الدم والشهداء والجرحى واللاجئون يمنعوا القاء الرئيس محمود عباس كلمه امام الكنيست

0
131

1014375_425889107525983_1549562797_n
كتب هشام ساق الله – هؤلاء من استمرءوا اللقاءات مع الكيان الصهيوني ويتعاملوا مع ملف المفاوضات ليس لديهم حواجز او موانع في العلاقات وكل شيء بالنسبه لهم سهل وممكن انا اقول ان هناك مانع كبير من قبل الشعب الفلسطيني للرئيس محمود عباس القائد العام لشعبنا في زيارة الكنيست الصهيوني .

لانريد لهذا الرجل ان يسجل التاريخ عليه انه زار الكنيست الصهيوني والقى فيها كلمه أي كانت الكلمه التي سيقولها فالتاريخ لم يرحم الرئيس المصري محمد انور السادات حين سجل انه زار الكنيست والقى هناك كلمه فيها وبالنهايه تم قتله وسجل على نفسه سابقه تاريخيه يتحمل وزرها الى يوم الدين .

الرئيس الشهيد ياسر عرفات لم يزر الكنيست ولم يلقي فيها كلمه وكانت بالنسبه له خط احمر لم يفكر بهذا الامر ورغم انه دعي اكثر من مره لهذه الخطوه وكان دائما يرفض هذا الامر ومالم يقم فيه الرئيس الشهيد ابوعمار لانرتضي ان يقوم به الرئيس محمود عباس .

ماذا سنجني من القاء الرئيس محمود عباس كلمه على منصة الكنيست الصهيوني هل ستتغير مواقف الكيان الصهيوني ويسمح بدوله فلسطينيه قابله للحياه وتنسحب من كل الاراضي الفلسطينيه لعام 1967 والقدس عاصمه لهذه الدوله وسيغير ارائه بنيامين نتنياهو رئيس وزراء الكيان ويصبح حمائمي مثل اسحق رابين وشمعون بيرز الصقور .

ان الدعوه التي يتم تناقلها بوسائل الاعلام من قبل الكيان الصهيوني ويتجاوب معها بعض الفلسطينيين انما هي خطوه تريد ان يحسن الكيان الصهيوني وجهه القبيح ويتم اخراجه من عزلته الدوليه وكضخ اموال جديده عليه وايصال قضيتنا نحو الهاويه .

وزيارة الكنيست الصهيونيه والقاء كلمه فيها تحمل في طياتها مخاطر كبيره على حياة الرئيس محمود عباس من هذا الكيان الذي قام بالسابق باغتيال الرئيس الشهيد ياسر عرفات وهو ايضا يمكن ان يتعرض لهذا الامر وتعطي الحق التاريخي لدولة الكيان في فلسطين وتمحو تاريخ من الشهداء والاسرى والجرحى والمعاناة والتشتت لشعبنا في كل دول العالم ويصبح القاتل والمجرم صاحب حق .

اذا كان لابد من زيارة الكنيست الصهيونيه من قبل الرئيس محمود عباس فليتم عمل استفتاء شعبي عام على هذه الزياره وسنرى ماذا سيقول الفلسطينيين رايهم عن هذه الزياره .

لا يتملك الرئيس القائد محمود عباس او حنان عشرواوي او اللجنه التنفيذيه لمنظمة التحرير الفلسطينيه وكل المؤسسات الفلسطينيه حق الموافقه على القاء كلمه للرئيس محمود عباس امام الكنيست فهناك شهداء واسرى وماء ومجازر لن ترضى عن هذه الزياره ولن ترضى عن أي كلام سيقال مهما كان بليغا ومعبرا ويتحدث عن حقوقنا المشروعه .

ماذا سنقول للمشتتين والنازحين والمهجرين واللاجئين الفلسطينين في كل العالم وماذا سنقول للعرب والمسلمين والاصدقاء في العالم الذين ناصروا قضية شعبنا العادله وماذا نقول للاجيال القادمه كنا نقول ان ماقمنا به بتوقيع معاده سلام مع الكيان هو تكتيك ولاتصالح مع هذا الكيان الصهيوني .

هذا المكان لانتشرف ان يلقي أي فلسطيني أي كلمه من على منبره الا وقد تحررت فلسطين من كل دنس صهيوني ويقول يومها الفلسطيني الذي يحررها كلمة النصر على هؤلاء الصهياينه وبعدها يتم هدمه وتخليص الناس من شرور وقذارة هذا المكان .

وكانت قد قالت عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير د.حنان عشراوي انه لا مانع في ان يتوجه الرئيس محمود عباس الى الكنيست ويلقي خطابا على منبره.

واضافت عشراوي في بيان تعقيبا على دعوة رئيس الوزراء الاسرائيلي نتنياهو الرئيس الفلسطيني محمود عباس لإلقاء خطاب في الكنيست : ” إذا أتت هذه الدعوة من منطلق اعتراف نتنياهو بدولة فلسطين على حدود 1967 وعاصمتها القدس، واعترافه بالرئيس الفلسطيني محمود عباس رئيساً لدولة فلسطين، فلا مانع من التوجه الى الكنيست وإلقاء خطاب من على منبره”.

واشار الى ان رؤساء الدول فقط هم الذين يخاطبون البرلمان رسمياً بجلسة مكتملة.