وسعوا المرجى المرجى لينا انطلاقة الجبهه الشعبيه لتحرير فلسطين انطلاقتنا جميعا

0
299

1486846_679133452118097_1861314186_nكتب هشام ساق الله – تقيم الجبهه الشعبيه لتحرير فلسطين بزعامة القائد الاسير المناضل الرفيق احمد سعدات حفل انطلاقتها الميمونه في ساحة الكتيبه ساحة العز والفخار وتدعوكم جميعا للمشارك بهذا الحدث الوطني الكبير اينما كنت ومن أي تنظيم فلسطيني فانطلاقة الجبهه هي احد روافد الكفاح المسلح والبطوله الوطنيه الكبيره تاريخ طويل ومجيد معمد بدماء الشهداء والجرحى والاسرى والابطال والمناضلين .

الساعه الثانيه عشر بعد صلاة الظهر موعد الجميع مع هذه الانطلاقه الميمونه المباركه الوطنيه والتي تعبر عن الجبهه الشعبيه لتحرير فلسطين هذا الفصيل المناضل الذي قاده الابطال الامناء العامين للجبهه الشعبيه بداية بالدكتور الحكيم جورج حبش القائد التاريخي للشعب الفلسطيني ورفيق الشهيد ياسر عرفات ابوعمار مرورا بالقائد الشهيد القائد ابوعلي مصطفى والان القائد الاسير البطل احمد سعدات النائب في المجلس التشريعي والبطل في سجون الاحتلال والقائد الوطني الكبير .

برنامج فني لعدد من فرق التراث الشعبي الفلسطيني والدبكه الشعبيه ومطربين من الرفاق المناضلين سيغنوا على الحان الفرق الموسيقيه مجموعه من الاغاني الوطنيه تشدوا للشهداء والعلميات البطوليه التي قادتها الجبهه عبر تاريخها النضالي منذ انطلاقتها في الحادي عشر من كانون اول ديسمبر عام 1967 حتى الان وللاسرى والجرحى والمعذبين والمقهورين والفقراء .

وسيقتصر الحفل على كلمتين وطنيتين سيلقيهما الرفيق القائد جميل مجدلاوي عضو المجلس التشريعي الفلسطيني وعضو المكتب السياسي للجبهه واحد قادتها المناضلين وكلمه على الجوال للمناضل القائد الناصري المصري حمدين صباحي اضافه الى اشعار وقصائد وطنيه كثيره بين الفقرات .

بانتظار ان تزحف الجماهير كل الجماهير بغض النظر عن انتمائها السياسي لمؤازرة والاحتفال بانطلاقة الرفاق المناضلين في الجبهه الشعبيه في ذكراهم السادسه والاربعين على طريق الموقف الوطني الصائب وتحرير فلسطين كل فلسطين من اقصاها الى اقصها وعودة النازحين واللاجئين الى قراهم ومدنهم ووطنهم .

المنصه الرئيسيه الرائعه التي تقيمها الجبهه الشعبيه في الترس الاحمر وينطلق منها علم فلسطين وهي منصه جميله ورائعه وكبيره وتم تصميمها باتقان ومهنيه وزوق فني جميل ورائع يعبر عن تاريخ تليد لهذه الجبهه المناضله والعريقه صاحبة التاريخ الطويل .

عاشت الذكرى عاشت الانطلاقه هذه الكلمات الجميله التي اعتدنا ان نهنىء بعضنا البعض فيها مع كل انطلاقة من انطلاقات فصائلنا الوطنيه المقاتله وتحيه لهولاء الرفاق الرائعين المناضلين الابطال الذين شاركونا تاريخ طويل في مقارعة الاحتلال والتنفاس على العمل الوطني والعسكري من اجل تحرير فلسطين كل فلسطين .

انا ساذهب الى ساحة الكتيبه واشارك الرفاق والاصدقاء القدامى الذين عرفتهم منذ ان التحقت بالحركه الوطنيه وبحركة فتح وكانوا طوال هذه المده نعم الاصدقاء والرفاق والمناضلين لنفرح معا بانطلاقة الجبهه الشعبيه لتحرير فلسطين هذا الفصيل المناضل والقائد والمتميز صاحب الرؤيه السياسيه الخاصه التي نحترمها وان اختلفنا معها .

يرتبط تأسيس الجبهة بهزيمة حزيران و الدروس السياسية و التنظيمية التي أفرزتها ، وبالتنظيم الفلسطيني في حركة القوميين العرب.

فبعد حرب حزيران عمل الفرع الفلسطيني في حركة القوميين العرب على إيجاد إطار جبهوي فلسطيني يضم كل الفصائل الفلسطينية خاصة وان الطابع الرسمي لمنظمة التحرير الفلسطينية في ذلك الوقت لم يكن يصلح لذلك.

وقد نتج عن ذلك تأسيس الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين التي ضمت إلى جانب الفرع الفلسطيني في حركة القوميين العرب:
* جبهة التحرير الفلسطينية.
* تنظيم إبطال العودة.
* عناصر مستقلة من الضباط الوحدويين الناصريين.
وصدر البيان السياسي الأول للجبهة في 11/12/1967 ، لكن مسيرة هذا التشكيل تعثرت لوجود خلافات أدت إلى انسحاب جبهة التحرير الفلسطينية ، التي شكلت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين – القيادة العامة.
وقد عقدت الجبهة الشعبية في شباط 1969 مؤتمرها الثاني الذي أقر وثيقة الإستراتيجية السياسية و التنظيمية ، التي شكلت محطة هامة نحو تحول التنظيم إلى تنظيم ماركسي لينيني مقاتل.
فأقامت مدرسة لبناء الكادر الحزبي ، وهو المؤتمر الذي شهد خروج بعض العناصر التي شكلت ما عرف فيما بعد باسم الجبهة الديمقراطية ، وأصدرت الجبهة الشعبية مجلة الهدف التي ترأس تحريرها الشهيد غسان كنفاني .
كما اقر المؤتمر الثالث عام 1972 وثيقة مهمات المرحلة الجديدة و النظام الداخلي الجديد معطياً الأولوية إلى بناء الحزب.
أما المؤتمر الرابع عام 1981 فقد عقد تحت شعار المؤتمر خطوة هامة على طريق استكمال عملية التحول لبناء الحزب الماركسي اللينيني والجبهة الوطنية المتحدة ، وتصعيد الكفاح المسلح وحماية الثورة ودحر نهج التسوية و الاستسلام ، وتعميق الروابط الكفاحية العربية الأممية .
ثم ناقش المؤتمر أهمية الفكر السياسي ودوره في انتصار الثورة ، و الوظيفة الامبريالية للكيان الصهيوني ، وموقع الرجعية العربية في دائرة الصراع العربي الصهيوني ، وعجز البرجوازية عن مهمة التحرير.
أما بالنسبة للعمل العسكري ، فان الفرع الفلسطيني في حركة القوميين العرب بدأ الإعداد للكفاح المسلح قبل حرب حزيران.
ولا أدل على ذلك من استشهاد الشهيد الأول للجبهة خالد أبو عيشة في 2/11/1964.
وبعد الخامس من حزيران 1967 واحتلال إسرائيل للقدس و الضفة الغربية وغزة و الجولان وسيناء مارست الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين الكفاح المسلح داخل الوطن المحتل وخارجه، وألحقت بقوات الاحتلال الإسرائيلي ضربات موجعة في جبال الخليل وقطاع غزة وكل الوطن المحتل.
ولكن سوء الأوضاع و الظروف الموضوعية ، وتوقف حرب الاستنزاف على الجبهة المصرية وتفجر معارك أيلول ضد الثورة الفلسطينية في الأردن، وقيام إسرائيل بعمليات عسكرية كبيرة ضد المقاومة، أدت إلى تصفية الصف القيادي الأول لتنظيم الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في قطاع غزة، الذي كان يقوده الشهيد محمد محمود الأسود ( غيفارا غزة ) عضو المكتب السياسي، وأدت إلى القضاء على عدد من المجموعات الثورية للجبهة.
غير أن ذلك لم يمنع الجبهة من إعادة ترتيب أوضاعها، وبذلت جهوداً عسكرية على مستوى العمليات الحدودية من الخارج، فهاجمت قوات ودوريات ومواقع وكمائن ومستعمرات إسرائيلية حدودية من الخارج ، وداخل الوطن المحتل.
كما وجهت الجبهة ضربات عسكرية إلى المصالح الامبريالية كعملية تفجير خط أنابيب النفط في الجولان، وعملية ناقلة النفط الكورال سي، في مضيق باب المندب، وعدد من العمليات الخارجية الأخرى كما أن الجبهة كان لها دور بارز في الدفاع عن الثورة في الأردن ولبنان.