مقهي الكروان الشعبي يدخل عهد التكنولوجيا والانترنت

0
606

20130928_091143
كتب هشام ساق الله – مقهي الكروان الشعبيه احد اهم معالم مدينة غزه واماكن تجمع الاحبه والاصدقاء لازال يحافظ على معالم القهوه القديمه وربما اختفت مثيلاتها في مدينة غزه وبقيت الكروان مقهى شعبي يقدم الشيشه والقهوه والشاي والمشاريب الساخنه وتتميز في القينر احد اهم المشروبات الشتويه المشهوره فيها على مستوى قطاع غزه .

يوم السبت اصبح معروف الساعه السابع والربع لكل زبائن الكروان ياتي فيه الاخ ابوشفيق ساق الله والاستاذ ابوعبد الله ومحمد والدكتور عبد الله وابوجبر وابوطلال وشحيبر وياتي اصدقاء من الجنوب والمهندس ابوالسعيد والنائب عبد الحميد العيله عضو المجلس التشريعي عن كتلة حركة فتح والدكتور اسامه واخرين نتجاذب اطراف الحديث ونستمتع خلال ساعتين من اللقاء الجميل الرائع ونتفرق على امل اللقاء بالسبت القادم وهناك اخوه واصدقاء يرتادوا الكروان كل صباح ومساء .

قهوة الكروان في شارع عمر المختار عند دوار السرايا باحد الشوارع الفرعيه وهي معروفه ومشهوره ويجلس عليها الكتاب والصحافين والمتقاعدين كبار السن والمثقفين واطباء ومدرسين ومحامين ومناضلين واسرى محررين وشباب ودائما هناك من يحن للجلوس بالمقاهي الشعبيه فهي تذكره بمقاهي القاهره في شارع الحسين الفيشاوي وام كلثوم .

لازال اصحاب مقهى الكروان يحافظوا على النمط القديم فهناك كراسي من النوع القديم والطاولات ولازالوا يقوموا برش نشارة الخشب ولازالت القهوه والشاي والنسكافي والحلبه والينسون تقدم مع ماء وفي الصيف يتم تقديم السفن اب الغزاوي المحبوب .

الاسبوع الماضي تم استحداث شاشة عرض تلفزيون في المقهى وجهاز ريسيفر مشفر يقوم بعرض مباريات الدوري الاوروبي وخاصه الاسباني وبث كل المباريات المشفره ببطولة الدوري الافريقي ويمكن لرواد القهوه استخدام جوالاتهم وحواسيبهم بالتنسيق مع اصحاب القهوه .

دخلت الكروان عهد التكنولوجيا والانترنت لمواكبة الواقع فهناك في قطاع غزه مئات الكافيتريات ولكن هناك مقهى كروان واحده فقط يحمل صفات وملامح المقهى الشعبي يجلس فيه الفقير والاغنياء وابناء العائلات والمثقفين والعاطلين عن العمل والتجار واصحاب المصالح يستمتعوا بوقته ويلتققوا اصدقائهم وهي مكان يتجمع ويتواعد فيه الاصدقاء والاصحاب .

اذهب الى قهوة الكروان منذ سنوات ودائما كنت اشاهد هؤلاء الموظفين المتقاعدين ياتوا مع موعد دوام الموظفين ويغادروا مع صلاة الظهر اعتادوا على هذا الامر ولعل الاستاذ سعيد فلفل رحمه الله كنت أوقت لحضوره على الساعه وكان احد الشعراء والمثقفين المعروفين ولازال يزور القهوه كتاب ومسرحيين وفنانين ومخرجين يجلسوا ويتناقشوا بهدوء ويستمتعوا بالاجواء الشعبيه الجميله والرائعه .

ومقهى الكروان في مكانه الحالي منذ عام 1968 وافتتحه المرحوم صبحي حسن عواجه وكان بالسابق في سينما الجلاء وصاحبه لديه خبره كبيره حيث عمل في بداية شبابه بمقهى في مدينة يافا المحتله وحين هاجرة عائلته من قرية برقة الى غزه عمل ايضا في هذا المجال تمتلء القهوه صور الشهيد ياسر عرفات قديمه قبل استشهاده وصور لشهداء اخرين وصور لصحاب المقهى المرحوم صبحي عواجه .

صاحب هذا المقهى رحمه الله هو اسير محرر اعتقلته قوات الاحتلال الصهيوني عام 1989 في الانتفاضه الاولى بنقل رسائل الى القياده من مجموعات فتحاويه مسلحه حكمت عليه المحكمه الصهيونيه بالسجن لمدة عام قام خلال فترة اعتقاله بعمل القينر المشهوره فيه قهوة الكروان للاسرى وكان دائما يرسل هذا المشروب الى سجن نفحه وسجن غزه المركزيه حتى بعد الافراج عنه .

ولمن لا يعرف القينر فهو تركيبه خاصه تعلمها المرحوم صبحي عواجه في مدينة يافا ويقدم في فصل الشتاء وبالبرد الشديد وهي خلطه من القرفه والجنزبيل وجوز تطيب وفانيلا وسكر ويتم وضع المكسرات وجوز الهند عليه ويقدم ساخن ومن لم يجرب القينر ينبغي ان يجربه فهو من ألذ المشروبات التي تقدم فقط بالشتاء بمقهى الكاروان .

والبري الجعل عامل القهوه وهو شخصيه محبوبه ومشهوره ويحبها الزبائن مطيع يقوم بعمله على خير وجه فطوال النار ينادي الزبائن على بري فحمه هنا كاسة شاي هناك قهوة على الريحه قهوة بسكر ينسون حلبه وكل الزبائن تمازح بري وتلاكشه وهو يبتسم ويعمل منذ ساعات الصباح حتى المساء ويدير المقهى ابناء المرحوم فضل وانور وايهاب وادهم وحسن يقسموا الوقت بينهم .