الصحافي محمد المشوخي الخاطر شي وصل الى بعثة الحج الاعلاميه

0
266

نقابة الصحافيين
كتب هشام ساق الله – اتصل بي الاخ والصديق الصحافي محمد المشوخي وشكا لي انه خلال اربع اعوام يتم رفع اسمه ضمن بعثة الحج ويجهز نفسه لقضاء هذه المناسك وفي نهاية الامر يتم اختيار اسماء اخرى غير التي رفعتها نقابةالصحافيين الفلسطينيين وكان اخرها هذا العمام حيث تم اختيار مدعومين ولديهم واسطه ويحملوا مسميات نقابيه بدلا عنه هو والصحافي والكاتب الكبير عواد الاسطل .

نقابة الصحافيين قبل عدة سنوات اتخذت قرار بتذكية اسماء الصحافيين القدامى اعضاء النقابه في الذهاب الى بعثة الحج وتم الاتفاق مع وزير الاوقاف محمود الهباش على هذا الامر ووعد شخصيا بان يتم تسهيل حجهم كل سنه من اجل تكريمهم ووفا للدورهم الكبير الذي قاموا فيه في تغطية الاحداث في فلسطين .

هذا العام اتصل مدير النقابه ككل عام بالاخ الصحافي محمد المشوخي وابلغه بارسال جواز سفره وان اسمه مدرج هذا العام ضمن البعثه وتم ارسال رساله بهذا الخصوص وسبقها اتصال بالدكتور عبد الناصر النجار مؤكدا على وعد العام الماضي ووعد العام الذي سبقه واتصالات مع الدكتور محمود خليفه وكيل وزارة الاعلام والاتصال بالدكتور محمود الهباش .

صدم الصحافي محمد المشوخي هذا العام ايضا بعدم ادراج اسمه ضمن بعثة الحج كما الاعوام السابقه هو وزميله الصحافي عواد الاسطل وحين سال عرف انه تم اختيار بدلا عنهم صحافي عضو بالامانه العام لنقابة الصحافيين تربطه علاقات شخصيه وعائليه بمتنفذين في وزارة الاوقاف ضمن سياسة الخاطرشي المتبعه بالغاء الجمعية العامه لنقابة الصحافيين وهذا الكم الهائل من الصحافيين والتاريخ واقتصارها فقط على الامانه العامه لنقابة الصحافيين الجاهزين لكل الرحلات والسفرات والبدلات .

الحق على الجمعية العموميه بنقابة الصحافيين المسروقه والنائمه والذي لا يتحرك احد منهم للمطالبه بحقوقهم وهناك من يستغل الامر ويسرق النقابه كلها لصالح اشخاص مستغلين الانقسام في الوضع النقابي جاءوا بالتعيين ودون ان ينتخبهم احد وهناك من لايعرف بعضهم والحجه دائما انحيازهم الى شرعيات كاذبه .

من يتحمل المسئوليه هم اعضاء الجمعيه العامه لنقابة الصحافيين المختطفين والملغيين الذي يتركوا الامر هكذا دون ان يثوروا لحقوق زملائهم وحقوقهم في اختيار نزيه لاعضاء بعثة الحج الاعلاميه .

الاعوام الماضيه نقابة حماس و الهباش اختاروا البعثه حسم مزاجهم ورغباتهم الخاصه وهذا العام يقال ان الدكتور محمود خليفه وكيل وزارة الاعلام هو من اختار البعثه بالتعاون مع الدكتور عبد الناصر النجار واخرجوا جماعتهم متناسين ان الصحافيين القدامى وخاصه محمد المشوخي وعواد الاسطل يتم خذلانهم اربع مرات متتاليه .

ولمن لايعرف من هو الصحافي محمد المشوخي ابن رفح المناضله الذي ولد فيها عام 1954 ودرس في مدارسها وكان من اوائل خريجي الصحافه والاعلام من الجامعات المصريه وعاد الى الوطن ليمارس عمله الصحافي عام 1981 وهو عضو في حركة فتح وعمل مع القطاع الغربي في الحركه وكان يعمل مع كل وسائل الاعلام ويرافق الوفود الصحافيه قبل ان يولد الكثيرين من اعضاء الامانه العامه لنقابة الصحافيين في قطاع غزه وكانت قوات الاحتلال الصهيوني اعتقلته لمدة ثلاث سنوات بتهمة الانتماء لحركة فتح عام 1973 امضاها في سجن غزه المركزي ومنعته من السفر لسنوات طويله اضافه الى مداهمة بيته المتكرره  .

والصحافي الكبير محمد المشوخي عمل في صحيفة الشعب الفلسطينيه التي راس تحريرها الصحافي الكبير اكر مهنيه والدكتور النجار يعرفه منذ سنوات طويله وعمل في كل الصحف الفلسطينيه القدس والفجر والنهار والبيادر السياسي وكتب تقارير اخباريه وارسل اخبار لكل تلك الصحف وغيرها .

الصحافي المشوخي عمل مع القطاع الغربي التابع لحركة فتح حين كانت فتح في حينها تدرك اهمية الاعلام وكان يتقاضى مخصص تنظيمي يساعده في الحياه هو واسرته وقام بافتتاح مكتب صحافي لمجلة البيادر السياسي مقابل سوق فراس قامت قوات الاحتلال الصهيوني باصدار قرار باغلاقه لمدة عام .

وكان مدير لمكتب الساحل الفتحاوي الذي ادارة المناضل طلال ابواسبيتان قبل وصول السلطه وبعدها وهو بالمناسب متزوج من صحافيه خريجة صحافه وكان بيتهما شعله بالعمل الصحافي ويغطي اخبار رفح والجنوب لمن يعمل ولايعمل معهم .

ولمن لا يعرف الصحافي عواد الاسطل فهو صحافي عضو بنقابة الصحافيين منذ تاسيسها وكاتب مقال وتحليل سياسي لايشق له غبار وهو من الكتاب المعروفين والصحافيين المشهود لهم بالعمل الصحافي طوال سنوات طويله كتب في البيادر السياسي والعوده والصحف المحليه المختلفه وجريدة الصباح الفلسطينيه في حين ان هناك من لايعرف كتابة خبر او مقال او تقرير واصبح بغفله من التاريخ قاده .