استشهاد الأسير حسن الترابي تدعونا الى المطالبه بإثارة قضية الاسرى المرضى

0
261

dab49224_1383629690079989100
كتب هشام ساق الله – استشهد صباح اليوم الاسير المريض حسن الترابي والمعتقل منذ ثماني شهور والذي تعرض الى نزيف حاد في الشرايين نتيجة اصابته بمرض سرطان الدم لم يتمكن الاطباء في المستشفيات الصهيونيه من ايقافه وادت الى استشهاده وقد تم الاعلان عنها صباح اليوم .

وستقيم لجنة الاسرى للقوى الوطنيه والاسلاميه ومهجة القدس التابعه لحركة الجهاد الاسلامي خيمة اعتصام اليوم امام مقر الصليب الاحمر احتجاجا على سياسة الاعدام البطيء للاسرى في سجون الاحتلال الصهيوني من الساعه التاسعه صباحا حتى الساعه الثانيه بعد الظهر وستخللها مؤتمر صحافي الساعه الحادي عشر قبل الظهر .

وسقوط الاسرى المرضى واحد تلو الاخر وعدم اطلاق سراحهم من قبل الكيان الصهيوني يسلط الاضواء على قضية الاسرى المرضى الذين يعانوا من امراض مختلفه اولها مرض السرطان وضغط الدم والسكري وامراض اخرى نتيجة وجودهم داخل معتقلات الكيان الصهيوني .

وبالامس تم الاعلان عن ان حالة المناضل اللواء فؤاد الشوبكي وهو اكبر الاسرى في سجون الاحتلال الصهيوني سنا والبالغ 74 عام انه يعاني من عدم قدرته على الرؤيه وهناك امراض كثيره يعاني منها وقد حذر محاميه من تدهور حالته الصحيه .

ينبغي ان يكون الرد على سقوط كل شهيد في سجون الاحتلال رد مزلزل ويجب ان تصعد الحركة الاسيره احتجاجاتها لابراز قضية الاسرى المرضى الذين يستشهدوا واحد تلو الاخر وينبغي ان يتم تدويل قضيتهم والتوجه الى المحاكم الدوليه بحيث تم الافراج عنهم جميعا من سجون الاحتلال الصهيوني وتقديم العلاج اللازم لهم حتى لاتتفاقم قضيتهم ويسقطوا الواحد تلو الاخر.

الرد يجب ان يكون مزلزل ويساوي عملية الاغتيال من قبل الاحتلال الصهيوني وهذا المناضل فعلا تم اغتياله باستمرار اعتقاله وتفاقم وضعه الصحي وعدم تقديم العلاج اللازم له واستشهاده في داخل سجون الاحتلال يصنف ضمن الاغتيال والقتل من قبل الجهاز الطبي الصهيوني العسكري .

وكان قد أكدت عائلة الاسير حسن عبد الحليم الترابي (22 عاما) عاما من قرية صرة غرب مدينة نابلس، استشهاد (حسن) صباح اليوم في مستشفى العفولة الإسرائيلي، حيث انه كان مصاباً بسرطان الدم، وقد تدهورت حالته الصحية بشكل كبير في الآونة الأخيرة.

كما وأعلن نادي الأسير بدوره استشهاد الأسير حسن صباح اليوم، في بيان أصدره صباح اليوم.

واشارت عائلة الشهيد الى ان الجهات المختصة تجري الترتيبات اللازمة لنقل جثته من مستشفى العفولة الى نابلس.

وحملت العائلة سلطات الاحتلال المسؤولية الكاملة عن استشهاده، خاصة انه جرى اعتقاله رغم معرفتها باصابته بمرض السرطان.

تجدر الاشارة الى ان الاحتلال كان قد اعتقل الترابي من منزله في قرية صرة بتاريخ 7/1/2013، رغم اصابته بمرض السرطان، وقد تدهورت حالته الصحية قبل نحو ثلاثة اسابيع، فجرى تحويله الى مستشفى سجن العفولة، وبعد ذلك قامت سلطات الاحتلال بالغاء امر الاعتقال الصادر بحقه، ولكنه ظل في مستشفى العقولة لخطورة وضعه الصحي الى ان اعلن عن استشهاده صباح اليوم.

وحملت حركة الجهاد الاسلامي الاحتلال المسئوليه الكامله عن استشهاد الاسير حسن الترابي الذي تمت تصفيته من خلال الاهمال الطبي والحرمان من العلاج .

وحسب احصائيات وزارة الاسرى فان عدد الاسرى الذين استشهدوا خلال السنوات الاخيره بلغ 72 شهيد نتيجة الاهمال الطبي من مصلحة السجون الصهيونيه وهؤلاء لم يقدم لهم العلاج المناسب وتركوا يتطور المرض معهم وتم ابقائهم في داخل السجون او المستشفيات التابعه لمصلحة السجون وبقوا خلف القضبان حتى تم تسليم جثثهم لاهلهم وهم شهداء .