ترقبوا هلال المنحة الكويتية ربما يترتب عنها شي .

0
271


كتب هشام ساق الله – أعلن اليوم ظهرا عن ترقب مفاجئ للمنحة والهلال الكويتي فقد تم الكشف عن قدوم 50 مليون يورو مساعدات للسلطة الفلسطينية ستأتي عن طريق البنك الدولي في القريب العاجل وهاذا ربما ينجم عنه نصف راتب خلال أسبوعين كما أعلن مصدر عليم بالحكومة الفلسطينية .

وقد استنكره الاخ بسام زكارنه رئيس اتحاد موظفي الوظيفه الحكوميه بالسلطه صرف نصف الراتب واعتبره شيء مرفوض وانه غير كافي وادعى ان الازمه مفتعله وهي تأتي للضغط على الموظفين .

وطالب زكارنة، في تصريح صحفي أصدره اليوم الأربعاء، الحكومة بتأجيل دفع أقساط المدارس والجامعات لأبناء الموظفين وأردف أن قضية نصف الراتب ‘لم تعد مقبولة من قبل الموظفين، وهي تخدم فقط البنوك التي تسارع لخصم القروض ولا تؤمن أبسط الأمور، خاصة أن التزامات الموظفين كثيرة وبراتب كامل لا يوفرها’، مبينا أن مجلس النقابة سيعقد اجتماعا عاجلا للتعامل من قضية تصريحات الحكومة دون إعلام رسمي للنقابة’.

وكانت السلطة الفلسطينية قد قامت بصرف راتب كامل في اول شهر رمضان قامت البنوك الفلسطينية بخصم نصفه بعد ان قامت بإقراض الموظفين هذا النصف قبل شهر رمضان الذي ضاعف أزمة الموظفين بسبب ارتفاع مصاريف شهر رمضان والعيد والعام الدراسي الجديد .

وستم تحويل هذا المبلغ عبر البنك الدولي في واشنطن، الذي سيقوم، بدوره، بتحويله إلى خزينة السلطة، وهذا يأتي بجهود مشكورة تقوم بها دولة الكويت والدول العربية الشقيقة.

الجميع يترقب وينتظر ان لا تتجاوز الازمه نصف الشهر الجاري وان يتم صرف الراتب كامل حتى يستطيع الموظف ان يقوم بسداد ديونه التي تراكمت عليه بشكل كبير جرا تقطيع الرواتب على امل انتظامها خلال المرحله القادمه كما بشر به بعض المحللين والوزراء مع بداية العام القادم .

وعلى اثر تعثر الرواتب فهناك ركود كبير بالاسواق الفلسطينيه التي تتاثر بشكل كبير في الاسواق فقد مرتت امس بشارع عمر المختار وسوق الزاويه وشاهدت ان اصحاب المحالات يقومون بنش دبان على راي المثل الشعبي فهناك هدوء بالاسواء وافلاس تعانيه جيوب هؤلاء الموظفين الفقراء الذين ينظرون الى كل شي وهم محرومين منها .

الكثير من أبناء الموظفين قد يحرم من التسجيل في الجامعات بسبب عدم قدرته على دفع الأقساط والتي لها تواريخ محددة.

وبين زكارنة أن الكثير من الموظفين يتعرضون لظروف ‘محرجة سواء مع صاحب السوبرماركت واللحام والفران أو في قضايا حياتيه يومية، وأصبحت الأحوال قاسية بحيث يستدين من الآخرين، ولم تعد لديه القدرة على الإيفاء بالديون والشيكات حسب مواعيدها وتسبب ذلك بتشويه سمعته والمس بكرامته أو مواجهة القضاء أحيانا’.

أبناء الموظفين لا يرحمون بدي بدي بدي كل شي مطلوب من الموظف والكل يحاول ان يلبي طلبات هؤلاء الأطفال الذين يحتاجون الى كل شيء بالاستدانة من بنوكهم العائلية فكل واحد من الموظفين لديه بنك يستدين منه ربما يكون والده او اخوه او عمه او ابن عمه .

نامل من الله العلي القدير ان تسرع المنحه الكويتيه بالوصول والى جانبها المنحة السعودية والجزائريه والمغربية وكل أنواع المنح حتى تنتهي أزمة السلطة الماليه بأقرب وقت وتنتظم الأمور فيها وان يستطيع الموظف الغليان ان يعيش حياته ويصمد ويصبر على ارض وطنه في مواجهة العدو الصهيوني .