قطاع غزه وحركة فتح يعاقبا على خروجهم باكثر من مليون يوم الانطلاقة السابقة

0
144

كتب هشام ساق الله – اصبح من المؤكد ان هناك ملف موجود في ادراج المتنفذين في السلطه الفلسطينيه ومن اضاعوا قطاع غزه بتصرفاتهم السلبيه ومواقفهم المخزيه وهروبهم من المعركه والمواجهه والقاءهم التهم جذافا على الشرفاء والمناضلين قد قاموا بوضع مخطط ضد قطاع غزه وخاصغزهه ابناء حركة فتح ليحاربوهم في ارزاقهم ومستقبله عقابا على خروجهم باكثر من مليون يوم الانطلاقه السابقه وهؤلاء يورطوا الرئيس محمود عباس بافعالهم المنكره والمخزيه .

هذا الخروج الذي ارق هؤلاء الذين يقودوا مخطط اصبح مكشوف ضد جماهير قطاع غزه ومحاصرته وفي مقدمتهم الشرفاء من ابناء حركة فتح وقياداتها والضربه تلو الضربه تاتينا من يوم الانطلاقه المباركه والخروج باكثر من مليون ومحاولة ضرب هذا الانجاز الوطني وتحليله وانهاءه وضرب بناه التحتيه من خلال توجيه الضربات لكوادر وقيادات حركة فتح .

وصلتنا الرساله كامله فالخطوه ليست قطع علاوة الاشراف او المواصلات او الشفافيه والنزاهه بل الخطوه ان تسيطر حركة حماس على قطاع غزه باصوات مؤيدي حركة فتح ويصبح انفصال القطاع عن الوطن الام حقيقه راسخه بتاييد من حركة فتح لهذا الانصال وتعميق الخلاف اكثر واكثر .

اصبحت الصوره واضحه جدا يريدوا ان ينهوا تاييد جماهير حركة فتح للقياده هناك في الضفه الغربيه ويقطعوا سبل الاتصال والتواصل وينهو العلاقه الوطنيه من اجل تجسيد دولة غزه ودولة الضفه الغربيه وتقطيع اواصل الوطن حتى يسود هؤلاء ويستمروا في سلب الغنائم والارتزاق بشكل كبير من هذا الانفصال .

خطوه تلو خطوه ومعاناه تلو معاناه وازمه تلو ازمه المستفيد الوحيد مما يجري هي حركة حماس التي تراقب مايحدث وهي فرحه بشكل كبير فابناء حركة فتح ومناصريها ومؤيديها يقوموا بمحاربة بعضهم البعض باسم الشفافيه الكذابه والكل يتحير بتفسير هذه الاجراءات ولو جرت انتخابات الفائز بهذه الانتخابات سيكون هو حماس في غزه والضفه الغربيه نفسها.

ان ماتقوم في هذه الايدي العابثه هناك بالضفه الغربيه متحالفه مع جزء من ابناء قطاع غزه المستفيدين من مايسموا بالوزراء وهاربين من المعركه ومن سلموا قطاع غزه اضافه الى موظفين كبار في وزارة الماليه يقودوا مسلسل التامر الكبير ضد قطاع غزه ويحضروا الى اشياء كثيره في الخفاء اصبحت مخططاتهم مكشوفه وواضحه وينبغي التصدي لها بابقاء قطاع غزه العنصر الموحد والجامع لكل الوطن ولن يتراجع ابدا عن تحرير فلسطين وحفظ هذا الوطن من التقطيع الممنهج والتقسيم وانهاء المشروع الوطني والتحريري وخدمه الاحتلال بما يحدث .

صمت اللجنه المركزيه لحركة فتح القاتل على مايحدث وليس لهم لا حول ولاقوه وكذلك المجلس الثوري لحركة فتح والمجلس التشريعي الفلسطيني وهؤلاء جميعا يتحملوا المسئوليه التاريخيه عما يحدث من قرارات عبثيه تقطع اوصال الوطن وتترك اثار سلبيه على وحدة شعبنا الفلسطيني والتمييز العنصري الحاصل واستهداف قطاع غزه وحصاره بحجة سيطره حركة حماس على السلطه والحكم في قطاع غزه .

المطلوب موقف من كل قيادات ابناء حركة فتح في قطاع غزه من مختلف المستويات التنيظيميه والمواقع فالهجمه هي ضدكم انتم بالتحديد وتستهدفكم انتم من دون الخلق وكذلك فصائل منظمة التحرير وكوادرها مستهدفين ايضا .

يجب ان توحدوا الرد ويكون هناك موقف واضح يتصدى لهذه المجموعه الحاقده المتامره الموجوده في الضفه الغربيه والتي تقود مخطط عدواني ضد ابناء المشروع الوطني جميعا عقابا على صمودهم ودورهم واستمرار لواقع الانقسام الذي يتماهى مع حركة حماس ويتطابق من اجل بقاء قطاع غزه منسلخ عن الوطن .