عام على استشهاد الدكتور صلاح زهير صلوحه

0
226

كتب هشام ساق الله – عام على استشهد الطبيب الشاب صلاح زهير صلوحه على حاجز بيت حانون اثناء تحويله الى احد المستشفيات الصهيونيه داخل فلسطين التاريخيه بعد محاولات عديده للحصول على تحويله داخل احدى تلك المسشفيات وفي كل مره يتم رفصلاح صلوحهض قبول الحاله وحين تم نقله بسيارة اسعاف مجهزه الى حاجز بيت حانون تم ايقافه باجراءات امنيه معقده مدة ساعتين فاضت روحه الى بارئها علما انه اصيب بفايروس انفلونزا الخنازير و لم تستطع امكانيات مستشفى الشفاء تقديم العلاج اللازم له .

طبيب الاسنان الدكتور صلاح صلوحه ادخل غرفة العنايه المركزه منذ اسبوعين في حاله خطره نتيجة اصابته بالتهاب رئوي حاد نتيجة اصابه بمرض فايروسي خطير من جراء اصابته بالعدوى وقد عانى من الانتظار بغرفة العنايه المركزه ومحاولات عديده تمت لتحويله الى احدى المستشفيات داخل فلسطين التاريخيه وكل مره ياتي رفض لاستقبال حالته الصعبه .

الشهيد صلاح صلوحه استشهد بعد انتهاء التفتيش الامني الطويل الذي استمر وبعد ان تم نقله من سيارة الاسعاف الفلسطيني الى سيارة الاسعاف الصهيونيه المستاجره والمدفوع اجرها ثمن مالي كبير تم اكتشاف ان انابيب الهواء داخل سيارة الاسعاف كانت فارغه وتحجج الاطباء الصهاينه بانها فرغت نتيجة فتحها من قبل الجنود الصهاينه .

هذه المستشفيات تنتقي حالاتها وفق مزاج أطبائها ومدى ربحيتها الماليه دون ان تستطيع وزارة الصحه الفلسطينيه ان تلزم تلك المستشفيات بتحويل على الاقل الحالات الصعبه التي يصعب تقديم أي علاج لها وخاصه من الاطباء الذين يصابوا بامراض صعبه نتيجة العدوى .

بعد محاولات مضنيه تم قبول حالته بمستشفى الكرمل البعيده عن قطاع غزه ثلاثة ساعات ومثل هذه الحالات تحتاج الى عنايه شديده ومتابعه وارهاق لحالة المريض ولكن الاجراءات الامنيه الصهيونيه على حاجز ايرز تضاف الى معاناة نقل المرضي فقد تم احتجازه وتفتيشه اكثر من ساعتين ولم يستطع ان يصمد واستشهد على الحاجز .

حالة الطبيب صلاح لم تكن الاولى فقد سبق ان توفي الدكتور محمود الحداد الجراح الفلسطيني المشهور قبل عامين نتيجة نفس الحاله ونتيجة اجراء التفتيش الصعبه وتعقيد عملية دخوله الى داخل المستشفيات الصهيونيه .
كان يفترض ان يتم الاعتراف بحالته على انه شهيد للواجب وان يتم تعويض عائلته واطفاله وزوجته التي تركها بمخصصات ماليه اكبر من التي يتم منحهم اياها ولكن للاسف يموت الرجل ولا احد يتابع اوضاع اسرته نعم قصروا بحقه وزارة الصحه الفلسطينيه في رام الله وكذلك وزارة الصحه في قطاع غزه وقصر بحقه نقابة اطباء الاسنان وكذلك المكتب الحركي الطبي الفتحاوي .

قصروا كثيرا بحق هذا الطبيب الشاب الرائع صلاح زهير صلوحه الذي غادرنا مبكرا وعدم الاعتراف بانه استشهد نتيجة قيامه بواجبه حين تلقي العدوه اثناء عمله وقيامه بواجبه ولم يتابع احد قضية استشهاده في سيارة الاسعاف الصهيونيه وعدم وجود اوكسجين فيها نتيجة طول مدة انتظاره حتى يتم اجراء الفحص الامني عليه ليتم السماح له بالدخول الى داخل فلسطين التاريخيه ليتلقى علاجه هناك .

الدكتور صلاح زهير محمود صلوحه من مواليد مدينة غزه عام 1974 وتعلم في مدارسها وتم قبوله في احدى الجامعات الروسيه وتخرج منها عام 1999 وعاد الى قطاع غزه ليخدم شعبه ووطنه وعمل في وزارة الصحه عام 2003 وعمل بالبدايه في عيادة شهداء الرمال ثم انتقل للعمل في الصحه المدرسيه وكانت اخر محطات عمليه مستوصف الحريه بحي التفاح بمنطقة المطينه .

الشهيد صلاح متزوج واب لبنتين هما ريم وشهد ولولدين هم عمر وزهير وهو سليل عائله مناضله التحقت بداية انطلاقة الحركه في صفوف فتح فوالده المناضل زهير صلوحه قد اعتقل عدة مرات في سجون الاحتلال وتم استدعائه مئات المرات وكان دائما يقدم الخدمات للمناضلين وهو احد كوادر حركة فتح شفاه الله من المرض الذي الم فيه وهو بحاجه الى عنايه فائقه جاء الى ارض الوطن للاطمئنان على بكره المرحوم صلاح قبل ايام .

ووالدته المناضله فاطمة الكباريتي احد مناضلات حركة فتح التي التحقت منذ بداية دخولها المرحله الثانويه في صفوف الحركه وشاركت في كل المظاهرات بداية الاحتلال الصهيوني والتحقت في خلايا حركة فتح العسكريه وتم اعتقالها عدة مرات من قبل قوات الاحتلال امضت فترات في سجونه .

والاخت المناضله ام صلاح هي احدى مؤسسات اتحاد لجان المراه للعمل الاجتماعي وعضو بالمكتب الحركي المركزي للمراه وعضو بالامانه العامه للاتحاد العام للمراه الفلسطينيه ومدير عام في وزارة الشباب قبل ان تخرج الى التقاعد .

تعازينا للاهل والاصدقاء والاخوه ال صلوحه الكرام وخاصه الى والده الاخ ابوصلاح والى والدته الاخت ام صلاح والى اخته اماني وكل الاسره الكريمه وكل الاطباء واصدقاء ومعارف الشهيد المناضل الدكتور صلاح .

نامل ان يتقبله الله ويجعل معاناته هذه في ميزان حسناته وادخله فسيح جناته مع النبيين والصالحين والشهداء وحسن واولئك رفيقا الى جنات الخلد يادكتور صلاح .

http://hskalla.wordpress.com/2013/01/26/عنصرية-ومادية-المستشفيات-الصهيونيه-ف/