بانتظار التالي استاذ اسماعيل هنيه لتذليل العقبات كلها باتجاه تحقيق المصالحه

0
254

اسماعيل هنيهكتب هشام ساق الله – اليوم بوصول النائبين ماجد ابوشماله وعلاء ياغي وباطلاق سراح 7 معتقلين من ابناء حركة فتح كانوا معتقلين على قضايا سياسيه مغلفه بقضايا اخرى كدفعه اولى بانتظار ان يتم اطلاق سراح المعتقلين الباقين وعلى راسهم الاخ المناضل زكي السكني ورفاقه من المعتقلين والقيام بخطوات اخرى ومن لايشكر الناس لا يشكر الله يجب ان نوجه تحيه للسيد اسماعيل هنيه رئيس حكومة غزه ونائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس .

انا اقول للاخ ابوالعبد رئيس حكومة غزه ونائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس ان هذه الخطوات حتى وان لم يقابلها خطوات مماثله في الضفه الغربيه وحتى وان قامت الاجهزه الامنيه باجراء اعتقالات واستدعاءات فانك تفكك جزء من حالة الاحتقان الموجود وتؤكد مصداقيتك ومصداقية تصريحاتك ووعودك وهذا مهم في الذاكره الفلسطينيه وهذا ماسيكتبه التاريخ الفلسطيني .

انا اقول ان من اتخذ قرار المصالحه وتطبيقها عمليا يخطوات يجب ان يتحدى كل المتطرفين لديه وكل المستفيدين ويمضى قدما من اجل ان يتم تفكيك كل هذا الذي حدث بالسنوات السبعه الماضيه على طريق المصالحه الكامله والشامله ان شاء الله وفكيك كل الملفات وطوي صفحة الماضي السوداء .

بانتظار ان يتم السماح للصحف الفلسطينيه بالتوزيع في قطاع غزه وافشاء حاله من الحريات السياسيه في قطاع غزه والسماح بفتح مؤسسات المجتمع المدني المغلقه والمؤسسات الاعلاميه والمكاتب السياسيه التابعه لحركة فتح بشكل علني .

بانتظار ان يتم تسليم البيوت الخاصه المصادره والتي يتم الاستيلاء عليها وتتبع قيادات وشخصيات فلسطينيه اعلم ان العدد قليل جدا ولكن هذه حقوق مواطنين اذا لم يكن بحقهم احكام وقرارات محاكم ليتم تسليمها الى اصحابها واولها بيت الرئيس محمود عباس ابومازن في مدينة غزه .

بانتظار ان يتم تسليم مقر منظمة التحرير الفلسطينيه المرركزي في مدينة غزه والذي يتم استخدامه كوزارة العدل ومقر حركة فتح المركزي الذي يتم استخدامه كمقر لشرطة العباسي وكل المقرات المختلفه التابعه لمنظمة التحرير الفلسطينيه كمبادره يمكن البناء عليها اكثر واكثر .

طالما المفاوضات مغلقه وهناك مماطله في تطبيق المصالحه انا اقول ان شعبنا الفلسطيني يسجل المبادرات الايجابيه وانا شخصيا اقول ان التعليمات التي اصدرها اسماعيل هنيه رئيس حكومة غزه ونائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس هي تعليمات حقيقيه تم ترجمتها الى نواحي عمليه يجب ان نبني عليها وهي مشجعه ولكننا نحتاج الى خطوات اخرى .

الملف حتما سيتفكك كله انتهاك انتهاك لحقوق الانسان وشعبنا الفلسطيني ولكن التاريخ سيسجل من بتفكيك هذه الالغام والازمان وبادر اول واثبت حسن نواياه في تحقيق المصالحه الفلسطينيه الداخليه وادخال السعاده والسرور في قلوب كل ابناء شعبنا الفلسطيني .

انا ادعو الاخ الرئيس محمود عباس عمود خيمتنا الفلسطينيه الى القيام بخطوات مماثله في الضفه الغربيه واتخاذ قرار للاجهزه الامنيه بانهاء ملف الاعتقال السياسي والاستدعاءات وان يتم اتخاذ قرارات سريعه بتحقيق المصالحه فشعبنا كله بانتظار خطواته الابويه الكريمه حتى تنفرج عقد هذا الانقسام وتصل الى مرحله يمكن ان يتم على ارض الواقع باقرب وقت ممكن .

الفرح الشعبي والمظاهرات والاستقبالات لن تكون الا باتمام كل خطوات انهاء الانقسام وان تتم المصالحه بين العائلات وان يتم الاعتذار لكل شعبنا عما جرى ومعادته بانهم جميعا لن يعودوا الى ماحدث والاعتذار للشهداء والجرحى ومن تم اهانتهم والاعتداء عليهم واعتقالهم واستدعاءهم .

الفرحه الكامله تتم باجراء الانتخابات التشريعيه والرئاسيه وانتخابات المجلس الوطني وتسليم السلطات للفائز بهذه الانتخابات وانخراط كل قوى المقاومه في بوتقه واحده لحماية الوطن والمواطن والاتفاق على برنامج الحد الادنى السياسي ولتلتقي كل الايدي والاكتاف بالزود عن الوطن وتحريره ان شاء الله .