المواقف التنظيمية قدح رجال

0
207

ممنوع
كتب هشام ساق الله – صعب ان تضع رجلين من خشب لاي قائد في موقعه وصعب ان تعلمه كيف يتخذ القارارات وكيف يكون رجلا في المواجهه واختيار الوقت المناسب حتى يتخذ القرار او يقول رايه هذا الامر لايتم تعليمه اينما يكون فهو سمه من سمات الشخصيه وجزء من مكوناته ولايمكن ان يتعلمها المرء في أي الاكاديمات الاكاديمه او السجون .

دائما انا اقول ان القرار هو قدح زناد كما يقول المثل الشعبي والكلام العامي لذلك لايمكن ان تعمل لاي قائد رجلين من خشب ومهما قمت بعمل له أي شيء لن يكون هذا في موقع القياده ولن يمكنه اتخاذ أي قراراات وهناك من ارتضى ان يكون على هامش الحدث المهم ان يكون محسوب قائد .

انا استغرب من عدم اتخاذ قرارات مناسبه وحين افكر كثيرا في تاريخ من يمكنهم اتخاذ القارارات كانوا رجال زمان وكانوا يتخذوا القارارات بالمواجه والاستشهاد والنضال والقتال ولكنهم الان لايستطيعوا ان يتخذوا قرار بترحيك بساطير ارجلهم وربطها اصبحوا يخافوا على الموقع والمنصب لايريدوا ان يكونوا كما كانوا زمان .

المؤكد ان هؤلاء القيادات تعلموا من قياداتهم في المستوى الاعلى وعرفوا مدى مروكبتهم (خوفكم ) ومحافظتهم على مواقعهم والنعيم الذي يعيشوه ولايريدوا ان يعودوا الى عهد الجلوس على الخط ويتجاوزهم التاريخ المهم ان يكونوا في الصوره مش مهم كانوا قبضايات ولاجال او لا المهم انهم يحافظوا على مواقفهم مواقف النصف كم ومسك العصى من المنتصف ماباتت تنطلي على احد او حتى يعتبرها الكل في القواعد يتحدث عنكم وعن سلبيتكم وحساباتكم التي تؤخذ لهذا وذاك .

كرامة المناضل والثائر ان ينصف زميله واخوه المناضل والثائر ويقف الى جانبه وان يقول للاعور اعور بعينه ويضع النقاط على الحروف ويقول كلمته ليس مهم ان بقي في الموقع ا وان تم اقالته وازاحته المهم ان يترك تراثا ان يكون رجلا وينصف الاخرين حتى يكتب التاريخ انه كان على مستوى الحدث .

لايمكن للعبيد ان يكونوا قاده ولا الموظفين ان يكونوا قاده ولا للخائفين او الجبناء او من يريدوا ان يمسكوا العصاه من المنتصف على حساب كرامتهم ورجولتهم ولا المنافقين ان يكونوا ايضا قاده القائد هو القائد حين تحين اللحظه لايحسب حساب احد سوى الله العلي القدير ولا يحسب حسابات البيدر والربح والخساره من أي معركه المهم ان يقول كلمته ويمضي الي عاجبه عاجبه والي مش عاجبه الله لايجعلوا يعجبه بيعاود يرضى .

احسموا المواقف وكونوا على مستوى التحدث وقولوا كلمة الحق اينما تكونوا ويكفي سكون وسكوت وتخبط فالغزاله الشاطره بتشتغل برجل حماره ولاتنظر للامكانيات المهم ان يقول كل واحد منكم كلمته وحين تحترموا المستويات التنظيميه وتقولوا كلمة الحق سيحترمكم قادتكم وحينها لن يستطيعوا ان يتعاملوا معكم بهذه المهانه الغير مسبوقه .