الف مبروك للعريس محمد ” ثائر” عبد الهادي غنيم و الرفاه والبنين

0
304

1796548_712578588774145_381113880_nكتب هشام ساق الله – حضرت سهرة الشاب الاديب محمد ” ثائر ” عبد الهادي غنيم هذا الشاب اليافع الذي تخرج من الجامعه ولم يرى والده ويحضنه ويعيش معه الا حين تم تحرير والده المناضل الاسير القائد عبد الهادي غنيم المحكوم 2064 عام وتم تحرير في صفقة الاحراروها هو اليوم محمد او ثائر يزف الى عروسه وسطف حاله من الفرح الكبيره في مخيم النصيرات ومعه ووالده كل الاخوه والاصدقاء والاسرى المحررين ليله مضيئه جميله .

وصلت الى السهره في وسط مخيم النصيرات ولم نستطع من ازدحام الضيوف من الوصول الى مقابل المنصه المضيئه والجميله التي تتوهج الوان مختلفه واستطعت ان اجلس الى جانب المنصه واشاهد ماعليها ومعي عدد كبير من الاخوه والاصدقاء نراقب مايجري على المنصه ونسمع الكلمات والاغاني ونشاهد الفرقه الوطنيه للفنون الشعبيه الفلسطينيه وكم هو رائع ان تلتقي مع اصدقائك هناك ولعل اخي وصديقي زكريا الهندي احد المسئولين عن الفرقه وصديقي في الجامعه الاسلاميه وحركة الشبيبه .

حضر اخي وصديقي الاسير المحرر القائد الفتحاوي عبد الهادي غنيم الى جانب المنصه واستطعت ان اسلم عليه فالرجل محاط بالاسرى المحررين وابناء المخيم وابناء فتح وكل التنظيمات وجيرانه واحبائه فالكل يحب ثائر ويريد ان يفرح فابوثار والد العريس وكلهم اعمامه وقد القى كلمه مؤثره شكر فيها كل الحضور وتمنى ان يتم تحرير كل الاسرى في سجون الاحتلال الصهيوني وتمنى ان يديم الفرح في شعبنا الفلسطيني وقال ان كلمات اقولها خلال دقائق لن تعبر عما يجول في قلبي وفكري فانا افرح بثائر بعد 22 عام امضيتها في سجون الاحتلال وهذه لحظه لاتوصف ولايمكن ان يتم الحديث عنها بكلمات وسط هذا الانفعال وحالة الفرح .

دبك ثائر مع اصدقائه والاسرى المحررين الذين تم تحريرهم في صفقة وفاء الاحرار مع والده والذين تم تحريرهم بالدفعات الثلاثه وكم هو رائع وانت تراهم يعيشوا حالة الفرح فقد رايت اخي وصديقي تيسير البرديني وزهير الششنيه ونهاد جنديه واخرين كثر وكوادر الحركه في اقليم الوسط ومن كل اقاليم قطاع غزه وقد حضر الاخ سفيان ابوزايده عضو المجلس الثوري لحركة فتح وعدد كبير من القاده والكوادر .

اكثر من انار الحفل ولفت الانتباه وهو بمثابة والد ايضا للعريس هو الحبيب والصديق الجريح رضوان ابوشميس على كرسيه المتحرك محاط باصدقاء عبد الهادي التاريخيين ابناء المخيم يتلقى التهاني والتبركات بمناسة زفاف ابن صديقه العزيز والغالي عبد الهادي غنيم كم هي جميله تلك اللحظات فرضوان ابوشميس اصيب بعيار ناري في 17/12/1987 وكان اول جريح يصاب بشلل نصفي جن جنون عبد الهادي غنيم حين راه وهو على كرسي متحرك وقرر ان ينتقم لصديقه فقام بعمليته البطوليه على طريق القدس واستطاع ان يقتل 17 صهيوني وتوفي فيما بعد ثلاثه منهم بعد فترات متلاحقه وظل رضوان يزور عبد الهادي ويتواصل معه .

اصوات المفرقعات والوانها الزاهيه الجميله تخترق الصمت والعتمه والغناء وتزيد من صياح الشباب والدبكه الشعبيه على انغام الموسيقى الوطنيه والتراث الشعبي الفلسطيني وفريق التصوير الذي يلتقط الصور الفوتغرافيه ويسجل هذا المهرجان الوطني الكبير واعلام فلسطين ترفرف ورايات حركة فتح الخفاقه تعلوا منصة الحفل وعلى جوانب البيوت وسط المخيم .

مجموعه من الشباب ترتدي الزي الشعبي الفلسطيني وتضع الطرابيش الحمراء تقوم بتوزيع القهوه والشاي على المدعوين منتشرين في كل مكان من السهره اضفوا على الترتيب الرائع الذي يسود الحفله .

مهرجان وطني وحفلة شعبيه وفرقه موسيقيه بطاقمها ومطربينها ومجموعه من الاغاني الوطنيه والفتحاويه الفلكلوريه التي تم ادائها بروعه لاتجلعك تستطيع ان تغادر المكان الا وقد شاهدت جزء كبير منه والتقيت بعدد كبير من الاصدقاء القدامى وكوادر الحركه وكثير من الحضور عرفني وعرفوا انفسهم علي ولعل اجمل ماكان لجنة الاسرى للقوى الوطنيه والنشطين في هذا المجال وقفنا معا الاخت جيهان السرساوي والاخ نشات الوحيدي والمناضل ناصر الفار وحضرت من غزه مع اخي وصديقي جمال عوني فروانه رئيس جمعية انصار الاسرى وشقيقه عبد الناصر فروانه الباحث والكاتب في مجال الاسرى وصديقنا محمد ابوشوقه .

ولد محمد ” ثائر” عبد الهادي غنيم قبل ان ينفذ والده العمليه بيوم واحد أي يوم 6/7/1989 ورفض ان يراى ابنه خوفا من يرق قلبه ويؤجل العمليه الاستشهاديه التي كان يحضر لها فقد ركب الباص رقم 405 المتجه من مدينة تل الربيع ” تل ابيب ” الى مدينة القدس المحتله وحدد ساعة الصفر وجلس بالمكان الذي يستطيع ان ينقض فيه على السائق ويسيطر عليه حين يصر منطقه سحيقه ومنخفضه وفعلا نقذ ما خطط وقتل في حينه 17 جندي صهيوني وتوفي ثلاثه فيما بعد متاثرين بجراحهم وبقي عبد الهادي على قيد الحياه مع بعض الاصابات ليعش في عزل طويل في زنزانه وحده في اكثر من معتقل .

راى ثائر للمره الاولى بعد ان زارته العائله والتزم في صفوف حركة فتح فهو عضو قديم في لجنة شبيبة النصيرات احدى اللجان الاولى لحركة الشبيبه وبقي يتابع ثائر يوما بعد يوم وانقطع ثائر عن زيارته في انتفاضة الاقصى الثانيه ولكنه خرج ووجد ثائر طالب في الجامعه وتخرج منها والان يتزوج .

كل الاحترام لوالدة ثائر الاخت المناضله ام ثائره هذه الزوجه المثابره والصابره والتي عملت في وزارة الاسرى كموظفه وبقيت على رعاية وليدها وابنها الوحيد ثائر حتى راته اليوم عريس يزف الى زوجته وان شاء الله بالرفاه والبنين انشاء الله .

واستند الى ماكتبه اخي وصديقي عبد الناصر فروانه عن المناضل والصديق عبد الهادي غنيم عام 2010 مقال رائع انقله كما كتبه متمنيا ان اسلط الاضواء على هذا الفارس والمناضل الذي يستحق التقدير والاحترام ونتمنا له ان يرى احفاده واحفاد احفاده ويفرح بهم ويعطيه الصحه والعافيه .

لعل اجمل شيء بهذا المناضل انك تراه منذ ساعات الصباح الاولى يحمل كتبه وشنطته على باب جامعة الازهر وقد عاد طالبا يدرس التاريخ فيها هو وصديقه العزيز زهير الششنيه وقد التقيت فيهم عدة مرات وكنت دائما معجب بمثابرتهما وتواضعهما وحبهما للعلم والتعليم .

http://www.palestinebehindbars.org/ferwana6jul2010.htm

مواضيع كتبها عن ابوثائر عبد الهادي غنيم وصديقه رضوان ابوشميس

http://hskalla.wordpress.com/2012/05/05/من-منكم-لا-يعرف-القائد-الفتحاوي-المناض/
http://hskalla.wordpress.com/2011/10/18/نجح-رضوان-ابوشميس-بالوصول-الى-داخل-معب/
http://hskalla.wordpress.com/2011/10/17/حضور-المناضل-رضوان-ابوشميس-استقبال-ال/