الرد على الاستيطان الصهيوني وتسريعه هو عمليات استشهاديه مقاومه داخل الكيان

0
241

ملثمون
كتب هشام ساق الله – الرد على كثافةالاستيطان الغير مسبوق الذي تقوم به الحكومه الصهيونيه ليست بوقف المفاوضات واستقالة المفاوضين الفلسطينيين بل بتكثيف العمليات الاستشهاديه داخل الكيان الصهيونيه بوسائل مختلفه لهز رئيس وزراء الكيان الصهيوني بنيامين نتنياهو وحكومته اليمينيه الفاشيه .

عمليات طعن بالسكاكين تستهدف جنود ومستوطنين صهاينه واطلاق نار على السيارات التي تسير داخل الاراضي الفلسطينيه وكذلك اطلاق قنابل يدويه وموليتوف والقيام بعمليات استشهاديه تستهدف عمق الكيان الصهيوني هذا هو الرد الذي يفهمه الكيان الصهيوني وهذه هي الامكانيه المتاحه لشعبنا الفلسطيني .

الفصائل الفلسطينيه بمختلف مسمياتها يتحدثوا عن ضرورة الانسحاب من المفاوضات ووقفها فورا ردا على اقرار بناء 20 الف بيت للمستوطين والاسراع في انشاء المستوطنات في مدينة القدس وهدم منازل المستوطنين هذا ليس بالحل الحل هو ان تصدر تلك التنظيمات التي تتحدث عن وقف الاستيطان تعليمات الى مجموعاتها المقاتله بضرب العمق الصهيوني .

ليظهروا قدراتهم وبطولاتهم واستثماراتهم في انطلاق سلسلة عمليات ضد الكيان الصهيوني يكفي مزايده على شبعنا فقط بالانتقاد والحديث في وسائل الاعلام واول هؤلاء مدعو للانطلاق هي كتائب شهداء الاقصى وجناحها العسكري ان يكثفوا هجماتهم وعملياتهم البطوليه .

أين تلك المجموعات العسكريه التي تستعرض باسلحتها في الضفه الغربيه ويتحدثوا عنها فهذا هو موعدها وهذا هو اوان ان تنطلق لتقوم بعمليات بطوليه داخل الكيان الصهيوني وتقوم بمايتوجب ان تقوم فيه لتوجع الكيان الصهيوني .

قبل ايام شاب صغير لم يتجاوز السادسه عشر من عمره من جنين قام بقتل جندي صهيوني بالعفوله طعنا بالسكين وهاجت وماجت حكومة الاحتلال واتهم رئيس وزرائها نتنياهو السلطه الفلسطينيه بالمسؤليه عن هذه العمليه نتاج تحريض السلطه ضدهم .

رحمك الله يا شهيدنا القائد ياسر عرفات لو كان اليوم على قيد الحياه لوجه مئات الرسائل للصهاينه هذه الرساله ممزوجه بالموت والاستشهاد والبكاء والعويل لهؤلاء الصهاينه بالبكاء على ابنائهم ولعلموا ان الاستيطان وتكثيفه وتحقيق السلام لايلتقيا ابدا وان الرد على هذه الهجمه لايكون الا بالاستشهاد والمقاومه .

استقال الاخ صائب عريقات او الاخ محمد اشتيه او لم يستقيلا فالحكومه الصهيونيه ماضيه في تهويد القدس وبناء المستوطنات بكثافه اكثر من قدرة الحكومه الماليه فهناك من يدعمها من رجال الاعمال الصهاينه والولايات المتحده الامريكيه والاتحاد الاوربي .

ليتم وقف التنسيق الامني مع الكيان الصهيوني بشكل واضح وليتم تشجيع العمليات الاستشهاديه بكافة الوسائل هذا هو الرد الذي يخيف الكيان الصهيوني وهذه الافعال التي ترهبه وتجعله يتحول الى جبان يخاف من شعبنا الفلسطيني ويحسب حسابه .

الكل مدعو من المجموعات العسكريه ان ينطلق ليقول كلمة شعبنا الفلسطيني ويكون عند مستوى الحدث ويوقف هذه المستوطنات باجساد الشهداء وسكاكينهم وبنادقهم وقنابلهم هذا هو الرد الاوحد والواضح الذي يمكننا القيام به .