حركة فتح لا تستغني عن أي من ابنائها الجميع مدعو للبناء وليس للهدم

0
283

الغضب الفتحاويكتب هشام ساق الله – كل ابناء حركة فتح يلزموا وتحتاجهم الحركه ولهم مكان فيها فهي حركة كبيره وتحتاج كل الى ابنائها على طريق استعادة دورها ومكانها واستكمالها لتحقيق اهدافها بالانتصار على الكيان الصهيوني وتحرير فلسطين كل فلسطين وكل واحد من ابنائها له مكانه .

كثرت بهذه الايام التلويحات والتهديدات بفصل اعضاء في حركة فتح بتهم او بدون تهم وكان احد يستطيع ان يقتلع فتحاوية أي واحد من هؤلاء من نفسه حتى ولو صدر قرار ومن جهة رسميه وشرعيه فها المفصول او ذاك له تاريخ طويل في هذه الحركه وقام باداء مهام ونشاطات وارتبط باشخاص لازالوا اعضاء في الحركه سواء اتفقوا معه او اختلفوا .

حين تم فصل محمد دحلان من عضوية اللجنه المركزيه لحركة فتح او من الحركه نفسها فقد اتخذ قرار بهذا الشان من الجهات القياديه ولكن لايمكن سلخ فتح من نفس محمد دحلان ولايمكن ان يتم شطب تاريخه في هذه الحركه ماقدمه ولايمكن ابعاد كل من وثق وايد محمد دحلان او ربطته علاقه شخصيه او نضاليه او تنظيميه معه .

انا شخصيا غير موجود بالهرمية التنظيميه ولست عضو في أي من هيكلياتها ولكن من يستطيع ان ينزع عني صفة العضويه في حركة فتح فانا اقوم بدفع اشتراك عضويتي التنظيميه ويتم خصمها من راتبي منذ سنوات وانا اقوم بواجبي الاجتماعي والتنظيمي ومجاملة كل ابناء حركة فتح وادائي ودوري ونشاطي وكتاباتي كلها تصب في مصلحة الحركه.

فانا حين اقوم باي حركة فانا امثل الوجه الايجابي المشرق لهذه الحركه المناضله ومعي الاف مؤلفه من ابناء حركة فتح يقوموا بهذا الدور وهم عناوين للحركه حتى وان لم يكونوا في أي هيكله تنظيميه ولكنهم هم الوجوه الايجابيه لهذه الحركه وعناوينها المشرقه والذي يعرفها الجميع وتعرفها حماس والجهاد والشعبيه وغيرها من الفصائل .

كل واحد من ابناء حركة فتح هو شريك في هذه الحركه لايمكن اقصائه ولايمكن ابعاده او فصله او اتخاذ أي قرار بحقه لانه جزء من هذه الحركه المناضله له تاريخ ايجابي فيها دفع في راس المال من دمه وعرقه وجهده واشياء اخرى كثيره .

هؤلاء المنتيمن لهذه الحركه لاينتظروا مهمات السفر ولاينتظروا المخصصات العاليه ولاينتظروا البدلات وتجديد السيارات ولايكلفوا الحركه اموال في ادائهم الاجتماعي الايجابي هؤلاء يدفعوا من جيوبهم ومن مدخراتهم ويوصلوا الليل بالنهار من اجل ان يقوموا بعمل يخدم ويرفع اسهم حركة فتح عاليا ولايطالبوا باي شيء كما يفعل الاخرين المستفيدين الذين يحلبوا الحركه ويسرقوا اموالها وبالنهايه يتهموا الاخرين بالتجنح ويريدوا ان يفصلوهم .

والله العظيم لو رشح احدهم نفسه لانتخابات حاره بادائهم الفاشل والسيء وبدون تعاول المناضلين والاشراف في حركة فتح فلن يستطيعوا هؤلاء ان يفوزوا في بيوتهم ولا في شوارعهم .

لن يستطيع احد ان يفصل احد فكلنا شركاء في هذه الحركه والجميع مدعو الى تشمير يديه والعمل من اجل استنهاض هذه الحركه لا ان يقوم بضرب اسافين ويشرخ وحدة حركة فتح من اجل ان ينافق ويقول اشياء مثيره في وسائل الاعلام في الغلط على الاخرين والحديث انهم ليسوا اعضاء في حركة فتح والتلويح بفصل اخرين او تجميدهم واتخاذ اجراءات بحقهم .

واليوم جاء التهديد بفصل اعضاء المجلس التشريعي والمجلس الثوري الذين لهم علاقه في اللجنه الوطنيه للتكافل الاجتماعي وان اعضائها لايمثلوا حركة فتح حسب قرار اللجنه المركزيه كيف يمكن ان يتم فصل عضو في المجلس التشرعي الفلسطيني لمجرد انه عضو بلجنه تقدم خدمات اجتماعيه ومساعدات للفقراء من شعبنا الفلسطيني وفيها اعضاء من حركة حماس والجهاد الاسلامي ومستقلين .

ان الوضع الذي وصلت اليه حركة فتح بهذا الانفعال الرسمي من قيادة الحركه لايؤدي الى طريق الصواب والخير في مسيرتها وانما يؤدي الى طريق واحد هو الهزيمه واستمرار اثارها باي معركة انتخابات قادمه والانتهاء الى الانشقاق والتشرذم والتفتت .

كيف لو جرت اجتماعات للمجلس التشريعي الفلسطيني غدا واحتجنا الى كل عضو من اعضاء المجلس ماذا يمكن ان نقول وماذا يمكن ان نفعل حينها لو فصلنا أي من هؤلاء فهؤلاء هم جميعا سند لحركة فتح ولمواقفها الوطنيه .