المقاومه الشعبية لا تكفي يا مجلسنا الثوري للتصدي لحكومه فاشية يمينيه وعنصريه

0
185

كتب هشام ساق الله – يعقد غدا المجلس الثوري لحركة فتح في مدينة رام الله بجلسة الخيارات للتصدي لحكومة نتنياهو العنصرية والفاشية اليمينيه بتصعيد المقاومة الشعبية وانا أقول ان المقاومة الشعبية لاتكفي لمواجهة الإرهاب الصهيوني الذي يقتل كل يوم من أبنائنا بحجج مختلفة وفي ظل حكومة يقودها ارهابيون يحلل القتل علنا ويهنئوا من يقوموا به نحن نحتاج الى اعتماد وإقرار ما شرعته الأمم المتحده بحق الشعوب بممارسة كل أنواع المقاومه واولها الكفاح المسلح .

المقاومة الشعبية لاتكفي لمواجهة هذا العنف والإرهاب الصهيوني والسلام لا ينفع مع هذه الحكومه المجرمه التي لاتؤمن بالسلام الى متى سنظل نرفع تلك الشعارات التي فقدت معانيها في ظل هذا الاجرام الصهيوني والانحياز الأمريكي والدولي لدولة الاحتلال المجرمه والارهابية الى متى سيظل المجلس الثوري يتحدث وفق شروط الرباعية التي لا يؤمن بها احد الا نحن الذين نقتل ويشنع بنا وتصادر أراضينا ويبنى مكانها مستوطنات صهيونيه .

انا رايي ان المجلس الثوري لحركة فتح ان الأوان ان يرفع سقفة اكثر من سقف السلطة الفلسطينية والاخ الرئيس محمود عباس ويحترم أبناء الحركه الذين يحملوا السلاح ويستشهدوا ويدافعوا عن الوطن باسم كتائب شهداء الأقصى وباسماء أخرى جهود هؤلاء الابطال ودمائهم تسرق بسبب عن تماهي قيادة الحركة بكل مستوياتها مع نضالهم وكانهم يسقطوا هكذا بدون دعم ومسانده قيادية .

زيارة بيوت العزيات لا تكفي ياقادة حركة فتح ان تكونوا الى جانب اسر الشهداء وابطال كتائب شهداء الأقصى الذين يضحوا ويضربوا أمثال في البطولة والعطاء والمقاومة الشعبية التي تتحدثون عنها لا تكفي وحدها نحن نحتاج الى كل الخيارات ومن ضمنها الكفاح المسلح وإعطاء شرعية رسمية لكتائب شهداء الأقصى ولو بالبيانات الختامية التي تصدرونها .

انا شخصيا ماعدت اثق بالمجلس الثوري ولا باغلب اعضائهم الذين لا يمارسوا هذه المرتبة التنظيمية السامية التي كان لها طنه ورنه زمان والان اصبح أعضائها ختامة بيد اللجنة المركزية لحركة فتح والسلطة الفلسطينية متى ستثوروا وتمارسوا دوركم المنصوص في النظام الأساسي لحركة فتح .

للأسف المجلس الثوري يناقش كل مايريده مكتب الأخ الرئيس محمود عباس واخر همه مناقشة أوضاع حركة فتح الداخلية وانا أقول لاعضاءه الاشاوس الم يطربكم هذا الكم الهائل الذي خرج في ظل انطلاقة حركة فتح ال 58 في ساحة الكتيبة حتى تتحركوا وتطالبوا بحل مشاكل قطاع غزه المتراكمه وتنصفوا كادرها وتساندوهم في ظل هذه الإقليمية البغيضة التي تمارس علينا .

الم يان للمجلس الثوري ان يكون ثوريا كما كان دوما وان يكون سقفه اعلى من سقف السلطة الفلسطينية الملتزمه بالشرعية الدولية ويعلن عن خطوات إضافية الى جانب المقاومة الشعبية التي تكفي ويدعم كل الخيارات حتى بالكلام حتى يشعر من يحمل السلاح ان خلفهم قادة يضحوا من اجل فلسطين وتحريرها .

للمره الالف نطالبكم بان تقوموا بالدعوه لانهاء الشرخ الفتحاوي الموجود في جبهتنا الداخلية هذا النزيف الحاد الذي يعيد قضيتنا وثورتنا الى الخلف سنوات طويلة الم يان ان تدعو انتم بصفتكم اعلى مؤسسة حركية لفتح في حالة انعقادها الى مصالحة داخلية فتحاوية فتحاوية ننهي هذا الانقسام الداخلي وان يكون هناك توجه حقيقي بعيدا عن تدخلات الأخيرين وانهاء موضوع المصالحة الداخلية وانهاء الانقسام وتشكيل حكومة وحدة وطنية بدون شروط .