بدناش صلحة انديك والأمريكان بين الرئيس ابومازن ومحمد دحلان

0
413

دحلان وابومازنكتب هشام ساق الله – ما اوردته الصحافه الالكترونيه عن تدخل وزير الخارجيه الامريكي جون كيري بتكليف الصهيوني وزير خارجيه الولايات المتحده الامريكيه بالتوسط لمساعي المصالحه بين الرئيس محمود عباس رئيس حركة فتح والسلطه الفلسطينيه ومحمد دحلان عضو اللجنه المركزيه لحركة فتح المفصول من عضوية اللجنه المركزيه وحركة فتح .

والله انا بقول دخول الامريكان للتدخل بهذا الموضوع يحولنا الى مشروع امني لحماية مصالح الكيان الصهيوني ويمس في جوهر نضال حركة فتح ويجعلنا لعبه يتلاعب فيها العالم وفرج لكل من يتفرج وهذا الموضوع يتوجب ان يتم حله داخليا وبدون تدخل امريكي او أي جهه اخرى .

التدخل الامريكي السافر في الشئون الداخليه لحركة فتح واتاحة الفرصه له للحديث بهذا الموضوع هو ضربه لحركة فتح ولكل ابنائها فلازالت الولايات المتحده الامريكيه العدو المركزي الداعم للكيان الصهيوني وبشهادة المفاوضين الفلسطينيين جميعا وانه ياتي دائما الى جانب هذا الكيان الغاصب ويدعم مواقفه في كل المنابر الدوليه ويحميه من كل العقوبات والتوجهات من اجل تجريمه امام المحاكم الدوليه وادانته .

ما دخل مارتن اندك بالخلاف الفتحاوي الداخلي هذا الصهيوني الامريكي الذي تولى سفارة الولايات المتحده الامريكيه في تل ابيب مرتين واحد القاده الامريكان المدافعين عن الكيان الصهيوني بموضوع مثل هذا رغم علاقته المتميزه بكل الاطراف الفلسطينيه .

انا اقول انه يتوجب ان يتم انهاء هذا الموضوع داخليا فالخلاف يمكن جسره وحله طالما ان هناك جهود عربيه تتم ولقاءات حدثت كما يتم الاعلان عنها في كل مره في وسائل الاعلام فحركة فتح يتوجب ان يتم توحيده وانهاء الشرزمه فيها من اجل ان تواجه استحقاقات المرحله السابقه قويه موحده .

لن يكتمل المشروع الوطني الفلسطيني الا بوحدة حركة فتح الداخليه وهذا لن يتم الا باستيقاظ اللجنه المركزيه النائمه لحركة فتح من سباتها العميق وان تستنهض نفسها وتقف من اجل اعادة ترتيب صفوفها من جديد وان تستغل هذه الثمانية شهور قبل ان يتم عقد المؤتمر السابع لحركة فتح وانهاء كل مشاكلها لدخول المرحله القادمه قويه وشابه وتستطيع ان تحل كل مشاكل الشعب الفلسطيني .

اتمنى من اعماق اعماقي ان يكون هذا الخبر كاذبا وان لايتدخل هذا الصهيوني المجرم مارتن اندك صديق الكيان الصهيوني بالتدخل بالموضوع الفتحاوي الداخلي وان لايتم السماح لوزير الخارجيه الامريكي جون كيري بالتدخل بمواضيع فلسطينيه داخليه ليست من حقه واتمنى ان تتم المصالحه بانهاء هذا الخلاف بالشعور بان هذا الامر هو شان فتحاوي داخلي وحاجه فلسطينيه لانهاء كل تشرزمات المرحله القادمه والتوحد لمواجهة استحقاقات المستقبل .

اذا صحت الاقوال وتدخل مارتن اندك ونجح بما لم يستطع احد ان ينجح فيه من العرب والاصدقاء وابناء حركة فتح بحل الخلاف بين الرئيس محمود عباس ومحمد دحلان اقول ان كل اطراف الخلاف يجب ان تعتذر للشعب الفلسطيني الذي تم تسويق ان هناك خلاف حقيقي بين الرجلين .

وزير الخارجية الأمريكي جون كيري هو الأخر يبدو انه مهتما جدا بأجواء مصالحة “فتحاوية”داخلية حيث حرص عندما توقف في أبو ظبي بزيارته الثانية على لقاء مجموعة من قادة الحركة الذين ربطتهم علاقة متوترة بالرئيس أبو مازن .

معلومات المصدر تقول أن كيري طلب من شخصيات فتحاوية في أبو ظبي العمل وفي أسرع وقت ممكن على خطوط المصالحة مع الرئيس عباس بهدف دعمه خلال العملية السياسية التي قال أنها تشكل فرصة سانحة لعملية السلام ولولادة دولة فلسطينية.

جهود كيري في هذا الإتجاه تسعى فيما يبدو لترتيب البيت الفلسطيني الداخلي قبل الإنتقال لخط الإنتاج الثاني في مشروعه السياسي حيث أبلغ كيري شخصيات خليجية بأنه “مستعجل” وبأن مفوضه مارتن إنديك سيعمل خلال الأيام القليلة المقبلة على أجواء المصالحة الفتحاوية.