شكاوي حجاج قطاع غزه بعد عودتهم

0
390

امير-مكة-يعلن-نجاح-موسم-الحج-لهذا-العام.aspx
كتب هشام ساق الله – لم يكن موسم الحج هذا العام موسم ناجح بامتياز كمان تحدث وزير الاوقاف في حكومة رامي الحمد الله لوسائل الاعلام فقد شكى كل من قمنا بزيارتهم والعائدين من موسم الحج هذا العام وتحدثوا عن سوء الخدمات المقدمه وخاصه في مجال النقل الداخلي والنقل الخارجي وبعد السكن عن الحرم وازدحام الغرف في المدينة المنوره بشكل كبير يخالف ما تم الاعلان عنه من قبل مكاتب السياحه ووزارة الاوقاف .

فقد قال لي احد الاخوه الحجاج باننا نمتلك وزارتين للحج احداهما في غزه والاخرى في رام الله ولم يقدما لنا الا تضارب التعامل والانقسام الداخلي واختاروا السكن بعيدا نوعا ما من اجل توفير اموال حتى يربحا من موسم الحج وزيارات المسئولين لنا الى السكن كانت بهدف تجسيد الانقسام الداخلي وابراز الانقسام .

واضاف حاج اخر بان الباصات التي تم استئجارها لم تكن بالمستوى المطلوب وانه علم بان كل ماتم التعاقد عليه هذا العام لم يكن ضمن العمل الصحيح الذي تقوم به السلطه الفلسطينيه كل عام وان كل التعاقدات تمت بشكل فردي ولم تكن ضمن المواصفات المطلوبه مثل كل الاعوام السابقه .

وتحدث احد الحجاج عن المناكفات والتضارب في عمل وفود بعثتي الحج وماحدث من ملاسنه مع مرافق وزير الاوقاف واحد الحجاج حيث تم الرفث والفسوق والجدال وامتدت الايدي الى بعضها البعض وحين عاد الحاج الذي قام بالمشكله مع مرافق وزير الاوقاف تم تكريمه في معبر رفح من قبل ادارة المعبر وكانه يتم تشجيع الرفث والفسوق والجدال والافعال المخالفه لشرع الله في موسم الحج وادخال السياسه في التعامل مع الحجاج ولايعقل ان يكون مرافقين للبعثه بهذا العدد .

وشكا كل الحجاج من رحلة العوده من المدينة الى غزه والتي استغرقت 3 ايام نتيجة سوء التنسيق والاجراءات التي قامت بها السلطات المصريه من تاخير للحجاج وحجزهم لساعات طويله دون ان تسمح لهم بقضاء حوائجهم والشرب وشراء الاكل والمستلزمات الخاصه بهم وحجزهم في بدرم تحت الارض ولساعات طويله .

سوء عمل السفاره الفلسطينيه في القاهره في الفوجين الاولين وعدم قدرتهم على مساعدة الحجاج والتخفيف مما حدث وبالنهايه تصدر بيان صحافي تتهم فيه مكتب للسياحه وشركة الطيران الناقله للحجاج بانهم هو من عطل حركة الحجاج وتاخيرهم ولم ينجحوا الا في الفوج الاخير باخرج الحجاج بسرعه وعدم تاخيرهم .

يجب ان يتم فتح تحقيق في موسم الحج وتقيمه بشكل واضح من قبل هيئات الرقابه الموجوه في السلطه الفلسطينيه وعمل تقييم واستخلاص العبر والعظات وتحسين الخدمات وتخفيض تكاليف موسم الحج بحيث يتم رفع كل الزيادات التي تحمل للمواطن من مرافقين وموظفين وافراد البعثات الرسميه التي بالنهايه يتحملها كل حاج نتيجة الزيادات الغير مبرره والتي يدفعها من امواله الخاصه .

وكذلك يجب ان يتم فتح تحقيق في كيفية اختيار المستفيدين من المنحه الملكيه السعوديه لاسر الشهداء والاسرى والتحقيق في الاختيارات خارج المعايير التي تمت بشكل فردي من وزيرالاوقاف وعدم تضمين البعثه أي اسرة اسير فلسطيني كما كان في السابق ومراجعة الاسماء التي اعادتها حماس من معبر رفح للبعثه الرسميه والتحقيق في كيفية تم اختيارهم ووفق أي المعاير .

يجب ان يتم محاسبة كل من ساهم بزيادة الشقاق والفرقه الداخليه وتحويل موسم الحج الى خلاف سياسي والذي اضاع على 150 حاج من قطاع غزه فرصة الحج هذا العام نتيجة المناكفه والاعتراف بان موسم الحج هذا العام لم يكن موسم خالص لوزارة الاوقاف في الضفه الغربيه بل شاركهم فيه اداريه وفنيا وزارة الاوقاف في غزه على الرغم من عدم سفر وزير اوقاف غزه الى الحج هذا العام كالمعتاد .