حركة فتح لن تسقط خيار الكفاح المسلح وهذا هو الدليل

0
567

شعار حركة فتح
كتب هشام ساق الله – ماذا يتوقع الكيان الصهيوني من الشعب الفلسطيني الذي يختطف اكثر من خمسة الاف اسير فلسطيني وهناك اسرى معتقلين منذ اكثر من ثلاثين عاما في ظل مماطله ومعاناه كبيره يعانوا فيها من صلف السجان واستخدام الاساليب النازيه بالتعامل معهم وعدم اطلاق سراح الاسرى المرضى الذي يموتوا ببطىء وكل عام نشيع عدد منهم بسبب الاهمال في العلاج .

الخطف والقتل ومحاولة اسر جنود هي اهداف للمقاومه الفلسطينيه ولحركة فتح على امتداد الوطن سواء في قطاع غزه او بالضفه الغربيه ولن تتوقف ابدا حتى يتم اطلاق سراح كل المعتقلين الفلسطينين في سجون الاحتلال واغلاقها الى الابد ولن يثني المقاومين عن القيام بهذه المهام حتى وان كانت هناك مفاوضات للسلام .

هذا الشاب الذي دفعه ان يقوم بهذه العمليه وقتل الجندي اكيد هو اشتياقه الى شقيقه المعتقل في سجون الاحتلال والذي يعاني الكثير الكثير ويريد ان يطلق سراحه من داخل سجون الاحتلال لذلك قام بهذا العمل البطولي ولكن لم يكتمل حلمه باخفاء الجثه والمفاوضه عليها.

لاغريب على ابناء حركة فتح ان يبادروا الى مثل هذه الحالات المقاومه ويعودوا الى الجذور الثوريه ويقوموا بعمليات جريئه من هذا النوع ولازالوا يفكروا باطلاق سراح الاسرى عن طريق المقاومه حتى بدون تعليمات تنظيميه من قيادتهم السياسيه .

وكانت قد ذكرت الإذاعة الإسرائيلية الناطقة باللغة العربية، عصر السبت، أن فلسطينيًا من قلقيلية ويدعى نضال عبد الله اعمر (42 عامًا)، تبين خلال التحقيق معه، أن الدافع وراء قتله لجندي إسرائيلي جاء لمبادلة جثته بالإفراج عن شقيقه الأسير نور الدين عبد الله اعمر (32 عامًا) المسجون منذ 10 سنوات في سجون الاحتلال، بسبب ضلوعه في نشاطات ضد الاحتلال.

وذكرت الإذاعة أنه تبين من خل التحقيقات مع الفلسطيني الذي نفذ العملية “كان يعمل مع الجندي في مطعم بمدينة بات يام نقل الجندي صباح أمس الجمعة إلى معبر شعاري تكفا القريب من القرية التي يسكن فيها.

وقد داهمت قوات الاحتلال منزل عائلة عمر واعتقلت نضال وعدد من أفراد عائلته، حيث اعترف أنه أقنع الجندي بالسفر معه إلى قريته، ثم قتله وأخفى جثته في بئر للماء قرب بلدة عزون.

وكان المتحدث العسكري باسم جيش الاحتلال الإسرائيلي افيخاي أدرعي العثور على جثة جندي “مقتولا في الضفة الغربية”.

وقال أدرعي عبر صفحته في موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” إن قوات الاحتلال باشرت بالتحقيق حول ملابسات مقتله.

وكانت قوات من جيش الاحتلال ترافقها طائرات عمودية تبحث، منذ ساعات الصباح، عن جندي من جيش الاحتلال فقدت آثاره منذ، الجمعة، قرب قلقيلية.

وأوردت الإذاعة الإسرائيلية باللغة العربية أنه “سمح، عصر السبت، بنشر نبأ العثور صباح اليوم على جثة جندي من الجيش في منطقة عزون قرب قلقيلية”.

اصدرت كتائب “شهداء الاقصى – الوحدات الخاصة” وكتائب “احرار الجليل – فرسان الأقصى” بيانا تبنيا فيه عملية خطف ومقتل الجندي الاسيري في مدينة قلقيقلية بالضفة الغربية وجاء في البيان: فَلَمْ تَقْتُلُوهُمْ وَلَٰكِنَّ اللَّهَ قَتَلَهُمْ ۚ وَمَا رَمَيْتَ إِذْ رَمَيْتَ وَلَٰكِنَّ اللَّهَ رَمَىٰ ۚ وَلِيُبْلِيَ الْمُؤْمِنِينَ مِنْهُ بَلَاءً حَسَنًا ۚ إِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ عَلِيمٌ.

كتائب شهداء الأقصى الوحدات الخاصة وكتائب أحرار الجليل فرسان الأقصى يعلنون مسؤوليتهم الكاملة عن خطف الجندي الصهيوني

لا صوت يعلو فوق صوت الشهداء

بعد الاتكال على الله تمكن مجاهدينا من مقاتلي الكتائب وبعمليه أمنية معقدة رغم الحواجز الممزقة لربوع وطننا الحبيب إلا أننا تمكنا من اختطاف الضابط رقيب/ تومر حزان 20ــ عاماً

وذلك يوم الجمعة بعد ملاحقة الجيش الصهيوني والشاباك لمقاتلينا لعدة ساعات وبناءاً على قرار القيادة العسكرية المشتركة للكتائب تم التخلص من الضابط الصهيوني وقتله

كما ونعلن عن إعتقال المناضل نضال عامر من قبل جهاز الشاباك الصهيوني مساء يوم السبت , إذ نحذر جهاز الشاباك من المساس بمقاتلنا نضال اعمر

كما ونعاهد كل قطرت دم لا زالت تنزف على أرضنا فلسطين بأن المزيد قادم وعنــدنا المــزيد لكـــم أيهـــا الصهـــاينــة

هذا غيض من فيض وسنطلعكم شعبنا الفلسطيني الباسل عن تفاصيل العملية البطولية

في بيان آخر , وأننا نعلم بأن خنازير بني صهيون كلهم شاباك وجنود يقتلون شعبنا

كتائبكم إذا قالت فعلت وإذا وعدت أوفت وإذا ضربت أوجعت

وإنها لثورة وانتفاضة مستمرة حتى النصر حتى النصر حتى النصر

وانه لجهاد نصر أو استشهاد

كتائب شهداء الأقصى الوحدات الخاصة

وكتائب أحرار الجليل فرسان الأقصى