عروض الهاتف البيتي محاولة إحياء ميت لشركة الاتصالات

0
230

اتصالات
كتب هشام ساق الله – زمان كان الهاتف الارضي هدف لكل عائله وكان يباع باكثر من 2000 دينار اردني الرقم لشح عدد الهواتف وكان كل صاحب بيت او مصلحه يحرص على ان يكون لديه هاتف ارضي في البيت ولكن الان في ظل زمن الجوالات اصبح الهاتف الارضي لايستعمل كثيرا لولا انه من خلاله يتم تقديم خدمة الانترنت .

في كل دول العالم تعمل شركات الاتصالات وخاصه الهواتف الارضي لتقديم خدمات متميزه الى زبائنها فقد اصبح يتم تقديم خدمات القنوات المشفره الرياضيه والافلام عن طريقه هذا في كل الدول العربيه وكذلك دول العالم ويسمح اختيار عدد من هذه القنوات مع فاتورة التلفون الارضي

وايضا خدمة الانترنت في البيوت من خلال الالياف الزجاجيه أي ضعف سرعة الانترنت الموجوده لدينا في فلسطين في حين ان خدمة الانترنت الموجوده لدينا والتي تحتكرها شركة الاتصالات وضاعفت سرعتها قبل اشهر لازال الجميع يعاني منها وغير مصدق ان هناك رفع للسرعه بسبب سوء الخدمات المقدمه ودائما حين تشتكي وتعترض يقولوا لك في الشركة المزوده الخدمه والشركه المزوده تقول بشركة الاتصالات الفلسطينيه .

اصبحت الاتصالات الداخليه على شبكة الهاتف الارضي بكل العالم مجانيه داخل المدينة الواحده وباسعار قليله جدا بين المدن والمحافظات لمنافسة الشركات الخلويه ولكن شركة الاتصالات الفلسطينيه تقدم عروض سيءه وكانها تقدم شيء دون ان يشعر المواطن بتغير فاتورته طوال تركيبه للهاتف هي هي .

لو فكر احدنا ان يتصل من الهاتف الارضي باي جوال فترى الفاتوره متصاعده بشكل كبير رغم ان الشبكتين تمتلكهم مجموعة الاتصالات وفي كل دول العالم الاتصالات على نفس الشبكه او شركة مملوكه تتم بتخفيضات كبيره جدا الا في عندنا للاسف .

احيانا لا اتحدث بالهاتف الارض طوال الشهر واحيانا لا يرن بالايام فكل واحد من افراد الاسره لديه جوال ويتحدث بخصوصيه في جواله مع من يريد والهاتف الارضي في البيوت اصبح لشرح الطبخات بين الام وابنتها المتزوج هاو للحديث الطويل جدا مع الرغايين .

اما عرض شركة الاتصالات الفلسطينيه في عيد الاضحى بتخفيض اسعار المكالمات الدوليه فهو عرض كذاب ومخادع جربته العيد الماضي وجاءتني الفاتوره مكالمات دوليه رغم اني لم استهلك الدقائق الباقيه الباقه التي اشتريتها ولا اعلم السبب دائما عروضهم مخادعه .

شركة الاتصالات الفلسطينيه ينبغي ان تشجع الهاتف الارضي بعروض حقيقيه وخدمات متمزيه اكثر وتقدم ماتقدمه الدول المحيطه فينا وتقدم هدايا حسب تصنيف خاص قدمتها مره واحده وتراجعت عنها قبل سنوات للاسف ماتريده هذه الشركه هي الربح فقط ولاشيء غير الربح .

هناك شركات اصبحت تقدم خدمة الوايرلس للانترنت ونجحت بالوصول الى مساحات كبيره في داخل مدينة غزه وخارجها ويستطيع الان الكثير من ابناء شعبنا التخلي عن جهاز التلفون ووقف دفع فواتيره الكثيره المكلفه والاشتراك بهذه الخدمه الجيده والتي تم تجريبها وشركاء كرت .

ادعو رجال الاعمال والمستثمرين الى زيادة الاستثمار بهذه الخدمات من اجل ان محاصرة شركة الاتصالات الفلسطينيه ودفعها الى تقديم خدمات افضل من الخدمات المقدمه وعروض حقيقيه واحياء ميت هو الهاتف الارضي الذي سيموت ان تم تقديم خدمة الانترنت عبر الهوائيات باسعار ارخص وافضل .