دامت أفراحكم أهلنا وأحبائنا ال السويركي بعرس حبيبنا محمد

0
110

ابوحسونه السويركي
عاطف السويركي
كتب هشام ساق الله – دعيت اليوم لحضور حفل زفاف وعرس الشاب الاديب محمد عاطف السويريكي في صالة ابوهويدي على شاطىء بحر مدينة غزه على صاحبة الصون والعفاف الانسه نور حسين الباز متمنين للعروسين حياه سعيده وبالرفاه والبنين ان شاء الله وعقبال عند العايزين ان شاء الله .

حشد كبير من المدعوين من مختلف الفصائل الفلسطينيه الوطنيه والاسلاميه والنقابيين والقاده الميدانيين والاسرى المحررين وابناء حي الشجاعيه واصدقاء المناضل ابوحسونه السويركي من مختلف ارجاء قطاع غزه وانسبائهم ال الباز .

لوحه وطنيه متميزه من الحضور الوطني والاسلامي وكانها اجتماع للقوى الوطنيه والاسلاميه جاءوا جميعا يهنئوا الصديق والمناضل ابوحسونه السويركي بفرحته بزفاف نجله الاخ محمد وامتلأت القاعة باكاليل الورود والزهور اعلن فيها الشيخ خضر حبيب عن ميلاد اسره فلسطينيه جديده متمنيا لهم السعاده والهناء والذرية الصالحه .

الصديق المناضل الاسير المحرر والقائد الوطني ابوحسونه السويركي عضو اللجنه المركزيه لجبهة النضال الشعبي التي يقودها الدكتور احمد المجدلاني تربطه علاقات وطنيه مع كل القيادات الوطنيه والاسلاميه وهو شخصيه مجامله ومحبوبه ووطنيه بامتياز وكان يتوسط عائلته وانسبائه الجدد بكامل روعته وتالقه .

العريس محمد عاطف السويركي من مواليد مدينة غز 1985 ه تلقى تعليمه في مدارسها وحصل على الثانويه العامه والتحق في كلية التجاره بجامعة الازهر وحصل على البكالوريوس منها وهو يعمل في الاجهزه الامنيه السابقه وهو شاب مؤدب خلوق .

والعروس الانسه المهذبه نور حسين ابراهيم الباز من مواليد مدينة غزه عام 1992 تلقت تعليمها في مدارس مدينة غزه والتحقت بالجامعه الاسلاميه في مدينة غزه وتخرجت من كلية العلوم قسم احياء بتفوق

اما والد العريس ونجم الحفل كله القائد الوطني المناضل عاطف السويركي ابوحسونه فهو من مواليد مدينة غزه عام 1952 تلقى تعليمه فيها والتحق ببداية شبابه بالثوره الفلسطينيه واعتقلته قوات الاحتلال الصهيوني بتهمة مقاومة الاحتلال للمره الاولى عام 1971 وحكمت عليه بالسجن الفعلي لمدة ثلاث اعوام ونصف امضاها في سجن غزه المركزي .

وعادت لاعتقاله مره اخرى عام 1985 بتهمة الانتماء لجهة النضال الشعبي الفلسطيني ومقاومة الاحتلال الصهيوني بالسجن الفعلي لمدة عام ونصف والمناضل ابوحسونه هو عضو باللجنه المركزيه لجبهة النضال الشعبي وعضو بالمجلس الوطني الفلسطيني وعضو في المجلس الاعلي لاتحاد النقابات العماليه وممثل الجبهه في لجنة القوى الوطنيه والاسلاميه .

تعرفت على صديقي العزيز والغالي ابوحسونه بدايات الثمانينات فلنا أصدقاء مشتركين كثر كنا نلتقي بمقر الصليب الأحمر أثناء الاعتصامات التضامنية مع الأسرى في سجون الاحتلال الصهيوني وبكل المناسبات الوطنية فالرجل نشيط ودائم المساهمة بكل الانشطة الوطنية .

ولكن زادت علاقتي به حين عملت بالجمعية الوطنية لتأهيل المعاقين وقمنا أثناء الانتفاضة الأولى بعمل مسح شامل لكل بيوت حي الشجاعية وتطلب الأمر أن يكون مساند لنا هيئه من الشخصيات والقوى الوطنية بحي الشجاعية تساعدنا على المهمة الملقاة على عاتقنا وقد كان المناضل ابوحسونه ابن الشجاعية احد هؤلاء المساندين الكبار لنا .

ومنحنا محله المتواضع على شارع صلاح الدين ليكون مقر تجمع للطاقم العامل في منطقة الشجاعية وكان يبيع لوازم للعمال الذين يعملون داخل فلسطين التاريخية من أكل وشرب وكان مقابل مركز شرطة الشجاعية وكثيرا ما نلتقي بشخصيات وقيادات وطنيه عنده نتحاور ونتجاذب أطراف الحديث السياسي بكل محبه وأخوه .

كنت دائم الشعور بان الرجل وطني من طراز فريد لا يبتعد كثيرا عني كفتحاوي كنا نتطابق بوجهات النظر بعيدا عن الحزبية والخلافات التنظيمية الضيقة نتحدث بكل حرية بدون أي معيقات فالرجل وطني وأمين وصاحب تاريخ عريق داخل سجون الاحتلال الصهيوني .

انتهينا من العمل في منطقة الشجاعية وزادت صداقتنا وجاءت السلطة الوطنية الفلسطينية إلى ارض الوطن وزادت علاقتي مع الرجل من خلال جلسات ولقاءات كانت تتم بنادي غزه الرياضي أو ببيت المختار الصديق زهير العيلة ذلك الرجل الرائع الذي يعمل ببلدية غزه وابن نادي غزه الرياضي .

وقد عرفني على المناضل الرفيق الشهيد سمير غوشه حيث زرناه بمكتبه بمقر الحكومه انذاك ابوخضره بداية السلطة حيث كنت يومها نشيط بجمعيات الإسكان وتناقشنا حول قوانين الجمعيات وسبل التخفيف على الموظفين وأصحاب الدخل المحدود وكم رائع أن تجالس هذا المناضل المرحوم الدكتور سمير غوشه المتواضع والمحب لكل الناس .

التقية بانتظام كل يوم اثنين من أيام الأسبوع بعد صلاة المغرب في ديوان الأخ المختار زهير العيلة بشارع الشهيد خليل الوزير أبو جهاد اللبابيدي سابقا حين نصلي سويا صلاة العشاء ويحضر إلى الديوان أصدقاء كثير نتناقش الوضع العام والوضع السياسي حتى الساعة العاشرة ونغادر جميعا على أمل اللقاء الجديد الاثنين القادم .