احذروا الحلقات التي تنشرها المخابرات الصهيونيه فهي سلاح ذو حدين

0
378

صحف صهيونيه
كتب هشام ساق الله – المواقع المواليه لحركة فتح تقوم بنشر حلقات مسلسله تنشرها المخابرات الصهيونيه حول حركة حماس ويضعوها في صدارة مواقعهم وكانها حقائق وصحيحه بدرجة كبيره ويتم تداولها انا اقول انها سلاح ذو حدين والمخابرات الصهيونيه ستقوم بنشر تحقيقات لقيادات في حركة فتح مستقبلا اكيد من اجل التشكيك بكل شيء .

انا قرات الحلقتين التي تم نشرهم من قبل مواقع مؤيده لحركة فتح وانا اقول بان تلك الاعترافات والحلقات تم صياغتها بعناية من قبل المخابرات الصهيونيه وجهاز الشباك المجرم القاتل من اجل التشكيك برموز وطنيه كانوا وسيظلوا عناوين للنضال فالتشكيك في الشهيد احمد ياسين والشهيد صلاح شحاده هو تشكيك بالشهيد ياسر عرفات والشهيد خليل الوزير .

المخابرات الصهيونيه دائما لها مارب في تلك التسريبات وهذه المعلومات وتخطط لهذه القضايا بعنايه من اجل ضرب اشياء في ذاكرة وجدان شعبنا الفلسطيني وانا اقو لان اليوم تنشر تلك المخابرات حلقات عن حماس والشهداء ياسين وشحاده وغدا ستنشر حلقات اعترافات مخزيه تتداولها ايضا مواقع حماس .

ان تكسب نقطه في التشهير بخصمك السياسي على حساب ثوابت وركائز النضال الفلسطيني هذا ليس بانتصار او مكسب بل هو تشكيك بالنضال الفلسطيني كله بشكل عام والتحقيق والممارسات التي تمارس فيه هي ارهاب دوله والحديث الذي يتم تسريبه بتلك الحلقات ليس قران كريم ولا حديث نبوي ولا حقائق علميه يتم اعتمادها وتصديقها .

كما تدين تدان اليوم حماس وغدا حركة فتح وانا انصح تلك المواقع ان تتوقف عن نشر هذه السموم التي يتم زجها في الاعلام الفلسطيني لتشكك بنضال وتاريخ قاده شهداء ضحوا بحياتهم ووقتهم وجهدهم وعانوا بالتحقيق الصهيوني المخيف في زنازين الاحتلال وكانوا ابطال وعدم نشر تلك الحلقات والرد عليهم باعدة نشر بطولات الابطال الشهداء احمد ياسين وصلاح شحاده وغيرهم من الابطال .

احذروا تلك الحلقات فغدا سيتحدثوا عن قاده كبار وعظام في حركة فتح ويشككوا فيهم وقاده اخرين ابطال من تنظيمات فلسطينيه مثل الجبهه الشعبيه والجهاد الاسلامي والجبهه الديمقراطيه وكل مناضلي شعبنا هكذا هم الصهاينه كذابين وغدارين ويدسوا السم في العسل لاستغلال الانقسام الحاصل على الساحه الفلسطينيه .

ماتقوله يدعوت احرنوت ومعاريف وكل الصحف والمجلات والتلفزيونات والاذاعات الصهيونيه ليست حقائق ولا قران كريم مايقولونه هو اكاذيب ودسائس من اجل ربطنا باعلامهم وتصديقه يجب ان نحذر من هذا المسلسل الذي بدا بحماس اليوم وسينتهي بكل التنظيمات الفلسطينيه .

دائما هناك روايه صهيونيه وبالمقابل لايوجد أي روايه فلسطينيه او احد يتحدث بشكل موازي عن مايتحدث عنه الصهاينه ويتم نفيه وتوضيحه للراي العام اكيد هناك من عايش فترة التحقيق مع الشيخ احمد ياسين والشيخ المجاهد صلاح شحاده رحمهما الله من القيادات في حماس وفتح وكل التنظيمات وشاهدوا وسمعوا بام اعينهم شراسة التحقيق مع هؤلاء الابطال ويستطيعوا ان يكتبوا او يتحدثوا وينفوا تلك الاحاديث والروايات اكيد هذا التاريخ الذي يتم نشره ليس بتاريخنا ولا تاريخ مناضلينا وانما هي اكاذيب يراد تثبيتها من اجل زيادة الانقسام والشقاق الفلسطيني الداخلي .