كل ما تعودنا على خازوق بيغيروه ويبقى الحال على ماهو عليه

0
625

شركة الكهرباء
كتب هشام ساق الله – شركة توزيع الكهرباء في قطاع غزه غيرت نظام التيار الكهربائي الى نظام جديد وادعى الناطق باسمها انه بناء على طلب الجماهير تم تغيره وسيستمر القطع في كل مره 12 ساعه كامله والجماهير تستغرب ما الفائده من التغيير الجديد بعد ان كيفنا انفسنا على الخازوق الذي نتمتع فيه بالسابق .

ربات البيوت واصحاب المصالح والمواطنين والطلاب الكل اعتاد على النظام المتبع واصيحنا نحقظه ونحقظ مواعيد اصدقائنا واقاربنا منذ اكثر من شعر والذي يعاني منه كل مواطن في قطاع غزه والتغير الذي حصل ليس للافضل بل نفس النظام المتبع ولكن ماحدث خربط معايير النمط الذي اعتدنا عليه خلال شهر .

كنا نعتقد ان هناك زياده بعدد الساعات او نقص بعدد ساعات القطع ولكن الوضع على ماهو عليه ومايحزننا انك تسمع اشياء ستؤدي الى مزيد منالمعاناه خلال الايام القادم وتقليل ساعات وصول التيار في كل مره من 6 ساعات الى اقل .

هناك من ينفروا ويزيدوا الظلام ظلام في تصريحاتهم ويخوفونا بالقادم وانا اقول مايضير الشاة سلخها بعد ذبحها واعتدنا على الخوازيق خازوق خلف خازوق ويتم تجميل الخوازيق بمواعيد جديده .

وبالنهايه فاتورة الكهرباء ستاتي بنفس القيمه التي تاتيك كل شهر وربما تزيد اكثر ودائما حجة شركة الكهرباء انك تستخدم الكهرباء بكل طاقتها حين تاتيك وهذا يؤدي الى استمرار الفاتوره بسعرها الحالي ولاتنقص ابدا .

ابراج وعمارات كثيره توقفت عن الاضاءه بسبب انتهاء مخزون السولار لديها وعدم قدرة السكان على تمويل الاضاءه من السولار الصهيوني بسبب ارتفاع سعره والمبالغ التي يدفعوها زادات والدنيا اخر الشهر ولايوجد دائما سولار في الاسواق والله يكون بعون كل الناس .

اطمئنوا هناك حلول في الافق يتم دراستها والسلطتين في غزه ورام الله بيتكتكوا على بعض ويضع كل واحد منهم اصبعه في فم الاخر يصاحب الالم الحادث في عض الاصابع سياسة ياوردي وياخيبتي وتحميل الاخر اسباب المشكله وبالنهايه المتضرر هو المواطن في قطاع غزه وهو من يعاني .

شدي حيلك يابلد من شيخك حتى البلد والقادم اصعب انتظروا مزيدا من الخوازيق في رحلة الرباط الطويله على طريق الانتصار على الكيان الصهيوني فنحن في الربع ساعه الاخيره وباللفه الاخيره ولم يبقى الا القليل القليل .