مصالحة الشعب الفلسطيني واحتياجاته تختلف عن الحكومتين غزه والضفه الغربيه

0
274

995821_10151532744079285_648788975_nكتب هشام ساق الله – السياسيون يتحدثوا عن مصالحه من المؤكد انها تختلف عن مصالحة الشعب الفلسطيني التواق للوصول الى هذه المصالحه لحل مشاكله المتراكمه منذ سنوات الانقسام وانفراج اشياء كثيره يعاني منها وهي تختلف عما يقولوه السياسيين فهناك مصالحه تخصهم هم فقط تتعلق بالمحاصصات السياسيه والنفوذ واشياء كثيره لاتعنينا .

الشعب الذي يطمح ويحلم بتحقيق المصالحه يريد انها هذه الصفحه السوادء في تاريخه ويطويها وينهي تبعاتها ابتداء من اغلاق ملف الدم المربوط باشخاص قاموا به شخصيا او بشكل عام الى تنظيمهم ودفع الحقوق وانهاء هذا الملف بالمصالحه المجتمعيه وانهاء معاناة العوائل التي فقدت ابنائها وقطع ارجل ابنائها ودمرت بيوتها واغلاق هذا الملف الشائك والصعب بتعويضهم ومحاكمة من قام بهذه الجرائم .

الشعب الذي يطمح بالمصالحه يريد ان يعود ابناءه المعتقلين والذين غادروا قصرا من قطاع غزه وتشتتوا في اصقاع الدنيا هربا من نار الانقسام ويتوقف ملف انتهاك حقوق الانسان ويتم اغلاقه للابد والاعلان عن اعتذار لكل من تم اعتقاله او ضربه او الاساءه اليه او انتهكت حقوقه الانسانيه باقتحام بيته او تم الغلط عليه او او او اشياء كثيره انتهكت وشعبنا غضبان وحاقد على من ارتكب هذا بحقه .

الشعب الي يطمح بالمصالحه يريد انهاء ملفات عالقه وانتهاك دستوي بحق هؤلاء بمقدمتهم مشاكل تفريغات 2005 كيف يعقل ان تتعامل السلطه مع هؤلاء على انهم انصاف موظفين وتنتهك الدوله حقهم في ان يكونوا جنود ويتمتعوا بالحد الادنى منالرواتب ويتم معالجة قضيتهم في ظل ان هناك حديث على استيعاب كل موظفين حماس الذين تم تعينهم .

الشعب يريد انهاء قضية اسر الشهداء الذين سقطوا بنيران الاحتلال الصهيوني في الحرب الغادره على قطاع غزه عام 2008-2009 هؤلاء الذين فقدوا ابنائهم ويتم المماطله بحقوقهم وحقوق ابنائهم وعوائلهم فالذي سقط قبل الحرب بيوم واحد يتم اعتماده شهيد ويتم صرف مخصصات له والذي استشهد بعد الحرب بيوم يتم صرف مخصصات له وهؤلاء لايتم صرف أي مبلغ لهم ماذنب هؤلاء الذين سقط ابنائهم في هذه الايام الحزينه والصعبه والداميه على كل شعبنا الفلسطيني التغني بالشهداء وبامجادهم هو نقطة عار على هذا الاختلاف لانهم لايصونوا دماء الشهداء .

الشعب يريد ان يغلق كل ملفات التقارير الكيديه والقطع التعسفي للروابت الذي تم باتهام البعض بانهم ضد الشرعيه او بتقارير كيديه تم كتابتها وتم معاقبة هؤلاء بدون التدقيق او التثبت من التهم حوكموا واتخذت القرارات بحقهم وهؤلاء بقوا مظلومين يعانوا من شضف العيش وقلة الدخل هم واسرهم والان هم من الفقراء الذين يستحقوا الصدقه بسبب عدم التواصل مع الجهات الرسميه في رام الله وبسبب الانقسام .

الشعب يريد حل قضية الكهرباء وانهاء هذا العذاب اليومي الذي يعيشه وانهاء الاحتلاف على المال والمحاصصات والصلاحيات والعمل كفريق واحد من اجل انهاء هذه المعاناه وحلها بعد ان دفع الكثير من اجل هذه الازمه الدائمه من امواله واعصابه وابنائه الذين استشهدوا جراء الشموع وانفجار المواتير والاختناقات واشياء كثيره وان الاوان للتوحد وحل هذه الازمه الصعبه .

الشعب يريد رفع الحصار وفتح المعابر حتى يستطيع ان يسافر وقتما يريد مثل شعبنا في الضفه الغربيه على الاقل وتدخل عليه كل انواع البضائع ولايعاني من الحدود والحصار ويذهب وياتي ويقوم بما يريد كفى مشاكل في كل شيء بالاكل والشرب والماء والمعابر والتنقل وكل شيء .

الشعب يريد قياده واحده حكومة واحده ووزير واحد لكل وزاره اجهزة امنيه واحده تحميه وتسهل الخدمات له يجد الدواء والعلاج ويستطيع ان ينتقل ليتلقى علاج في الخارج بدون واسطه ويشعر انه بايدي حكومة تراعي مصالحه لا ان يتم التميز بين مواطن ومواطن اخر حسب انتماءه التنظيمي وقدرته على الوصول الى مسئولين ليقوموا بعمل واسطه له .

الشعب يريد انتخابات تشريعيه ورئاسيه يريد كل واحد من ابناء الشعب ان يشعر بقوته وحاجة تلك التنظيمات الي صوته بعد ان صفعوه جميعا بعد الانتخابات بيوم واحد حين اختار وانتخب من يريد وسرقوا صوته وكل واحد منهم جير هذا الصوت لتحقيق مصالحه الشخصيه الشعب يريد ان يعود له الخيار من جديد ليقرر ويشعر باهميته في تلك الانتخابات .

الشعب الفقير في قطاع غزه يريد ان يشتغل ابنائه وينهو حالة البطاله العاليه الموجوده في قطاع غزه والتي هي اكثر من النصف وانهاء مشكلة العمال الذين يعملوا حسب توفر السلع والمواد واهمها السلع الاستراتيجيه الاسمنت والحديد ولوازم البناء من اجل ان يبني المواطن بيته ويزوج ابنائه ويعيش مثل باقي البشر .

يريد شعبنا ان يكون موحدا حتى يستطيع مواصلة نضاله العادل ضد الكيان الصهيوني وتحقيق انجازات على الارض ويستفيد من شبكة الاصدقاء والعلاقات الدوليه ليتمكن من التنقل والذهاب اينما يريد ويريد ان يشعر انه حر بوطنه .

الشعب يريد المحافظه على الثوابت وحقوقه التاريخيه والعوده الى قراه ومدنة التي هجر منها ابنائه واجداده ويريد دوله فلسطينيه حقيقيه ويريد مواجهه موحده ضد الكيان الصهيوني وعدم اللعب على التناقضات في ظل الدويلات المريحه للكيان الصهيوني وانزال سقف مطالبه بسبب هذه الانقسام الفلسطيني الداخلي الذي قوى عين الكيان الصهيوني وغولها في دماء شعبنا الفلسطيني .

مطالب الشعب الفلسطيني من المصالحه تختلف كثيرا عن مطالب السياسيين الذين يريدوا تحقيق اشياء مختلفه عن مايريده الشعب الفلسطيني والحصول على النفوذ والمحاصصات الماليه والوصول الى الكراسي والمناصب وتقاسمها واشياء كثيره لانريد ان نخوض فيها او نسردها يكفينا اننا سردنا مطالب الشعب الفلسطيني التواق لهذه المصالحه والذي ينتظرها باحر من الجمر .