كذبة اسمها الشركات المزودة للانترنت فالاصل هو شركة الاتصالات

0
78


كتب هشام ساق الله – اتصلت صباحا بصديقي للحديث معه فهو يسكن في الشارع الرئيسي الذي يصل منطقة تل الهواء بشارع الثلاثيني (شارع الصناعه ) فاخبرني بان خط الانترنت عنده معطل فسألته عن أسباب هذا قال لي بان شركة الاتصالات أبلغتهم بأعمال صيانة تتم اليوم حتى الساعة الرابعه مساءا .

وانا قمت بسؤاله وهذا يعني انقطاع خطوط الانترنت عنكم فقال لي بان هناك كذبه صدقها كل الناس بغزه بان الشركات المزودة بالانترنت التي تم ترخيص العمل بها وتم دفع مبالغ هائله فيها كاستثمار هي كذبه كبيره فالأصل لدى شركة الاتصالات فهي من يحتكر الخدمة كان وسيظل طوال الوقت .

وقال لي صديقي بانه ياخذ الانترنت من شركه غير حضاره شركتهم التي تسيطر على اغلب السوق في الانترنت بقطاع غزه الا اني متعطل اليوم بسبب أعمال الصيانة كان يفترض ان يبقى خطي يعمل لاني اخذ الانترنت من شركه مثلا غير حضارتهم الا اني متوقف عن العمل حتى الساعة الرابعة لان خدمات الانترنت كلها بالأصل مرتبطه بشركة الاتصالات .

الاعلانات التي تتحدث عن شركات الانترنت المزوده للخدمه ببرنامج النفاذ المحدود والذي حتى الان لم تستقر الخدمه حتى الان فالخدمات المقدمه فيه سيئه جدا للمواطنين ولم تستطع اغلب الشركات الاستقرار بخدماتها حتى الان فالخط ينقطع لعدة مرات كل يوم وحتى الان يشكوا المواطنين من سوء هذه الخدمه .

شركات الانترنت المزوده تشكو من توغل حضاره احدى مجموعة الاتصالات من استفرادها في السوق واتاحة المجال لها بان تقوم بدورها الاحتكاري واستقطاب اغلب مستخدمي الانترنت وبالمقابل تفرض شركة الاتصالات على هذه الشركات المزوده دفع رسوب الشبك بينها وبين خطوط الاتصالات بالانترنت مبالغ كبيره لا يتوجب ان تتقاضاها منهم وهي تصل الى 15 الف دولار عن كل خط .

هذه الشركات المزودة تحتاج الى ان يكون لديها الحد الأدنى من تقديم ألخدمه على الاقل 5000 مشترك حتى تستطيع ان تعمل وتقدم خدمه ذات جوده عاليه الا منافسة حضاره لهم تمنعهم من المنافسه بالشكل المطلوب اضافه الى ان وزارة الاتصالات بحكومة غزه ترخص شركات جديده تدخل على الخط وتأخذ من زبائن تلك الشركات .

وكنا بالسابق قد طالبنا وزارتي الاتصالات بحكومتي غزه ورام الله بان تدعم تلك الشركات فنيا هي ومجموعة الاتصالات حتى يتمكنوا من تقديم خدمه أفضل بنظام النفاذ المحدود وتذليل كل العقبات امامهم حتى يتمكنوا من البقاء بالسوق وحماية استثماراتهم الكبيره التي دفعوها مقابل غول اسمه مجموعة الاتصالات وشركته التي تنافسهم والتي تدعى حضاره .

وبالنهاية شركة الاتصالات تستقطع من كل مشترك في الانترنت نصيبها من الاحتكار الذي تمارسه بشكل مباشر بغض النظر عن ارتباطه باي شركه من الشركات المزودة وحين تنقطع الاخدمه او تسوء فهم يقولون ليس لنا أي دخل بما يحدث المشكلة من الشركات المزودة .

اكذوبه تحرير مجال الاتصالات التي تحدث عنها وزير الاتصالات في الضفه الغربيه وكذلك وزير الاتصالات بحكومة غزه فهي لازالت بيد شركة الاتصالات وهي من يحتكر تقديم الخدمة وهم الأساس في أي خدمه بمجال الانترنت ومايتم هو ضحك على اللحى .

والجدير ذكره ان شركة الاتصالات بمدينة غزه تقوم بتحويل الخطوط الرئيسية من منطقة تل الهواء بمدينة غزه بحي الرمال الجنوبي الى سنترال مدينة غزه ولذلك فالعطل في الخدمات يطال كل سكان تلك المنطقه وهي عباره عن منطق شاسعة وكبيره من العمارات السكنية والعطل يستمر حتى الساعه الرابعة إذا انتهوا من القيام بهذا المهمه .