اكثر شعب يتعرض للكذب الممنهج والمستمر هو شعبنا الفلسطيني

0
175

ممنوع الكذبكتب هشام ساق الله – منذ فجر التاريخ وقادة شعبنا يعدونا بالتحرر والانعتاق من الاحتلال والثوره على العدو والانتصار عليه وحتى الان لازال شعبنا محتل ولاجىء ومشتت ومحاصر ولازال يحلم بان يعيش مثل باقي شعوب العالم في القرن الواحد والعشرين وقد تحررت كل شعوب العالم .

الكذب الذي يتعرض له شعبنا من العالم كله بشكل عام سواء العالم المتمدن الغربي او العالم الاسلامي او العالم العربي والكل يتغنى في قضيتنا العادله ومانتعرض له من ظلم تاريخي ولكن بدون عمل وبدون خطوات على الارض تصحح هذا الظلم الدولي تجاهه وينافقوا عدونا الصهيوني ليرضون لانه الابن المدلل لهذا العالم والمحمي من ان يعاقب على أي من جرائمه ضد الانسانيه .

والكذب الخاص الذي يتعرض له شعبنا هو من قياداته الذين يمارسوا الكذب الممنهج بكل انواعه ويمارسوا التضليل والمراوغه ولا يقولوا الحقيقه لهذا الشعب في كل مايجري وهو اخر من يعلم بكل شيء يظنوا انهم شاطرين وانهم يستطيعوا الاختفاء وراء كذبه هنا وكذبه هناك وكل واحد منهم يحلل ويبرر هذا الكذب الممنهج ضد شعبنا الفلسطيني .

الكذب الذي يمارس ضد شعبنا والتضليل الكبير في تأخير المصالحه الفلسطينيه التي نحن بحاجه اليها اكثر من أي وقت سابق فقضيتنا تتعرض الى استمرار المؤامره الدوليه بتهويد ارضنا وبناء المستوطنات ومحاولة السيطره على الحرم القدسي اولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين الذي هو جزء من عقيدتنا الاسلاميه السمحه .

يستمر الاعتقال والاستدعاء والمحاكمات ويستمر جباية الضرائب والاموال ويستمر القهر والظلم واكل حقوق الناس وجمع الاموال باستغلال المواقع والنفوذ والمتجره بكل شيء من اجل ان يزيدوا ثرواتهم واموالهم وشراء الاراضي والعقارات والاستمتاع بهذا المال بكل مافيه والحديث عن النزاهه ومكافحة الفساد والوطنيه والمتاجره بالام ودماء الشهداء .

الكذب الذي يمارسه الانتهازيين من ابناء شعبنا لكي يزيدوا من ثرواتهم الماليه على حساب شعبنا الفقير الذين سرقوه جهارا نهارا ويمارسوا الشفافيه ويحاولوا تبيض هذا المال الحرام ويدعوا انهم حصلوا عليه من شطارتهم المقطوع وصفها .

قيادات كانوا لايملكوا الا ملابسهم اصبحوا يتحدثوا عن العطور وماركات الملابس العالميه وانواع السيارات ولديهم مواكب الرؤساء واخرين راينا باعينهم الفقر والجوع وببيوتهم اصبحوا الان يمتلكوا فيلل وعمارات شاهقه واثاث يتم استيراده من الخارج وياكلوا ويشربوا من المطاعم .

كذب كذب كذب يمارسه الساسه بكل مسمياتهم من اقصى اليمين الى اقصى اليسار الكادح وعلى كافة المستويات لحماية كراسيهم ومواقعهم ومصالحهم واستمرار تدفق المال عليهم والكذب الذي يتم على حساب اشياء مقدسه قد يصل الى مرحلة الخيانه والتواطىء المهم ان يحفظ مصالحه .

كذب مستمر بكل دقيقه وثانيه يمارسه من تم انتخابهم ليمثلوا شعبنا ولكنهم لم يقوموا بواجبهم ودورهم واصبحوا ينظروا الى مصالحهم الشخصيه ولازالوا يمارسوا كذبهم وخداعهم حتى يتم اعادة انتخابهم من جديد سواء في المجالس التشريعيه او الوطنيه او مؤسسات المجتمع المحلي .

الكل يكذب ويصدق كذبه واصبح هذا الكذب هو عنوان المرحله وهو من يضمن استمرار هؤلاء في مواقعهم على حساب دم شعبنا الفلسطيني ومعانياته وصموده في مواجهة الة العدوان الصهيوني وعلى حساب اطفاله ونساءه ورجاله .

الاكرمون منا الشهداء الذين مضوا الى جنات الخلد ونحسبهم عند الله ان شاء الله من الشهداء يتعرضوا للكذب والكذب الساقط من الذين استغلوا استشهادهم وتضحياتهم وجنوا ثمار عطائهم بالمحافظه على حياتهم يمارسوا كذب جبان واطفالهم ونسائهم وابنائهم يعيشوا حاله من الفقر الشديد والحاجه وهناك من ينظر اليهم وهم يكادوا يتسولوا ولا يحرك ساكنا .