دعوه للقيادات الوطنيه للانتحار الجماعي لنيل حقوقهم ودورهم

0
191

1477658_10201529027362379_252928138_nكتب هشام ساق الله – ادعو اعضاء اللجنه المركزيه في حركة فتح واعضاء المجلس الثوري واعضاء الهيئه القياديه العليا واعضاء اللجنه التنفيذيه وقيادات اللجنه المركزيه والمكتب السياسي لكل التنظيمات المواليه لمنظمة التحرير الفلسطينيه الى الاقدام على الانتحار الجماعي من اجل انتزاح حقوقهم وصلاحياتهم الوطنيه من السلطه العليا في رام الله .

طوال سبعة سنوات هي عمر الانقسام الفلسطيني تم وضع كل قطاع غزه على الرف وتم نزع صلاحية كل المسئولين منه واصبح الواحد منهم لايمون على فك بسطاره ولا يمون باعدة راتب ولاتؤخذ شهادته لدى أي احد من السلطات في رام الله واصبحوا فقط مسميات ما انزل الله بها من سلطان حتى في داخل تنظيماتهم الخاصه .

لذا انا اقترح عليهم جميعا ان يقوموا بتنظيم حفلة انتحار جماعي يعلنوا فيها عن فحولتهم وانهم لم يعودوا يطيقوا هذه الحياه ويرفضوا ان يكونوا مخصيين سياسيا واجتماعيا ويتم احتسابهم كبار على شعبنا الفلسطيني والواحد لايمون على أي شيء ويهددوا السلطه برام الله بانتهاء الرجال المحسوبين عليهم فقط بالدفاتر بدون ان يكون لهم مونه او فعاليه او دور على الارض .

حتى يحترموا هؤلاء جميعا انفسهم يجب ان يتمردوا ويعلنوا لتنظيماتهم رفض استمرار تجاهل قضايا قطاع غزه الكثيره المتلتله والتي ستؤدي مستقبلا لو جرت انتخابات الى سقوط مدوي للمشروع الوطني وان استمرار تجاهل هذه القضايا يولد حقد كبير على هذه السلطه في رام الله ويطالبها بحل هذه المشاكل الكثيره بشكل سريع .

مانطرح يمثل عنوان للرجوله والبطوله لدى هؤلاء المناضلين المحسوبين علينا انهم قاده لشعبنا ويمثلوا اطر منظمة التحرير الفلسطنييه التي هي ممثل شرعي ووحيد لشعبنا الفلسطيني وبانتحار هؤلاء يعني انتهاء علاقة منظمة التحرير بكل قطاع غزه وهذا سيؤدي الى انهاء دور هؤلاء المناضلين الي جميعا لايمونوا على فك رباط بسطارهم .

لا احد يحترم أي احد في الضفه الغربيه من قيادات قطاع غزه لا في حركة فتح ولا في كل التنظيمات الفلسطينيه قطاع غزه اصبحوا جميعا كمالة عدد وبريستيج لتلوين الوطن فقط لاغير بدون ان يكون له أي دور في المعادله الوطنيه وفقط يتم رمي الفتات في الموازنات له رغم انه يمثل نصف الوطن .

انا اقول انه لا داعي لممارسة الحياه السياسيه وان تكونوا مخصيين وبدون ان يكون لكم دور او فعاليه في الحياه السياسيه وبدون ان تسئلوا عن حل مشاكل قطاع غزه او يكون لكم دور في أي شيء لذا الافضل ان تموتوا فعليا او سياسيا حتى يتم اعادة الاعتبار لكم .

دعونا نجرب مافعله اسر واهالي الشهداء بالسياسيين المخصيين من مختلف فصائل منظمة التحرير الفلسطينيه ونريد صقر واحد يقود هؤلاء نحو الانتحار الجماعي والتعبير عن انهم جميعا مخصيين ولايوجد لديهم لا خصوبه ولافعاليه ولا أي دور .