وزارة المواصلات بحكومة غزه شبكوا السائق والراكب على نصف شيكل الغير متوفر

0
577

اجرهكتب هشام ساق الله – التسعيره التي قامت بتعميمها وزارة المواصلات في حكومة غزه والتي تاتي استجابه لمطالب نقابة اصحاب السيارات والسائقين والركاب نظرا لارتفاع اسعار السولار والنزين بشكل كبير بعد ان اصبح الاعتماد على السولار والبنزين الصهيوني غالي السعر بعد ان انقطع دخول السولار والبنزين المصري رخيص السعر والذي تضاعف الى نحو النصف .

جاء في قائمة الاسعار التي اعتمدتها وزارة المواصلات في حكومة غزه هناك نصف شيكل وخاصه في المسافات القليله او داخل المدن او بين المخيمات المدن المختلفه فمثلا تسعيرة مشوار من منطقه لمنطقه اخرى يكون شيكل ونصف والسائق يطلب من الراكب الاجر حسب التسعير فيقوم الراكب بدفع شيكل ويقول لايوجد معي نصف شيكل وهنا تندلع المشكله .

واجهت الامر اليوم حين تنقلت بين مدينة غزه ومدينة خانيونس انا وصديقي عبد القادر العفيفي للتعزيه بوالد الاخ والصديق المناضل مازن ابوزيد وشاهدت الامر في الذهاب والعوده وشاهدت حجم التشاحن اليومي وروى لي السائق بالذهاب والعوده المشكله وعدد المشاكل اليوميه مع الراكب .

الاجر بين المدن المختلفه تم وضعه بدون زياده نصف شيكل ولكن التنقل بمنطقه اقل حسب التسعيره الرسميه فانك بحاجه الى نصف شيكل اما ان تسامح السائق وتعطيه اكثر من اجره او ان تجادله وتطلب منه ان يسامح بنصف الشيكل الخاص بعد مناقشه طويله واحيانا تكون حاده حين يكون الراكب من جماعة السلطه ويطلبك بالنصف شيكل والالتزام بالتسعيره .

وانا عائد من خانيونس ركب معنا 3 ركاب الى مخيم المغازي وبالطريق طلب السائق الاجره فاعطاه الراكب 50 شيكل وقال له السائق فش فكه فقال له الراكب معي 13 شيكل فقط والاجر حسب تسعيرة الحكومه 13 شيكل ونصف أي بواقع 4 شيكل ونصف وبقى النقاش حول التسعيره والنصف شيكل حتى وصلنا الى موقف المغازي فطلب السائع ال 13 شيكل التي لدى الراكب .

طوال الطريق والسائق يقول من الصبح وانا بقاتل الركاب الحكومه طلعت التسعيره وشبكت الراكب مع السائق وكل يوم طوشه ومشكله ودائما الامر ياتي ضد مصلحة السائق الذي يسامح دائما وهذا يؤثر عليه وهناك سائقين يتركوا الركاب على قارعة الطريق اذا لم يدفع اجر الركبه بالعدد الصحيح أي يدفع 2 شيكل او اكثر حسب المشوار وهناك سيارات بدات تغير خطوطها للعمل بين المدن حتى تخرج من قضية النصف شيكل .

قال لي السائق باننا طوال النهار نجري وبالاخر بنمسح ايدينا بالحيط أي ان مربحنا بعد اعادة السولار المستهلك الى السياره لايتجاوز ال 20 او 30 شيكل وبطلع الواحد فينا خسران وسالته انا كيف يمكن حل الامر فرد بتوفير النصف شيكل او ان يتم تعديل الامر بحيث يكون بالعمله الموجوده أي شيكل او 2 شيكل او 3 شيكل بدون انصاص .

في محافظة رفح حل الموضوع السائقين فمثلا من الموقف العام لاي مشوار داخل المحافظه التسعيره شيكل ونصف حسب ماتم نشره في المواقع والصحف الرسميه اتفق السائقين على اخذ 2 شيكل لكل من يريد الذهاب الى المكان المطلوب لان السياره تاخذ حملها كامل وفي العوده اتفقوا ان ياخذوا شيكل واحد لانه بالغالب تعود السياره ناقصه العدد .

وفي فتره من الفترات كان السائقين في مدينة غزه حين فرضت التسعيره المره الماضيه وفيها انصاف شواكل يحملوا معهم بسكوت بنصف الشيكل وحين تطلب من السائق نصف شيكل يعطيك بسكوته او بكيت ليدن او أي شيء يعادل نصف شيكل .

جدل كبير ويومي منذ بدء تطبيق التسعيره الرسميه وخاصه في المواصلات الداخليه ومشاكل كثيره تحدث وهناك من يهدد باللجوء للشرطه وهناك سائقين يطلبوا من الركاب النزول بنصف الطريق بعد الخلاف على النصف شكيل والازمه تتصاعد كل يوم والخلاف مستمر حتى يتم حسم الامر باسرع وقت من قبل الحكومه في غزه .

الجدير ذكرة ان عملة النصف شيكل الصهيونيه تم صهرها في فتره من الفترات بداية الحصار وتحويلها الى ماده يتم استخدامها في الادوات الكهربائيه والبنك المركزي الصهيوني لايخرج مثل هذه العمله لتكلفتها العاليه التي تزيد عن قيمته حسبما تم نشره في الصحف الصهيونيه سابقا .

والازمه موجوده ايضا في الضفه الغربيه ولدى المؤسسات الحكوميه والخاصه التي لازالت تتعمال بالاغورات والفكه ويتم سرقة المواطن عينك عينك بتحويل المبلغ الى عدد صحيح ودائما يدفع المواطن اكثر من المطلوب منه ويتم اخذ الفكه لصالح تلك المؤسسات وخاصه في شركة جوال والاتصالات والمعاملات الرسميه والمخابز .