الحاجه ام الاختراع غزاوي يخترع لمبه تعمل على خط الهاتف

0
348

20131123_214836
كتب هشام ساق الله – نجح شاب من مدينة غزه بعد تجربه استمرت اسبوع من عمل لمبه يمكن ان تضيء طوال الليل والنهار على خط الهاتف البيتي بدون ان تؤثر على عمل خط التليفون او تؤثر على خط الانترنت واللمبه تنير غرفه بشكل طبيعي .

نعم الحاجه ام الاختراع وانقطاع التيار الكهربائي لساعات طويله في مدينة غزه دفعت خريج كلية الهندسه من حل مشكلة العتمه والظلام في بيته حيث قام بعمل لمبه كهربائيه يتم وضع لوحه الكترونيه فيها ويمكن ان تضيء بواسطة وضع فيش بخط الهاتف المنزلي واللمبه مكونه 19 ليد صغير 12 فولت يمكن ان تنير الغرفه طوال الليل والنهار بدون أي تكلفه ماليه.

نجحت التجربه التي استمرت اسبوع عمل وقام المهندس بانتاج عدد من هذه اللمبات وتوزيعها على اصدقائه وجيرانه ويقوم ايضا بانتاج بعض هذه اللمبات وتوزيعها في محلات خاصه برسم البيع .

نعم لقد احضر لي الصديق العزيز مخترع هذه اللمبه احدى اللمبات وجاء ليجربها في بيتي وقمنا باطفاء الانوار بداخل الغرفه وقد انارت المكان بشكل رومنسي جميل يمكن ان يتحرك افراد البيت بسهوله على نورها الجميل وشكلها جميل وطريقه عملها سهله ورائعه ويمكن اطالة السلك الخاص فيها لتصبح اللمبه متحركه وثابته .

ويقول المهندس الشاب ان اللمبه الواحده تباع ب 30 شيكل تقريبا والهدف ليس الربح بل مساعدة المواطنين بتجاوز ازمة عدم توفر البنزين لتشغيل الماتور او اليوبي اس وازمة البطاريه وعدم اضاءة الشموع التي قد تؤدي الى كوارث وحرائق يذهب ضحيتها مواطنين .

في كل بيت يوجد هاتف ويوجد بيوت فيها اكثر من موزع في الصالون وغرف النوم ويمكن وضع فيش هذه اللمبه في هذه الموزعات واضاءتها بدون ان تتكلف باي شيء ويمكنها ان تبقى مضيئه طوال الليل والنهار بدون أي مشكله او مخاطر .

المخترع المبدع رفض ذكر اسمه ويقول انه سيقوم بعمل اشكال مختلفه والتجربه مستمره لتطويرها اكثر بحيث يتم تقوية الاناره اكثر واكثر .

صديقنا استخدم شركة الاتصالات الفلسطينيه في حل مشكلة انقطاع التيار الكهربائي واثبت انه بجانب الحديث بالتليفون وخدمة الانترنت هناك اشياء اخرى يمكن استخدامها بخط الهاتف هي انارة البيت بدون تكاليف .

والجدير ذكره ان المهندس الشاب هو خريج كلية الهندسه الميكانيكيه باحدى دول الاتحاد السوفيتي السابق .

نعم غزه هي ام الاختراعات دائما تتكيف مع الماساه والمعاناه لتعيش وتتجاوز كل المحن والصعاب