التقليد صعب يا حركة تمرد فلسطين

0
318

تمردكتب هشام ساق الله – واضح ان التقليد صعب ولايمكن حتى وان حملوا نفس الاسم والافكار ويقودهم نفس الاشخاص فالواقع على الارض يختلف بين مصر وفلسطين فلايوجد لدينا جيش يحمي جماهير الشعب حتى تنجح تمرد بقلب الحكم كما حدث في مصر ويبدوا ان مراهقي فلسطين يريدوا ان يصلوا الى مرحلة العوده وعدم العوده الى الوطن ويرددوا نفس الكلمات والحملات على الاعلام فقط بدون ان يكون لهم امتدادات وقبول في الشارع الفلسطيني .

في الاونه الاخيره قرات البيانات الصادره عن حركة تمرد فلسطين والتصريحات عن المتحدثين باسمهم وشاهدت الافراط في التعاطي مع الكلمات بشكل فج وصعب وهي تهجم من اجل التهجم وهذا ان دل على شيء يدل على ان هؤلاء يريدوا فقط تصدير البيانات على وسائل الاعلام وبعيدن عن الواقع المعاش ويريدوا ان يصلوا الى نقطة لايستطيعوا ان يعودوا الى قطاع غزه حتى وان لم يفعلوا شيء سوى كيل الاتهامات واصدار البيانات .

التقليد صعب والواقع مختلف والظروف لاتسمح بان يتم ممارسة نفس الافكار التي طرحت وتطرح بمصر في فلسطين يبدوا ان بعد قيادة تمرد فلسطين عن الوطن انساهم الواقع الموجود في فلسطين والسيطره الامنيه لحركة حماس واجهزتها على قطاع غزه واختلاف الواقع السياسي في فلسطين عن مصر .

لايمكن حل الانقسام في فلسطين الا بالتوافق والاتفاق وصفاء النوايا بين المختلفين وتفكيك ماحدث بند بند وملف ملف وعائله عائله والاعلان عن انتهاء الانقسام يتوج باجراء انتخابات تشريعيه ورئاسيه يتم فيها تداول السلطات وقبول الاخر في كل المجالات الوظيفيه والسياسيه وطوي صفحة سوداء من الماضي .

ان الاوان ان تحل حركة تمرد فلسطين نفسها بعد فشلها وان تترك الفرصه لافكار الشباب الكثيره في الوطن الواقعيه والتي يمكن ان تنجز الهدف العام بانهاء الانقسام بعيدا عن الاستفزاز والتقليد والبيانات الغير موزونه ومسئوله والتي تهدف فقط للتهجم من اجل التهجم.

قرات الخبر المنشور في موقع امد الاغر بعنوان ” “تمرد” الفلسطينية تحبك ربيعاً للاطاحة بحكم حماس في غزة ” لم افهم مقاصدهم ولا مايريدوا فالخبر المنشور فقط من اجل التاكيد على اسماء قياداتهم فقط بدون أي مضمون وواقع على الارض بداخل قطاع غزه .

اقولها واجري على الله انهم لم يمتلكوا لامنطق ولا فهم ولا رؤيه ويجب ان يسارعوا بحل انفسهم ويتوقفوا عن التقليد الاعمى والانقياد لجهات تستخدمهم بدون ان يكون لهم روح او فهم لما يجري وتاييد جماهيري على الارض والحديث فقط على وسائل الاعلام من اجل استمرار المزايا والعطايا والسياحه المستمره الى مصر .