(ماردونا) تحيا فلسطين من أجل مصالحه المالية

0
625

كتب هشام ساق الله – حين قرأت خبر أوردته اغلب المواقع الرياضية الفلسطينية أن اللاعب والمدرب الأرجنتيني ديغو ماردونا قد حمل الحطة الفلسطينية وقال تحيا فلسطين تبادر إلى ذهني مباشره حين كان بأوج نجوميته وزار حائط البراق ووضع ورق في الجدار ولبس القبعة اليهودية وأعلن دعمه لدولة إسرائيل .

أدركت سريعا إن ماردونا رجل متناقض ويتعامل مع مصالحه الشخصية فبعد أن تم طرده من تدريب منتخبه الأرجنتين بعد النتائج السيئة التي قدمها في بطولة كاس العالم في الأرجنتين وعاد إلى البطالة بدون عمل تعاقد معه نادي تعاقد نادي الوصل الإماراتي في دبي وكذلك إمارة دبي لاستغلاله في النواحي الإعلامية والترويج السياحي .

ملايين من الدولارات سيتقاضاها ماردونا نظير هذا العمل الرياضي والإعلامي والسياحي بعد أن فشل في بلاده كمدرب وهذا الرجل المتناقض مع نفسه دائما يلبس الحطة الفلسطينية ويقول تحيا فلسطين لأنه عرف أهمية فلسطين في حسابات العرب والمسلمين حين عاشرهم .

حين كان في أوج نجوميته في نهاية السبعينات وبدايات الثمانينات كان يدرك أهمية اللوبي الصهيوني في العالم وخاصة بسيطرته على الأندية الأوربية الشهيرة بالعالم لذلك سافر إلى إسرائيل واعتمر القبعة اليهودية وزار حائط المبكي عدة مرات وأعلن دعمه لدولة الكيان الصهيوني بأكثر من مناسبة .

تحيا فلسطين من فم ماردونا ليس انجاز سياسي ورياضي فلسطيني كما حاول البعض أن يصورها وكان فلسطين ستتحرر بعد أن قالها ماردونا هذا الرجل المدمن على المخدرات والمثل السيئ لنموذج الشباب الرياضي والذي لا ينتعش إلا في ظل الفضائح الرياضية والذي يحب الفرقعات الإعلامية ويضع نفسه فيها .

إن كان ماردونا يقوله بشكل حقيقي ومقتنع فيها لما لا ياتي إلى غزه ويزور المخيمات ويشارك الأطفال الفلسطينيين ويلعب معهم ويعلن منها دعمه للدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس حيها سنعرف بأنه صادق ويقولها بشكل حقيقي .

ماردونا وغيره من الذين يعرفون أين تؤكل الكتف ويتماهون مع مصالحهم المالية والاقتصادية ليست له مواقف بدائيه في التعامل على عكس المنتخب الايطالي الذي حصل على كاس العالم في الثمانينات يومها أهدى كاس العالم إلى منظمة التحرير لعدة أيام .

اللوبي الصهيوني المنتشر بأوربا والعالم يمنع اللاعبين الغيورين والذين يشعرون بماسي الشعوب من تنفيذ تأييدهم وسرعان ما تذهب تصريحات أدراج الرياح لحماية مصالحهم وتجنب حملات ضدهم من قبل هذا اللوبي الصهيوني فقد سبق أن هوجم عدد من اللاعبين المشهورين لتعاطفهم مع القضية الفلسطينية مثل كابتن منتخب اسبانيا الفائز بالكأس الأخير للعالم والذي أعلن استعدادهم لزيارة فلسطين وسرعان ما ذهب التصريح أدراج الرياح وهوجم عدد أخر على ما وضعه من صور على صفحات الفيس بوك .

دييغو أرماندو مارادونا (ولد في 30 أكتوبر سنة 1960) (Diego Armando Maradona) كان لاعب كرة قدم أرجنتيني.اللاعب الأكثر إثارة للجدل في تاريخ الكرة يعتبره الكثيرون أفضل لاعب في تاريخ كرة القدم.

ولد مارادونا في لانوس، جنوب بوينس آيرس لعائلة فقيرة انتقلت من محافظة كوريينتس. كان أكبر ابن بعد ثلاثة بنات، ولديه أخوان هما هيوغو وإدواردو، وكلاهما كانا لاعبي كرة قدم محترفين أيضاً. في سن العاشرة اكتشفت موهبة مارادونا الكروية عندما كان يلعب مع نادي إستريلا روجا. لعب في المرحلة قبل الاحترافية مع نادي أرجنتينوس جونيورز بين سنتي 1974 و1976، ومن ثم كمحترف في نفس النادي حتى سنة 1981. انتقل بعد ذلك إلى نادي بوكا جونيورز مواصلاً موسم سنة 1981، بالإضافة إلى تحقيقه أول لقب مع الفريق في الموسم التالي سنة 1982.