انتصر الصحافي ساهر الأقرع على مدراء جوال

0
413

13052716542987kP
كتب هشام ساق الله – مدراء في شركة جوال يتحدثوا عن ان الصحافي ساهر الاقرع تم إسكات صوته وتم إرضاءه ووقف مقالاته وهذا الايحاء الذي قاموا بترديده لاكثر من صحافي واكثر من جهه اعلاميه هي اسلوب رخيص يقوموا فيه من اجل اقناع الجميع وخاصه الوسط الصحافي ان كل واحد يخرج عن النص ويهاجم شركة جوال يمكن شراءه واسكاته .

تحدثت الى الاخ ساهر الاقرع وسالته قبل يومين عن جديده مع شركة جوال وقال لي ان عدد من مدراءها حاول ان يلتقي فيه باي مكان هو يحدده واتصلوا كثيرا ولم يرد على الارقام المتميزه التي يتمتع بها هؤلاء المدراء المقطوع وصفهم لانه يعرف انها تخص مدراء جوال ورفضت لقاءهم او الحديث معهم ورعاية موقعه الالكتروني الشعله باي مبلغ يحدده هو فقال انه غير قابل للشراء والبيع ولن يضع شعار جوال على موقعه .

عاد ساهر الاقرع ليحلق من جديد ويهاجم شركة جوال بمقال جديدمدراء شركة جوال ،،، شكرا لكم جميعا .. ولكن !! وهذا انتصار لكل من اخذ على عاتقه ان يقوم بالكتابه عكس التيار ويقوم بفضح ممارسات شركة جوال ومدراءها وسياسة اسقاط كل من يعارض وشرائه باي ثمن .

هناك اشخاص لا يمكن شرائهم بكل الوسائل وهناك صحافين اغيار يقفوا الى جانب قضايا ابناء شعبهم ويجب ان تقوم شركة جوال بالاعتراف بتقصيرها تجاه قطاع غزه وزبائنها فيهو بتحسين خدماتها واحترام المواطن وتقوم بالاعباء الاجتماعيه في قطاع غزه كما تقوم بهذا الامر في الضفه الغربيه .

اتصل بي احد الاخوه والاصدقاء قبل ايام واطلعني على فضيحة مدويه قام فيها احد مدراء شركة جوال بان اخذ على حساب مواطن لايعرف جهاز جوال وحين اكتشف المواطن هذا الامر قام برفع قضيه على هذه الشركه ليظهر فساد مدراء شركة جوال وطلب مني ان انشر هذا الامر بالاسماء .

مدراء من ورق مخصيين لاحول لهم ولا قوه سوى ان ينفذوا تعليمات رئاستهم وبالنهايه بيزعلوا اذا قلت عنهم انهم مخصيين لايوجد قرار في قطاع غزه حتى بفك بسطا كندرة احدهم الا بتعليمات من هناك وغزه فقط حديقه خلفيه لارباح شركة جوال بدون مصاريف دعايه او اعباء اجتماعيه وتبرعات لعدم وجود منافسين لهم في قطاع غزه .

فضائح مدراء شركة جوال كبيره وصارخه وخاصه دور العلاقات العامه التي يقوم فيها البعض على حساب شركة جوال والجلوس بالكافتريات الخمس نجوم على حساب الشركه اضافه الى بنود الرشاوي العاليه التي يقدمها هؤلاء للمتنفذين في غزه ورام الله .

مواقع على الانترنت وصحف واذاعات يتم مجاملتها بدفع الاف الدولارات دون ان يكون لجوال أي عائد اعلامي يجب ان يحققوا في جوال بهذا الامر ويعيدوا صياغة اتفاقياتهم مع مواقع الانترنت المدعومه منهم ويطالبوا بتقارير تحسين سمعتهم ووجههم من هذه المواقع تتساوى والمبالغ الكبيره التي يتلقونها بدون وجه حق وفقط من اجل ارضاء نزوات ورغبات مدراء شركة جوال .