شركة جوال تفتقر الى الياقه وتتمتع بقلة الذوق

0
694

لا لجوال
كتب هشام ساق الله – اتصلت بي شركة جوال يوم امس وكنت نائم ولم ارد عليها واليوم قبل الظهرعادت للاتصال بي لتقول لي احدى الموظفات بان علي فاتوره وعلي ان اقوم بتسديدها خلال ثلاثة ايام فقلت هل شركة جوال قطعت ايدها وشحتت عليها وطلبت منها ابلاغ مسئوليها اذا لم ادفع الفاتوره فليقطعوا الخط وانا غير اسف على خدماتهم وقلت لها بان طريقة تعاملهم مع الزبائن غير لائقه وطالبتها بعدم الاتصال بي من قبل الشركه لاي سبب من الاسباب .

شركة جوال تطارد زبائنها وخاصه اصحاب الفواتير والمصنفين بتصنيفاتها الفضيه والذهبيه والماسيه والذي يفترض ان يكون لهم خدمه خاصه بعملية الدفع من خلال ارسال رسائل على الايميل وعلى الجوال وتقوم الموظفات الظريفات بالاتصال على الجوال من اجل ان يذكروك بان لهم فاتوره عليك هي فاتوره واحده ولم يصبحوا اثنتين بعد .

انا منذ زمن تاسيس شركة جوال اقوم بالتسديد عن طريق البنك او عبر فروعهم فور وحصولي على راتبي ولكن منذ شهرين قمت بالغاء التسديد الالي بسبب مجاكره مع شركة جوال ونقاش طويل معهم وهي اني رفضت ان ادفع الفاتوره التي لم يتم استحقاقها باحد معارضهم وطالبتهم باعدة ارسالها مره اخرى الى البنك ولكنهم رفضوا لان مدراء جوال يعملوا كريبوتات لايقوموا بالابداع وخدمة الزبائن .

المعروف ان شركة جوال تقوم بقطع خط الجوال حال عدم دفع زبونها فاتورتين وراء بعض وانتهاء مدة محدوده وبعدها يصبح الهاتف يستقبل بدونان يرسل وبعدها تنقطع الخدمه وهناك ضمانات كثيره لشركة جوال منها المحاكم واصبح هناك دائرة في جوال تقوم باعتقال المواطنين الغير ملتزمين وحبسهم بشكل غير محترم .

شركة جوال ولطافة موظفاتها وموظفيها ومدرائها الذين لايقوموا بدورهم ولايتابعوا اعمالهم ويستفزوا المواطنين بحجة التذكير بالفواتير انا اقول لهم بان كل انسان ملتزم وحر يعرف ماعليه من التزامات وواجبات ويقوم بها فور توفر الدفع وانا منهم وليراجع عمارهم العكر تاريخي ودفعي للفواتير منذ ان حصلت على شريحة جوال حتى الان .

علما بان شركة جوال قامت باستحداث نظام جوائز لم يندفع فاتورته حتى عشرين من كل شهر ويدخل الى سحب بجوائز كثيره ومتعدده وهناك تميز بالجوائز بين قطاع غزه والضفه الغربيه كالعاده وانا اطلعت على صفحتهم وكنت اريد ان اكتب مقال عن هذا الموضوع .

انا أطالب ادارة جوال في قطاع غزه كما سبق ان ابلغت احد مدرائهم الذي ربطتني علاقه قديمه معه بان يشطبوا اسمي ورقمي من اتصلاتهم المستفزة وعدم الاتصال بي لاي امر من الامور وعدم سؤالي عن أي شيء او اخذ رايي وإسقاطي من حساباتهم حتى ياتي لفرج واستطيع التعامل مع شركة اخرى غيرهم فانا موجود معهم بالخدمة وادفع فاتورتي فقط لانه لا يوجد بديل عنهم حتى وان كان البديل اسوء منهم .

خدمات الزبائن المهمين في شركة جوال هي دائره فقط للاعلام والاستهلاك المحلي ولاتقوم بدورها وواجبها ويجب ان تراجع مهمها وتغيير طاقمها بما يضمن التعامل مع الزبائن بشكل لائق وطريقه افضل للتذكير بدفع الفواتير وبشكل غير الذي يتم .

انا زبون في شركة جوال مصنف تصنيف ذهبي أي انه يسبقني الماسي ولا اعرف الفئه الاكثر عندهم ولكن لايجوز التعامل بهذه الطريقه وحين لا ادفع فاتورتين حسب الاصول المتبعه لديهم يطبقوا علي القانون المعمول لديهم وان لم ادفع اكثر من ذلك ليقوموا بقطع الخدمه وحبسي كما فعلوا مع الكثيرين من ابناء شعبنا .

شركة جوال لا تسعى الا للمال والربح وعدم تقديم أي شيء يليق بها وبمكانتها كاكبر شركة فلسطينيه موجوده يجب ان تراجع ادائها وتعاملها وتتعامل بشكل افضل والطف والا تطارد زبائنها بهذا الشكل المزعج والمستفز .

يبدو ان هناك نقص بالسوله الماليه حتى تقوم شركة جوال باستنفار موظفيها وموظفاتها من اجل الاتصال بزبائنهم من اجل توفير تلك السيوله وعلى راي المثل الشعبي قطعوا ايدهم وشحتوا عليها من اجل توفير قوت يومها وتوفير سيوله في حساباتهم .

يارب ماطولها شده ولاتطول شركه منافسه لها تعمل في القطاع حتى ارتاح انا شخصيا من خدماتهم وازعاجهم وطريقة تعاملهم السيئه التي تستفزني وتجعلني اشعر اني اتعامل مع اناس ادفع لهم اموالا وانا غير راضي عن تلك الخدمه بسبب عدم وجود بديل لهم .