كاين الله مفرجها واحنا مش عارفين يا ابوشفيق

0
327

مطار غزه
كتب هشام ساق الله – دائما نقول الله يفرجها وكانت الدنيا مفرجه علينا واحنا مش عارفين حين كان حجاجنا يغادروا الى الديار الحجازيه من مطار غزه الدولي بدون ان يعانوا أي نوع من المعاناه ويعودوا بمساء اليوم الرابع للعيد مسيدين مؤيدين بدون أي مشاكل او معاناه وتظل الحجه ثابته بدون أي عصبيه او اجراءات سيئه على المعابر .

اتصلت اليوم بصديقي الذي غادر الى الحج لأطمئن على وصوله الى ارض الوطن ورد عليه وقال انه على جسر مبارك وقلت له متاخرين كثيرا كان يفترض حسب حديثنا امس ان تكونوا في قطاع غزه العصر باكثر الاحوال وبالاجراءات الامنيه المشدده بحق الفلسطينيين في مطار القاهره الدولي .

وصلت طائرتنا مطار القاهره الدولي الساعه الخامسه مساء امس الثلاثاء وبدات اجراءات التفتيش وعمل اللازم لكي نغادر العوده الى الوطن وبقينا حتى الساعه الثاني عشر ظهر اليوم الاربعاء ونحن نقف امام مطار القاهره الدولي بالباصات معاناه ما بعدها معاناه كبار السن وحتى الشباب شعروا بتعب شديد نتيجة الاجراءات الامنيه وحجزنا بالباصات بحجة ان هناك جواز سفر لحاجه ضائع ومفقود .

مساكين هؤلاء الحجاج اضاع بعضهم الحجه بالعصبيه وبالاحتجاج على الاجراءات التي تستخدم ضدهم بشكل فج وصعب كانهم ليسوا من البشر ولا احد يستقبلهم في المطار لا احد يستطيع ان يسارع باخراجهم من المطار او يتدخل الامن فوق كل الاعتبارت ووجود السفاره الفلسطينيه في المطار ووزارة الاوقاف هو شكلي لايتدخلوا ولا يعنيهم الامر .

صديقي المستفز جدا الذي حدثني قال اننا مواطنين من الدرجه العاشره في التعامل ولا احد يحترم اننا عائدين من الديار الحجازيه ولا احد يسرع بالاجراءات او على الاقل يتم تحريك الباصات وارسال الضائع جوازها بالدفعه التي تليها لتسهيل انهاء معاملات الاخرين .

سيصلوا الحجاج العريش بالليل وسيبقوا في احد المواقع حتى الصبح ويتم ادخالهم غدا الخميس مع بدء عمل المعبر كان الله في عونهم جميعا من التعب لهم اكثر من 48 ساعه وهم في عذاب وسفر ولا احد منهم نام او شعر باي نوع من الادميه والراحه .

كم انت معذب ياشعبي الفلسطيني في كل شيء وكم هي هذه الاجراءات التي تتم غير انسانيه وبالنهايه اعلن وزير الاوقاف في حكومة رامي الحمد الله قبل الهنا بسنه نجاح منقطع النظير لموسم الحج دون ان يضع بحساباتهم الاجراءات التي من مطار القاهره حتى الوصول الى معبر رفح والوصول الى البيوت .

كان الله مفرجها يا ابوشفيق واحنا مش عارفين حين كان لنا مطار وكنا نذهب ونعود عبره يبدوا اننا لانستحق النعمه ولا الراحه ونحن في كبد ومعاناه سنظل حتى يوم الدين فنحن شعب رباط ووجوهنا مابتستاهل الراحه هذا ماقاله لي صديقي الحاج وهو بقمة عصبيته .