ليش فتح ماحضرت لقاء اسماعيل هنيه مع الفصائل

0
282

فصائل
كتب هشام ساق الله – خطا عدم حضور حركة فتح لقاء الاخ اسماعيل هنيه نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس مع الفصائل الفلسطينيه لبحث امور تتعلق بازمة الكهرباء والوقود وغيرها من الازمات كان يجب على قيادة الحركه حضور هذا الاجتماع وقول مايقوله الشارع الفلسطيني ومحاولة الخروج من هذه الازمات بفتح حوار وانهاء معاناة المواطنين .

عدم حضور حركة فتح مثل هذه الاجتماعات يغيب نصف الشارع الفلسطيني ويجب ان يتم قول الحقيقه والمصارحه ونقل وجهة نظر شعبنا وكذلك السلطه الفلسطينيه والحكومه في رام الله تجاه كل مايحدث وعدم ترك الامور هكذا بدون حل وبدون حسم .

انا اعرف ان حجة حركة فتح هي عدم التعامل مع الحكومه القائمه وتعتبرها غير شرعيه بعد احداث الانقسام الفلسطيني ولكن هذه الحكومه لها سبعة سنوات تدير الاوضاع في قطاع غزه شاء من شاء وابى من ابى كانت شرعيه او غير شرعيه فهي حكومة امر واقع وينبغي التعاطي مع قضايا المواطنين ونقل الامهم ومشاكلهم وعمل حلول لهذه الازمات القائمه والتي تنغص الحياه على شعبنا الفلسطيني .

الهروب من المسئوليات بحجج واهيه هو ناتج عن ضعف قيادة حركة فتح التي لاتريد ان تواجه وتقول مايريده الشارع الفلسطنيي بمثل هذه الاجتماعات وتطالب مطالب الشارع الفلسطيني كانوا يستطيعوا قول كل شيء امام التنظيمات الفلسطينيه لم يطلب منهم احد الاعتراف بهذه الحكومه او سياستها ولكن المسئوليه تتطلب ان يكونوا على مستوى الحدث ويقولوا كلمتهم فهم يمثلوا النصف الاخر للحقيقه كان بامكان فتح ان تعلن انها حضرت اللقاء بصفة ان هنيه هو نائب رئيس المكتب السياسي وليس رئيس الوزراء مثلا مثلا مثلا .

لا اقول هذا الموقف من موقف المنتقد الدائم ولكن من واقع المعاناة التي يعيشها شعبنا من النظام المعمول به بوصل التيار الكهربائي ست ساعات وانقطاعه اثني عشر ساعه وهذا الامر يضرر اصحاب المصالح والمواطنين ويدخلنا في وضع صعب والسبب كله نواحي ماليه واقتتال على تقاسم مغانم ماليه ليس الا .

هناك حقيقه واحده ان معاناتنا هذه يتحملها كل فصائل الشعب الفلسطيني وبمقدمتها فتح وحماس وينبغي ان يجلسوا ويتحدثوا عن تلك المشاكل والهموم وان يضعوا حلول ويساهم كل منهم بالوصول حل تلك المشاكل باسرع وقت فشعبنا فقد الثقه بكل التنظيمات الفلسطينيه لعجزها وعدم القيام بواجبها .

وكانت قد عقدت الفصائل والقوى الوطنية والإسلامية في قطاع غزة ظهر السبت اجتماعا مع رئيس الوزراء المقال اسماعيل هنية لبحث تداعيات أزمتي الكهرباء والوقود في قطاع غزة .

وقال طلال أبو ظريفة عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين إن الإجتماع جاء بناءً على رغبة الفصائل لبحث أزمتي الكهرباء والوقود في قطاع غزة باعتبار أن حركة حماس وحكومتها هي المسؤولة عن إدارة قطاع غزة.

وأضاف أبو ظريفة في تصريح مقتضب لـ” وكالة فلسطين برس للأنباء ” إن ممثلي الفصائل سيناقشون آلية للخروج من أزمتي الكهرباء والوقود في غزة مع هنية كونه رئيس وزراء حكومة حماس بغزة للتخفيف من معاناة المواطنين في ظل تواصل الأزمة للأسبوع الثالث على التوالي.

ومن جهة أخرى قالت مصادر قيادية في حركة فتح إن ممثلي الحركة في قطاع غزة رفضوا حضور الاجتماع مع هنية كون حركة فتح لا تعترف بحكومة حماس وممثليها.