هذه هي اجواء قطاع غزه الحقيقيه

0
901

خريطة قطاع غزه
كتب هشام ساق الله – اجواء الموت والاستشهاد والعدوان وانقطاع الكهرباء وعدم توفر البنزين والديزل والظلام الشديد والبرد القارص والحصار من البحر والبر والجو واغلاق المعابر من جهة الكيان الصهيوني واغلاقها من الجانب المصري كل هذه الاجواء هي الاجواء الحقيقية لواقع قطاع غزه المقاوم .

الفرحه لاتستمر في قطاع غزه طويلا فبالامس كنا على موعد مع الفرح باطلاق سراح 26 اسير امضوا اكثر من 20 عاما في سجون الاحتلال الصهيوني وفرحنا لعودتهم الى ارض الوطن وانتصارهم على السجان ولكن الفرحه لاتستمر في قطاع غزه اكثر من ايام قليله .

امس قامت قوات الاحتلال الصهيوني بقتل اربعه من الشهداء شرق خانيونس خلال توغل قامت به الدبابات الصهيوني وقامت بالقصف بالمدفعيه بيوت الامنين ليلا واصابت عدد من الجرحى بجراح مختلفه وكنا على موعد مع الرعب والخوف ولكن المقاومه قامت بضرب دبابات الكيان الصهيوني واصبتهم بجراح مختلفه دائما العدو يتحفظ على جرحاه .

اليوم صباحا اطفات محطة توليد الكهرباء الوحيده في قطاع غزه ماتوراتها بسبب انتهاء مخزونها منالسولار الصناعي وبدات قبل ايام تراشق اعلامي بين غزه والضفه حول تحمل المسئوليه تجاه هذا الوضع الصعب واتهمت غزه والناطقين باسمها رام الله بانها لاتريد ان تعطي قطاع غزه السولار الصناعي بدون ضريبه وزادات اسعار السولار الوارد الى قطاع غزه في الايام الماضيه .

وبلاشك غزه ستعيش ليل طويل بسبب عدم توفر الديزل والبنزين لدى المواطنين كي يضيؤوا ماتوراتهم الشخصيه ويضيئوا بيوتهم وستحل العتمه والبرد والظلام وارهاب العدو الصهيوني الذي يحلق بطائراته الزنانه والاف 16 في اجواء قطاع غزه ليترك انطباع بحرب شرسه قادمه كانت مقدمتها ليلة امس في خانيونس .

وخانيونس على موعد مع المذابح في شهر تشرين ثاني نوفمبر فقد ارتكب العدو الصهيوني مذبحة خان يونس 3/11/1956 : ( نُفذت على مرحلتين ) وراح ضحيتها 1600 شهيداً نفذ جيش الاحتلال الإسرائيلي مذبحة بحق الفلسطينيين في مدينة خان يونس جنوبي قطاع غزة راح ضحيتها أكثر من 250 فلسطينيا ً وبعد تسعة أيام من المجزرة الأولي وفي 12 / 11 / 1956 نفذت وحدة من الجيش الإسرائيلي مجزرة وحشيه أخري في نفس المدينة راح ضحيتها نحو 275 شهيدا من المدنيين العزل .

ما اشبه اليوم بالبارحه فالعدون الصهيوني هو العدوان الصهيوني بالامس ليلا وبعد منتصف الليل ارتكب العدو الصهيوني جريمه جديده ليستشهد عدد من المقاومين الفلسطينيين وهو بمواقع الرباط والتخندق لصد عدوان جديد يعد ضد قطاع غزه وشعبنا الفلسطيني .

استشهد صباح اليوم الجمعة، ثلاثة مواطنين في غارة نفذتها طائرة حربية إسرائيلية، شرق بلدة القرارة، شمال مدينة خان يونس، جنوب قطاع غزة.

وأفاد مراسل’وفا’ بأن غارة إسرائيلية استهدفت مجموعة من المواطنين شرق القرارة، ما أدى إلى استشهاد ثلاثة منهم، وهم: خالد أبو بكرة، ومحمد داوود، ومحمد القصاص. ووصلت أجساد الشبان الثلاثة عبارة عن أشلاء ممزقة، إلى مستشفى ناصر في مدينة خان يونس.

وباستشهاد الشبان الثلاثة يرتفع عدد الشهداء منذ الليلة الماضية إلى أربعة شهداء، حيث كان استشهد الشاب ربيع بركة (23عاماً) في غارة إسرائيلية شرق خان يونس.

يذكر أن آليات الاحتلال توغلت شرق القرارة، وسط تحليق طائرات أباتشي إسرائيلية، وقامت بأعمال تجريف وإطلاق نار منذ مساء أمس الخميس، وحتى صباح الجمعة.

هذا هو قطاع غزه الذي نعرفه والذي يعيش في رباط دائم حتى الانتصار على العدو الصهيوني وانتهاء الاحتلال واقامة الدوله الفلسطينيه المستقله وعاصمتها القدس الشريف .