تعازينا لعائلة العالول الحيفاويه بمصابها الجلل

0
259

محمود-العالول-499x330
كتب هشام ساق الله – بعد ستة شهور من البحث والقلق تم العثور على جثمان الشاب المغدور محمود خليل العالول البالغ من العمر 23 عاما مقتولا ومدفون شرق البريج وتم القاء القبض على القاتل الذي اعترف وقام بتمثيل الجريمه واخرج الجثمان من الحفره التي دفن فيها .

تعازينا لعائلة العالول الحيفاويه بمصابها الجلل ورغم صعوبة الموقف ولكن بالنهايه عرفت العائله ماحدث وبردت نار قلقها وبحثها عن مصير ابنها واختفاءه طوال هذه الشهور السته وعدم التعاون معها وخاصه من قبل شركة جوال الفلسطينيه التي رفضت منذ البدايه ان تكشف عن مكالمات ابنها وتعطيها لجهه قانونيه من اجل ان يتم لغز الجريمه واختفاء هذا الشاب .

شركة جوال وبصمتها وعدم تعاونها مع الاجهزه الامنيه والجهات الحكوميه منحت القاتل وقت طويل كي يعيش ويتحرك وبالمقابل منحت عائلة العالول حاله من القلق والتعب الكبير في البحث عن ابنها كانها تبحث عن ابره حقل قش كبير .

المؤكد ان الاجهزه الامنيه وصلت الى القاتل من خلال متابعاتها الامنيه ولكن كان بالامكان ان يتم العثور على الجثمان والكشف عن القاتل بعد ساعات لو تعاونت هذه الشركه مع الاجهزه الامنيه والنيابه العامه وقامت بالكشف عن الارقام التي تحدث اليها الشاب والتحقيق معهم .

لا تشعر شركة جوال وادارتها بتانيب الضمير من حالة القلق الكبيره التي عاشتها عائلة العالول ولم يتعاون هؤلاء المدراء في الضفه وقطاع غزه بمسئوليه تجاه هذه العائله وهذا الحدث .

ينبغي ان يتم وضع الية عمل بين القضاء وشركة جوال في قطاع غزه للتعاون في مثل هذه الحالات وان لاتتذرع هذه الشركه بعدم التعامل مع حكومة غزه فهناك مصائر ناس وحالات ينبغي ان يتم تقديم معلومات كما يحدث في كل دول العالم في مثل هذه الحالات .

تعازينا لعائلة العالول مره اخرى وقلوبنا معكم في هذا المصاب الجلل الكبير وتمنياتنا بالرحمه والمغفره لهذا الشاب المغدور والخزي والعار لشركة جوال ولادائها السيء في قطاع غزه ومصيرها ومصير كل الشركات الاستغلاليه في يوم من الايام العقاب واللفظ من شعبنا الفلسطيني وترك التعامل معها في حال توفر البديل .

كنت قد تابعت اختفاء هذا الشاب وكتب عدة مقالات عنه وطالبت فيها شركة جوال بالتعاون مع الجهات الامنيه في الضفه وغزه وتسليم مكالمات الشاب المختفي من اجل الاسراع بالكشف عن الجريمه ولكن بعد 6 شهور توصلت الاجهزه الامنيه في غزه الى مرتكب الجريمه وكشفت لغزها وتحيه للصحافي عبد الهادي مسلم الذي لم يتوانى عن نشر ومتابعة اختفاء هذا الشاب والى اللجنه الشعبيه بمخيم البريج والى اصدقاء وجيران واحبة هذه العائله المغدوره والى كل من وقف الى جانبهم بمصابهم الجلل .

http://hskalla.wordpress.com/2013/08/18/شركة-جوال-تضرب-عرض-الحائط-استغاثة-ومعا/

http://hskalla.wordpress.com/2013/10/17/جوال-تبول-على-الام-شعبنا-من-اجل-الربح/