نبيل شعث ومحمد دحلان وصفات لتدمير حركة فتح

0
281

فلسطين تجمعناكتب هشام ساق الله – الهجوم الذي شنه امس الدكتور نبيل شعث عضو اللجنه المركزيه على عضو اللجنه المركزيه لحركة فتح المفصول والنائب عن محافظة خانيونس والرد المقابل الذي سيصدره دحلان وجماعته على مواقعهم هي وصفات لتدمير حركة فتح في قطاع غزه واشعال فتنه داخل الحركه على طريق الانشقاق وتدمير المشروع الوطني .

ان محاولات تصوير وتكبير تواجد محمد دحلان داخل اطار الهيئه القياديه العليا لحركة فتح في قطاع غزه او بداخل الاقاليم انما هي براغيت تخالج هؤلاء الفشله الين لايوجد لديهم أي انجاز ويهربوا من فشلهم للحديث بهذه القضايا التي يفترض ان لايتم الحديث فيها في وسائل الاعلام .

هناك من يريد ان يكبر توجه محمد دحلان ورفده بانصار وجعل ابناء حركة فتح يتعاطفوا معه ويزيدوا من شعبيته من اجل ان يحقق اهداف غير مرئيه لابناء حركة فتح بالوصول والجلوس على الحضن من اجل ان يتم تعينه نائب للرئيس او الى أي موقع اخر ويحاول ان يلعب على الاحبال ويجامل حركة حماس قبل لقاء اسماعيل هنيه المرتقب اليوم .

ابناء حركة فتح جميعا الحريصين على وحدة حركة فتح لايريدوا الخوض بهذه المواضيع بوسائل الاعلام والاستعراض امام الكاميرات وتفتيت وحدة هذه الحركه وخاصه في قطاع غزه من اجل ان يحقق من يتهجم على الاخر نقطه هنا او نقطة هناك .

فتح قويه يعني ان المشروع الوطني الفلسطيني وكل فصائل منظمة التحرير الفلسطينيه وفتح مفتته وضعيفه تعني ان المشروع الوطني ينحسر على طريق الانتهاء والفشل الى الابد وافتعال مشاكل وحروب داخل حركة فتح من قبل وصفات افشال حركة فتح المتمثله في نبيل شعث ومحمد دحلان يعني التراجع الى الخلف كثيرا .

اليس فينا رجل رشيد يقول كلمته وينهي مايجري من تلاسن وخلافات استغرب ان يقوم الاثنان بمغازلة حماس منافسهم الاكبر سياسيا والنقيض للمشروع الوطني ولا احد يتحدث عن وحدة حركة فتح الداخليه التي نحن بحاجه كبيره لها من اجل استنهاض الحركه ونفض غبار الانقسام والمرحله السابقه عنها والوقوف من اجل العوده الى القضايا الاساسيه التي تواجه قضيتنا الفلسطينيه العادله .

نبيل شعث ومحمد دحلان وصفه سحريه لهزيمة فتح وتفتيت قواعدها التنظيميه واندحار المشروع الوطني الفلسطيني وانتهاءه وتدميره ان سيطر احدهم على الوضع التنظيمي .

يجب ان يقف ابناء حركة فتح ويتصدوا للتجنح الي يقوده نبيل شعث باسم الشرعيه الغير موجوده الى في مخيلته التي يريد منها ان يحقق مصالحه الخاصه ولا التجنح الذي يسميه عناصر محمد دحلان بالحاله والتي لاتسير الا باتجاه واضح هو الانشقاق والخروج عن حركة فتح وتفتيها من اجل ان يبقى محمد دحلان في الصوره الساسيه هو وجماعته .

لكي الله ياحركة فتح ياحركة الشهداء والجرحى والاسرى والمناضلين لكي الله من هؤلاء المخربين الذين لايريدوا مصلحة الحركه ويريدوا فقط حماية مصالحهم وغرورهم ويضيعونا كما ضيعونا سابقا ويعيدوا قضيتنا العادله الى الخلف سنوات طويله .

لا بد من وقفه بعيد عن المتجنحين الين يتهموا الاخرين بالتجنح فحركة فتح ونظامها الاساسي واضحين وان الاوان ان يتم القيام باسقاط كل هؤلاء الذين يؤججوا الخلاف الشخصي بينهم ويحاولوا ان يغلفوه بالاطار التنظيمي .