المؤتمرات التي تعقد تحت السيطره وعلى المقاس

0
328

562448_355052637863726_317172108318446_880027_2094859821_nكتب هشام ساق الله – كل الاستعدادات التي تقوم بها لجان الاشراف على الاقاليم واستنهاض التنظيم واجراء الانتخابات في الشعب والمناطق والاقاليم هي انتخابات تحت السيطره وعلى المقاس ولن يخطا احد ان يصعد الى المؤتمر العام من يمكن ان يفاجىء اللجنه المركزيه والتيار العام المسيطر على الحركه ويجب ان يكون المؤتمر القادم اغلبيته مواليه للشرعيه وخالي من كل المتجنحين .

هكذا يردد انصار لجان الاشراف سواء في الضفه الغربيه او في اقاليم الخارج او في قطاع غزه رغم ان نشاط تلك اللجان لازال يراوح مكانه فهناك قاده غير متشجعين واخرين قابضين المواضيع صاغ ولكن بالنهايه لن يخرج احد عن السيطره وسيكون الوضع العام تحت السيطره ولن تحدث أي مفاجئه قادم .

سالت احد الاصدقاء النشطين على الساحه اللبنانيه عن حضوره للمؤتمر وانطباعه عنه على الانترنت وانا اعلم انه كادر قديم ونشيط في الاقليم منذ زمن طويل وقال لي انه لم يكن عضوا بالمؤتمر قلت له كيف قال تم اختيار وانتخاب اعضاء المتؤتمرات الفرعيه وتم السيطره على الكل وتم ازاحة واقصاء كل الخارجين عن التوجه العام وبالنهايه من فاز هم جماعة لجنة الاشراف والقياده الرسميه في الحركه ولم ياتي الا جماعتهم وقال لي كلمه اضحكتني اني شاب واغلب اعضاء المؤتمر فوق الخمسين والستين وفاز من هم فوق السبعين .

واليوم وانا ارى انتخاب اقليم فرنسا وماجرى فيه ونتائج الانتخابات التي تمت كلها تحت السيطره ومتوافقه مع لجنة الاقليم السابقه واللجنه المشرفه والسفاره وكل الامر يتم بشكل شكلي وتحت السيطره المهم ان يتم اجراء انتخابات في كل الدول حتى تتضح صورة المؤتمر اكثر واكثر ويتم تحديد من هم معنا ومن هم معنا ايضا فلا مجال لاحد خارج دائرة الموجود.

حتى الان لم تتم أي انتخابات في الضفه الغربيه ولم يتم الخروج من دائرة الاجتماعات التي تتم والسبب انهم يريدوا ان يعينوا اعضاء لجان الاقاليم كل حسب اقليمه ويتم فرز جماعته من اجل ان يكونوا اعضاء بالمؤتمر السابع ويكون الامر كله تحت السيطره حتى لاتحدث مفاجئات تؤدي الى فصل واقالات وتجميد وخروج التوجه العام عن اطاره المرسوم له وبقاء اغلب اعضاء اللجنه المركزيه الحاليه بمواقعهم وباماكنهم .

الحديث الذي يتم عن تغيير الهيئه القياديه الحاليه وتطعيمها بقيادات شابه وكوادر تم استثنائهم هو حديث من اجل التغني بالكلمات من اجل ان يستزلم بعض اعضاء اللجنه المركزيه ويكلفوا كوادر مواليه لهم سبق ان فشلوا بمواقعهم واعادة سيناريوهات التغيير والتبديل من اجل اضعاف الحركه اكثر واكثر وليس من اجل الترقيع والاستحمار والاستزلام وفرض المندوبين الى الهيئه القياديه فالطروح والموجود كلهم موجودين في سله واحده وسيتم اختيار من يريدوا ونفض الغبار عنهم من جديد فالهدف ابقاء حركة فتح ضعيفه وخاليه من جماعة المغضوب عليه .

اصبح السنياريو القادم واضح وشكل المؤتمر العام اصبح متخيل وتحت السيطره من اجل الاجهاز على حركة فتح وانهاء دورها على الساحه الفلسطينيه فلم تستطع الحركه ان تفرز قائد يستطيع ان يكون خليفه للرئيس القائد محمود عباس اذا ماظل مصرا على عدم الترشيح للرئاسه بالانتخابات القادمه .

الصبغه والكريمات و الفياجرا وانواع الفيتامينات واستخدام شد الوجه وصبغ الشعر لا تعيد شباب الحركه ولا حيويتها مع شباب الستين فما فوق فحركة فتح حين انتصرت وقادة المشروع الوطني كان متوسط اعمار قادتها خمسه وثلاثين على الاكثر وكانوا في ريعان شبابهم ولديهم طاقه وحيويه تفوق كل ماهو صناعي يجعل من الختيار شاب .

حركة فتح بحاجه لتجدد شباب قيادتها فكل من لايستطيع العمل والانجاز ليترك المجال لاجيال الشابه حتى يتمكنوا من ان ياخذوا خبرات وهم في مقتبل العمر فلم تعد القياده الحكيمه وكبيرة السن هي مانحتاجها في ظل ان كل الدول والحكومات تجدد شبابها وتفتح المجال امام الشباب كي يقودوا حتى الاحزاب التراثيه القديمه .