اشتاقت اليهم كثير وتعود بمواعيد حسب رغبة ادارة المستشفى الاسرائيلي .

عبدالناصر يتواصل مع الصحفيين ويتابع موقعه فلسطين خلف القضبان ويرسل ايميلات وهو بداخل المستشفى ويرعى ابنته مهى ويتابع حالتها مع الاطباء ويسال عن كل التفاصيل التي تحتاجها قبل عودتهما الى غزه حسب ما يتوقع نهاية الاسبوع .

مهى فرحه كثيرا بصحبة والدها الذي اشتاقت له كثيرا رغم انه زارها مرتين ولمدة يوم واحد في كل مره فهي تنام الى جواره في المستشفي وتتابع معه الاخبار على جهاز الجوال الذي تلقته يوم عيد ميلادها فهما يستحدمان شبكة الانترنت العامه التابعه للمستشفى ويتواصلا مع الاهل والاصدقاء عبرها فإدارة المستشفى تمنح كل عائله من الذين يبقون مده طويله كمبيوتر للتواصل مع الاهل .

وقد زار مهى وفد من وزارة الصحه الفلسطينيه من رام الله بعد ان كتب الباحث عبدالناصر فروانه مقالا دعا فيه الى متابعة الحالات المرضيه التي تتلقى علاج في المستشفيات الصهيونيه ليقفوا عن تلك الخدمات التي تدفع مقابلها السلطه الفلسطينيه ملايين الشواكل كل عام وخاصه لهؤلاء المرضى بالسرطان والذين يتلقون علاج بالمستشفيات الصهيونيه .

نتمنى لمها الشفاء العاجل والعوده الى البيت بسرعه وقد تعافت من مرضها وكذلك السلامه لها ولوالدها واسرتها .