الاعتداء على الكنائس مثل الاعتداء على المساجد في غزه

0
292

2_1393487155_4505W250H0كتب هشام ساق الله – صدمت محاولة حرق كنيسة دير اللاتين في مدينة غزه وهذا الاعتداء الاثم الذي ينبغي ان يتم التصدي له بقوه وفرض حمايه ووضع شرطه امام هذه الكنائس من اجل حمايتها من المتطرفين المعتدين الذين يحاولوا شرخ العلاقه التاريخيه بين المسيحين والمسلمين في غزه ابناء الشعب الواحد .

هؤلاء الذين حاولوا التعبير عن تضامنهم مع المسلمين في افريقيا الوسطى بدي اعرف ايش دخل المسحيين في قطاع غزه حتى يتم محاولة حرق كنيسه امنه محميه من ايام عهد عمر بن الخطاب امير المؤمين حين اعطى للمسيحيين العهده العمريه .

هؤلاء الذين قاموا بهذا العمل الاثم لايعرفوا التاريخ الفلسطيني ولا العلاقات الاهليه بين المسيحيين والمسلمين في هذه المناطق والجيره والتضامن والمشاركه الوجدانيه في كل شيء هذا التاريخ المشترك والذي عمده الشهداء من المسلمين والمسيحيين هذا الحصار والالم والمعاناه المشتركه وهذه العلاقه التاريخيه المشتركه .

يجب ان يتم الاسراع بالقاء القبض على هؤلاء ومحاكمتهم والضرب بيد من حديد كل من سولت له نفسه بالاعتداء على الكنائس حتى يكونوا عبره لمن اعتبر حتى لايتم تكرار مثل هذا العمل والتعبير والتضامن مع انسان بعيدين لسنا ضد التضامن معهم ولكن ليس بالاعتداء على كنائس مسيحيه في غزه هذه المدينه التي لم تفرق يوما من الايام بين مسلم ومسيحي .

يجب على التنظيمات الاسلاميه قبل التنظيمات الوطنيه ان تسارع الى استنكار هذا العمل الاجرامي وهذا الفعله المستنكره ويجب ان يتم توفير الحمايه لكل الاماكن المقدسه المسيحيه والاسراع بالقاء القبض على الجناه ومحاكمتهم فورا ووقف مثل هذه الاعمال المستنكره التي لاتعبر عن العلاقه التاريخيه لشعبنا الفلسطيني .

هذه الاعمال غريبه ومستورده ومستوحاه من تنظيمات متطرفه ليس لها علاقه بنضال شعبنا الفلسطيني لذلك يجب ان يتم التصدي لهم ولفظهم من داخلنا واستنكار افعالهم ويجب عليهم ان يحترموا تواجد الطائفه المسيحيه في قطاع غزه والاصيله في المجتمع الفلسطيني والذي لم يتم التفريق بين مسيحي ومسلم طوال التاريخ القديم .

فجر مجهولون، عبوة ناسفة في ساحة كنيسة دير اللاتين، في حي الزيتون شرق مدينة غزة، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات في صفوف المواطنين المسيحيين.

وأفاد مراسل “شاشة نيوز” في غزة، نقلاً عن شهود عيان، بأن دوي انفجار هز حي الزيتون، اليوم الخميس، تبين أنه ناجم عن تفجير قنبلة في ساحة كنيسة دير اللاتين، وتحديداً بين مدرسة الكنيسة وساحتها العامة، دون أن يبلغ عن وقوع غصابات في صفوف المواطنين.

وأشار إلى أن طوقم من شرطة الحكومة المقالة وصلت إلى المكان، وشرعت بأعمال التحقيق في معرفة الفاعلين.

وأوضح أن مجموعة عسكرية تطلق على نفسها “داعش”، تبنت في بيان مقتضب تفجير القنبلة، متوعدة بمزيد من التفجيرات.

من ناحيته، دان المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان، “بشدة الاعتداء الآثم الذي تعرضت له كنيسة اللاتين ..

وطالب المركز في بيان وصل “شاشة نيوز” نسخة عنه، النيابة العامة التابعة للحكومة المقالة “بالتحقيق الجدي في هذه الجريمة التي يندى لها الجبين، وملاحقة مقترفيها الخارجين عن تقاليد وأعراف شعبنا وتقديمهم للعدالة”

العهدة العمرية هي كتاباً كتبه الخليفة عمر بن الخطاب لأهل إيلياء (القدس) عندما فتحها المسلمون عام 638 للميلاد، أمنهم فيه على كنائسهم وممتلكاتهم. وقد اعتبرت العهدة العمرية واحدة من أهم الوثائق في تاريخ القدس وفلسطين وأقدم الوثائق في تنظيم العلاقة بين الأديان.

بعد انتصار المسلمين في معركة اليرموك دخل عمر رضى الله عنه القدس ليتسلم مفاتيحها من بطريرك القدس صفرونيوس في 15 هـ، وكتب لهم عمر بن الخطاب كتاباً به شروط الصلح..