شركة جوال تواصل سرق النقاط من زبائنها بطرق وحيل مختلفه

0
247

لا لجوالكتب هشام ساق الله – تواصل شركة جوال حيلها الجهنميه وخططها لسرقة نقاط زبائنها التي يفترض انها حق لهم لايذهب مفعولها الا بتبديلها والتصرف بها واخر هذه المخططات انها تقوم بارسال رسائل على الجوال الى زبائنها تقول لهم “استفيد من نقاطك وبدلها بعرض مميز قبل نهاية العام حتى لاتفقد صلاحياتها ! لمعرفة تفاصيل العرض اتصل على الرقم …. ” .

جاءتني هذه الرساله وعلى الفور اتصلت بالرقم الموضوع واذا باسطوانه تقول لي انه بامكاني ان استفيد من النقاط ب 150 رساله اقوم براسالها خلال شهر و50 دقيقه مجانيه وحزمة انترنت 10 ميجا مقابل 5000 نقطة سيتم خصمها من نقاطي وللاستمرار والموافقه اضغط رقم واحد .

لم اضغط على رقم واحد وقلت اني لا اكمل 1000 دقيقه في البرنامج الذي اشترك فانا اتصل كثيرا واعتمد على برنامج الفايبر والتانجو والبرامج الاخرى عبر الانترنت في الحديث مع اصدقائي داخل الوطن وخارجه والرسائل هناك برامج كثيره توفر لك ارسال الاف الرسائل باسعار منخفضه والانترنت هذا هو عنوان سرقات جوال واللعب على المواطنين فبمجرد ان تقوم بتشغيل خدمة جوال على الانترنت تبدا عملية السرقه معك وتضاعف فاتورتك .

اذا اردت ان تقوم بتبديل نقاطك بهدايا لدى شركة جوال او موزعيها فهم يقدموا هدايا خربانه وذاهب مفعولها وكلها دائما تكون اكس بايرد يعني باختصار بدهم يسحبوا النقاط من المواطنين بابخس الاسعار والاثمان .

على العموم انتظروا القادم حسب ماعلمت ان شركة الوطنيه المشغل الثاني لخدمات الاتصال تحضر لافتتاح عملها في قطاع غزه والمنافسه ستبدا وسيضطروا لتوزيع جوالات فهم يحضروا لعمل مناقصه كبيره باحدث انواع الجوالات خلال شهر مارس اذار القادم وهدايا ممتازه ويقوموا بعمل عروض للنقاط لمواجهة المنافس الجديد والضره وهناك حاله من الاستنفار في ادارة اقليم قطاع غزه .

انا اقول بان هذه النقاط لاينبغي ان تذهب على كل من لا يقوم بتبديلها وينبغي ان تظل معه فهي حق ونتيجه لاستخدامه الجوال ولالتزامه بدفع الفواتير وانا شخصيا لا اريد ان ابدل نقاطي حتى ولو ذهبت هباء منثورا .

كلمني على صحفتي على الفيس بوك احد الاخوه الرياضيين المشهورين فهو لاعب سابق وعضو مجلس ادارة في نادي عريق ومحترم قائلا ” يوجد معي فاتورتين فاتورة من اتحاد الكورة وفاتورة خاصة اتصل بي افراد التسويق على الجوال وقال لي انت دوما تخرج عن قيمة فاتورتك الاصلي ياريت نزود لك في برامج الدقائق قلت له ممتاز فرفع برنامجي الى 550 دقيقة “

ويقول صديقنا ” تفاجئت اخر الشهر بقيمة الفانورة 300شيكل وقمت بالاعتراض وتقديم شكوى لدى شركة جوال فانا اقوم بضبط عداد المكالمات واحسب مكالماتي ا وقلت يا جماعة عداد الجوال لم يتجاوز 550 دقيقة و اتصل عليه موظف من شركة جوال وقال قابل مدير المعرض بالفعل قابلنه .

ويضيف ” الذي اتصل علي حولني برنامج 550بلس مؤسسات يعني 490دقيقة اتصال مع جوال و60 دقيقة اتصال مع تلفون او خط دولي او مع الوطنية والاخطر في البرنامج اذا فتحت الخط ثانية واحدة يحسب عليك دقيقة ولو تكلمت 59ثانية دقيقة ولو تكلمت 61 ثانية دقيقتين .

وقلت لهم ان الموظف الذي اتصل بي لم يوضح لي البرنامج بالتفصيل وقلت لهم ارجعوا للتسجيل لانك كل مع تطلب خدمة يقولوا لك ان المكاملة مسجلة لضبط جودة الخدمة وردوا وراجعت المقر واعترفوا بخطأ المسوق بعدم توضيح لي ايجابيات وسلبيات البرنامج ولكن لم يغيروا قيمة الفاتورة .

حين يعترف مدير معرض من معارض جوال بخطا الموظف الذي يعمل معهم والذي يقوم بالتسويق لاي برنامج لاتتحمل خطاه شركة جوال ويتحمل خطاه الموطن المذبوح اصلا والمسروق رغم اعترافهم بالخطا وهذه جريمه كبيره ينبغي الوقوف عليها فهي تحدث يوميا بدون ان يتم معالجتها .

انا اقول لعمارهم الكبير انه ينبغي ان يتم دفع ثمن اخطاء موظفين جوال حين يعترفوا بخطاهم ويتم تعويض المواطنين على هذا الخطا ومعالجة مايحدث بطريقه تليق بشركة كبيره جدا هي الاكبر في فلسطين حتى لايقال انكم تسرقوا المواطنين وتغبنوهم واقول بان موضوع النقاط ذاد عن حده ويجب ان يتم وقف التهديد بالغاء هذه النقاط اذا لم يستفد منها المواطن حتى بداية السنه القادمه .