ليس هكذا تنشر الاخبار المسيئة لشعبنا الفلسطيني يا مواقعنا الالكترونية

0
220

مواقعكتب هشام ساق الله – نشر عدد كبير من المواقع الالكتروني خبر منقول عن صحيفة استراليه ان هناك 20 الف عميل فلسطيني في الضفه الغربيه يتلقوا اجر من المخابرات الصهيونيه وهذا الخبر يسيء لشعبنا الفلسطيني وفيه تهويل كبير للواقع ويخدم الروايه الصهيونيه اكثر .

غريب امر الصحيفة الاسترالية التي تدعي ان 20 الف عميل يتلقوا اجرا من قبل المخابرات الصهيونيه فالصحيح ان الرقم اقل من هذا بكثير ولا احد يعرف ها الامر ولايجب ان يتم نشره بهه الصيغه وها الشكل وكان ماتقوم الصحف الاجنبيه بقول حقائق ويتم اعتمادها وهي تقول دائما هراء .

السلطه الفلسطينيه واجهزة امنها في الضفه الغربيه يحاولوا الحد من ظاهرة العملاء ولدى كل الاجهزه الفلسطينيه دوائر لملاحقة هؤلاء والتحقيق معهم وتم محاكمه العديد من المواطنين باحكام مختلفه ولمدد متباعده وهناك سجال وحرب خفيه مع الاجهزه الامنيه الصهيونيه .

العدد كبير جدا الذي يتم الحديث عنه من قبل المخابرات الصهيونيه فالمعروف ان الكيان الصهيوني لا يدفع كثيرا لعملائه اموال مباشره فهو يدفع دائما تصاريح او امتيازات يستفيد منها العميل ودائما هناك اشكاليات في عملية الدفع فالمخابرات الصهيونيه تجد صعوبه في تجنيد عملاء بمبالغ ماليه ودائما يتم تقديم خدمات جنسيه او اشياء مختلفه غير المال .

حكومة غزه والمقاومه استطاعوا ان ينجحوا بالتصدي لظاهرة العملاء في قطاع غزه والحد منها والمخابرات الصهيونيه يحاول تجنيد واسقاط شباب فلسطيني في دول مختلفه او على شبكة الانترنت او من خلال استغلال المرضى وحالتهم الصحيه بمحاولة استقطاب مندوبين ولكن اجهزة الامن في حكومة غزه تقوم بدور كبير وحملاتها المستمره للتصدي لظاهرة التخابر حد من هذه الظاهره كثيرا .

والمخابرات الصهيونيه تعرف تفاصيل الشوارع ومعلومات كثيره عن شعبنا الفلسطينيه بسبب التقنيات الحديثه التي تمتلكها والاقمار الصناعيه المختلفه التي تدور في كل ارجاء العالم اضافه الى طيارات التجسس بدون طيار التي لاتغادر سماء المنطقه واشياء كثيره مختلفه ولكنها تفتقر الى دعم دائما على الارض من قبل عملاء يعملوا مع الكيان الصهيوني في قطاع غزه والضفه الغربيه .

شعبنا لازال يعتز بانتمائه الوطني ويتعامل مع الكيان الصهيوني انه جهه معاديه لشعبنا والتعامل معه خيانه وطنيه تصل عقوبتها الى الاعدام والمقاطعه الاجتماعيه وتترك عار على الابناء والاحفاد والعائله كلها تصاب بهذه الخيانه اضافه الى الوازع الديني الكبير لدى كل ابناء شعبنا الفلسطيني والذي يحرم التعامل مع الكيان الصهيوني .

على المواقع الالكترونيه عدم نشر مثل هذه الاخبار بها الشكل ويجب ان يتم اعادة تحرير الخبر بشكل يحد من تكبير الروايه الصهيونيه والاجنبيه في الحديث عن هذه الظاهره واعادة الاعتبار والثقه لشعبنا الفلسطيني لان المواقع اصبحت مقروءه في كل ارجاء العالم ويمكن ان يزورها عرب ومسلمين وهذا الامر يسيء لشعبنا الفلسطيني كثيرا ويعطي المخابرات الصهيونيه دور كبير .

وكانت كشفت صحيفة أسترالية أن لدى الجيش الإسرائيلي نحو 20 ألف مخبر فلسطيني “مدفوع الأجر” يعملون في الضفة الغربية المحتلة.

وأضافت صحيفة “ذا أستراليان” المحلية وفق مصادر لها أن نحو 20 ألف مخبر فلسطيني يتقاضون أجورًا مختلفة جراء عملهم كمخبرين لصالح الجيش الإسرائيلي.

ولفتت الصحيفة خلال مقابلة أحد مراسليها ويُدعى “جون ليونز” مع ثلاثة ضباط أمنيين بالجيش الإسرائيلي إلى إن قيادة الجيش تزعم معرفتها بتفصيل كل كيلومتر واحد في الضفة بفضل منظومتها الأمنية المحوسبة المتطورة.